النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

من وحي تصريحات ولي العهد الأمين

رابط مختصر
العدد 10115 الأحد 18 ديسمبر 2016 الموافق 19 ربيع الأول 1438

المقابلة التي أجراها الإعلامي المعروف تركي الدخيل مع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وبثتها قناة العربية في الخامس عشر من شهر ديسمبر الجاري.. هذه المقابلة الهامة وضعت النقاط على الحروف في الكثير من المسائل والقضايا التي تهم الشأن المحلي والشؤون الإقليمية والعربية والدولية.
فسموه حفظه الله ورعاه ركَّز على الأخطار التي تحيط بالمنطقة مما تطلب زيادة التعاون الأمني والدفاع المشترك بين دول مجلس التعاون، خاصة وأنها تعيش وسط منطقة مضطربة، مؤكدًا أن دول المجلس تسعى لتحقيق غطاء دفاعي ضد الصواريخ الباليستية.


وطالب دول مجلس التعاون بالتركيز على الأمن، مشيرًا إلى الاتفاقية الأمنية والاتفاقية الدفاعية المشتركة التي تعتبر أساسًا للتعاون الدفاعي والأمني بين دول المجلس.
أما الملمح الثاني فهو تركيز سموه على أهمية مجلس التعاون وبروزه ككيانٍ له ثقل إقليمي ودولي تتم مخاطبته ككيانٍ دبلوماسي واحد ومؤثر.. ضاربًا المثل إلى أن تعاملنا مع مجلس الأمن حاليًا يتم على أساس أننا كيانٍ واحد.. فنحن نخاطب الآن ككتلة واحدة، وإذا كان هناك اجتماع مهم فدائمًا تتم دعوتنا كلنا سوية وهذا لم يكن يحدث في السابق.. وفي القضايا المهمة هناك تنسيق تام بين دول المجلس.


وأشار سموه إلى الملمح الثالث من التعاون التجاري والاقتصادي بين دول التعاون، فأكد أن هناك اليوم أكثر من أربعين ألف سجل تجاري لمواطنين في دول مجلس التعاون في دول أخرى، فالمواطن الخليجي يستطيع أن يتحرك ويتنقل دون الحاجة لجواز سفر ويستطيع أن يتملك عقارًا في كل الدول الست، ونحن نرى ونسمع عن شركات من الكويت تعمل في السعودية، وهناك شركات إماراتية تعمل في البحرين، وهذا لم يكن موجودًا في السابق.


أما الملمح الرابع فهو التعاون الجمركي بين دول المجلس بحيث أصبحت أسعار السلع متقاربة في دول المجلس، كما أن سموه عرَّج على الربط الكهربائي بين دول المجلس وخاصة في فصل الصيف، بحيث تستفيد أي دولة من جارتها أوقات الذروة، ولذلك قلَّت الانقطاعات الكهربائية التي كانت تحدث في السابق، مؤكدًا سموه بأن الربط المائي قادم بمشيئة الله.


وتحدث سموه في الملمح الخامس عن الاتحاد الخليجي، وقال إن هذا الاتحاد قادم بإذن الله وفكرته تتطور مع السنين، وضرب سموه مثلاً بالتجارة البينية بين دول المجلس، فقال إنها كانت قبل خمسة عشر عامًا لا تتجاوز 15 مليار دولار فأصبحت اليوم تصل إلى 115 مليار دولار.. وهناك مشروع السكة الحديدية التي ستساعد في تنقل البضائع والمسافرين.
هذا غيض من فيض مما قاله سمو ولي العهد الأمين في مقابلته لقناة العربية، فلسموه كل الشكر والقدير على إجاباته الواضحة والصريحة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا