النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

أهلاً بعيدنا الوطني

رابط مختصر
العدد 10112 الخميس 15 ديسمبر 2016 الموافق 16 ربيع الأول 1438

 أهلاً بعيدنا الوطني المجيد الذي نستقبله يوم غدٍ الجمعة بالبشر والسرور والترحاب.. أهلاً بهذا العيد الذي أصَّل ورسَّخ استقلال البحرين، وأبعدها عن الأحلاف والكيانات المشبوهة، وحافظ على عروبتها وعمقها الخليجي والعربي، وصدها عن محاولات إيران البائسة لمحو هذه العروبة وهذه الأصالة.
وفي هذه المناسبة العطرة لابد من الإشارة إلى الأمر الملكي السامي الذي وجهه صاحب الجلالة مليكنا المفدى حفظه الله ورعاه قبل سنتين باعتبار يوم السابع عشر من شهر ديسمبر من كل عام يومًا للشهيد، هذا الأمر وهذا التوجيه يدل على تقدير جلالته لشهداء البحرين الذين قدموا أرواحهم فداءً للوطن ولأمتهم العربية على امتداد الحكم الخليفي منذ دخول آل خليفة إلى البحرين وطردهم للغزو الفارسي الصفوي لمملكتنا الغالية. كما أنه يأتي ردًّا على ما قامت به المعارضة البائسة من تخصيص هذا اليوم بالذات لما أسموه بيوم الشهداء في محاولة منهم لتعكير احتفالات البلاد بالعيد الوطني المجيد وعيد جلوس صاحب الجلالة على سدة الحكم في البلاد.
فمليكنا المفدى لم ينسَ في كل مناسبة أن يشيد بمناقب هؤلاء الشهداء الأبرار وأن يدعو لهم بالرحمة والمغفرة، وأن يدخلهم الله سبحانه وتعالى فسيح جنانه «فرحين بما آتاهم الله من فضله» لنجد سلوانا في تلك الهمم العالية لمن جنَّد نفسه دون تردد لتلبية نداء الواجب مهما كانت التضحيات.
إن اختيار جلالته ليوم السابع عشر من ديسمبر الذي يصادف يوم عيد جلوس جلالته ليكون يومًا للشهيد يعد احتفاء وتكريمًا للشهداء الأبرار لما قدموه لوطنهم وأمتهم من تضحية وفداء.
إن تاريخ هذا الوطن سوف يحفظ لهؤلاء الأبطال الذين قدموا أنفسهم وأرواحهم رخيصة في سبيل المحافظة على مكتسبات الوطن ورقيه عرفانًا منه لهذه الكوكبة التي ضربت أروع الأمثلة وأصدقها فداء للوطن، وستبقى ذكراهم مشعلاً متقدًا يضيء دروب العزة والكرامة.
إن هؤلاء الشجعان الذين سطروا بدمائهم في سفر الوطن المجيد أروع الأمثلة جدير بنا جميعًا نحن المواطنين أن نحتفي بذكراهم كل عام، وأن نقدم لذويهم وأسرهم وأطفالهم كل عون ومساعدة سواء على المستويات الرسمية أو الشعبية.
 وعلينا نحن كمواطنين بحرينيين مخلصين عندما تحل علينا ذكرى العيد الوطني وعيد الاستقلال أن نتذكر ولا ننسى كيف أن إيران الشاهنشاهية كانت تطالب بضم البحرين إليها، لكن الشعب البحريني رفض ذلك بشدة، فقررت الأمم المتحدة إرسال بعثة من جانبها للتعرف على رغبة الشعب البحريني في حصوله على استقلاله أم القبول بالتبعية لإيران، فأعلنها الشعب البحريني مدوية عالية بأنه مع عروبة البحرين ومع استقلالها الوطني، وأن عمقها الاستراتيجي في المملكة العربية السعودية ومن ورائها أمتها العربية.
وكل عيد وطني وجميع البحرينيين بخير وعزة وكرامة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا