النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

قمة التعاون والآمال المرتقبة

رابط مختصر
العدد 10105 الخميس 8 ديسمبر 2016 الموافق 9 ربيع الأول 1438

مؤتمر قمة مجلس التعاون السابعة والثلاثين التي اختتمت في البحرين يوم أمس.. هذه القمة وما رافقها من كلمات ضافية ألقاها بعض رؤساء الوفود المشاركة وعلى رأسهم كلمة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وما تبعها من بيان هام صدر في ختام هذا الاجتماع يدل دلالة أكيدة على أن هذا المؤتمر اختلف عن كل المؤتمرات السابقة، وأن نتائجه سوف تنعكس إيجابًا على شعوب دول مجلس التعاون في المستقبل القريب.
ولعلّ أهم الموضوعات التي تدارسها المؤتمر الانتقال من مرحلة التعاون بين دول الخليج العربية إلى مرحلة الاتحاد وهي خطوة رائدة ومباركة كانت استجابة للدعوة التي أطلقها المغفور له بإذن الله تعالى الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية طيب الله ثراه في إحدى القمم السابقة.. وقد أكد الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية البحريني على هذا الأمر في تصريحه الذي أدلى به في ختام اجتماعات وزراء خارجية دول مجلس التعاون التي عقدت في البحرين في نهاية الشهر الماضي.
ولعلنا لا نبالغ في أن الجولة التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لدول مجلس التعاون قبيل القمة الخليجية كان لها الأثر الكبير في تقريب وجهات النظر مما أدى إلى نجاح المؤتمر وخروجه بالقرارات المهمة التي صدرت عنه.
وإذا جاز لنا أن نستذكر الماضي فإن علينا أن لا ننسى الدور الكبير الذي قام به المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات المتحدة طيب الله ثراه الذي عقدت القمة الأولى للمجلس الأعلى لمجلس التعاون على أراضي عاصمته أبوظبي في الخامس والعشرين من مايو من عام 1981 ميلادية.
ولعلّ من أهم القرارات التي تمخضت عن هذه القمة الخليجية التصدي للمحاولات الإيرانية المتكررة في التدخل في شؤون المنطقة ومحاولة تعكير صفو الأمن في بعض دول مجلس التعاون عن طريق تحريك بعض خلاياها النائمة.. كما أن العلاقات بين دول مجلس التعاون والولايات المتحدة الأمريكية كان لها نصيب في هذه القمة بعد فوز الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب بمنصب الرئاسة الأمريكية، بالإضافة إلى بحث الأزمة اليمنية والجهود المبذولة لحلها.
إن من أهم ما أرسته هذه القمة والقمم السابقة غرس مفهوم المواطنة الخليجية والعمل الجاد في تنسيق وتطوير مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية والعسكرية والأمنية والإعلامية بين دول المجلس.. وكلنا أمل في أن يستمر هذا التعاون والتنسيق بين دول المجلس لما فيه صالح شعوب المنطقة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا