النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

البكاء على الأندلس

رابط مختصر
العدد 10097 الأربعاء 30 نوفمبر 2016 الموافق 1 ربيع الأول 1438

جوانب كثيرة من تاريخ الأندلس الممتد قرونًا، من مفاخر التاريخ الإسلامي بلاشك، ومن التجارب الإنسانية الرائعة في التقارب القومي والتسامح الديني. وقد كُتبت دراسات وكتب لا حصر لها حول جمال الأندلس ورغد العيش فيها، وتعايش المسلمين والمسيحيين واليهود في ربوعها. لكن ما يخاطبنا به د. عبدالعزيز العويد على قناة البوادي الثقافية الرائعة، شيء آخر للأسف.
فهذه القناة ثقافية غير سياسية، وهي خير تعبير وامتداد لمجهودات مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين ودورها المعروف وخدماتها الثقافية التي تنشر الاعتدال والتسامح، ويشهد بجودة عطائها الجميع على صعيد المطبوع والمرئي والمسموع.
الحلقات التي يقدمها د. العويد عن «الأندلس» وتاريخها وما جرى لها، لا تصب في اعتقادي في نفس المجرى، ولا تخدم فيما أرى نفس الأهداف.
الحديث المثقل بالحزن والحسرة والتباكي على الأندلس بلغة تكاد تكون مشبعة بعداء «النصارى» الذين استرجعوا بلادهم بعد أن جرى فيها ما جرى، ودبت صراعات وحروب وانقسامات بين المسلمين أنفسهم هناك مثل هذا الحديث سلوك معادٍ للآخر، ولغة إعلامية لا تليق بالقرن الحادي والعشرين، ولا تتماشى مع المجهودات الجبارة والندوات الضخمة التي تتولاها المؤسسة، وتترك أفضل الأثر على صعيد تشجيع التسامح الإنساني والحوار الحضاري.
الحديث بهذه اللغة عن «ضياع الأندلس»، و«هيمنة المسيحيين» على تلك الديار والمساجد والمنازل والأسواق، وطرد المسلمين منها، وما يرافق حديث د. العويد من إشادة بالحروب «وقادة الفتوحات والمجاهدين»، لم تعدْ أفضل سبل الارتقاء بالخطاب العربي والإسلامي، وبخاصة عندما يرافق ذلك كله الألم والحسرة والتباكي على «الفردوس المفقود»، و«الأندلس»، الذي هو بالطبع مملكة إسبانيا المعاصرة!
هل نحن نتحدث في هذه الحلقات فيما بيننا، ونخاطب العرب والمسلمين وحدهم، أم أن برامج «قناة البوادي» يشاهدها «الآخر».. والجميع؟ فالواقع أن الحلقات التي يقدمها د. العويد عن الأندلس و«ضياعها»، مترجمة في كل تفاصيلها وحوارها إلى اللغة الإنجليزية، فلا حاجة لمن يشاهدها من المسيحيين وعامة الإسبان والأوروبيين، وحتى المتعاطفين مع العرب والحضارة الإسلامية، أن يتعب في ترجمتها، وقد يستشهد أي ناقد لهذه الحلقات بمقاطع منها مع التعليق المرافق ويعتبرها محرضة على المسيحيين.
إن فتح المجال للتحسر على المدن والبلاد المفقودة قبل قرون يحمل الكثير من السلبيات للمجتمعات المعاصرة ويضر بالعلاقات الدولية. فقد يتحسر أهل اليونان على اسطنبول التي استولى عليها المسلمون عام 1453م وعلى إمبراطورية الإسكندر الأكبر، وقد يحلم الإيطاليون كما طالب «موسوليني» باستعادة الامبراطورية الرومانية والهيمنة على البحر المتوسط، وقد يتباكى الإيرانيون على مدائن كسرى «وطيسفون» وكانت في العراق على مبعدة نحو ثلاثين كيلومترًا من بغداد، ولا تزال بقايا «إيران كسرى» قائمة هناك!
وإذا أعطينا المسلمين حق الفتح والتوسع، فمن الخطورة بمكان، على شباب العالم الإسلامي والعربي اليوم، أن نقدم لهم الشخصيات المقاتلة والمجاهدة من عصور وظروف ما قبل ألف عام، كقدوةٍ لأبناء المسلمين المعاصرين؟ ألن يجدوا طريقهم بعد هذا الكلام و«حديث الجهاد»، و«ضياع الأندلس»، و«غدر النصارى».. إلى «داعش» و«القاعدة» والنشاط الإرهابي؟ هل هذا ما يرمي إليه د. عبدالعزيز العويد ومؤرخ مثل علي الصلابي المعروف بخطه المتشدد؟
ألسنا نقول للشباب منذ فترة، ضمن مساعي نشر الاعتدال والتعقل بينهم، بأن المسلمين لا يهاجمون أي دولة إلا إذا هجمت على المسلمين، فهل هذا ما جرى في تاريخنا دائمًا، وهل نستطيع أن نقدم لشبابنا فقه العلاقات الدولية بنفس منطق «دولة الكفر» و«دولة الإسلام» مثلاً، في أيامنا هذه وعصرنا؟ ثم أين نحن من ثقافة الأندلس وتعايش الأديان فيها وأين نحن من عصرنا؟
إن الأندلس التي يتباكى عليها هؤلاء لم تضع طبعًا ولم تختفِ من صفحات التاريخ والجغرافي، كما توحي هذه البكائيات التلفزيونية المعروفة، بل لا تزال البلاد قائمة بتاريخها وآثارها والشعب الإسباني، وبينه الكثير من المسلمين، من أصدق شعوب أوروبا للعرب والمسلمين وألصقهم به وبدول شمال أفريقيا وأحفظ الدول للتراث الإسلامي في المدن الإسبانية، فيما تتعرض الآثار التاريخية في العديد من الدول العربية للإهمال والتخريب والهدم فلنتحدث ببعض الصراحة والواقعية!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا