النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

المنتدى الخليجي للهوية الخليجية

رابط مختصر
العدد 10093 السبت 26 نوفمبر 2016 الموافق 26 صفر 1438

نظم (معهد البحرين للتنمية السياسية) المنتدى الخليجي الرابع للإعلام السياسي، بعنوان (الإعلام والهوية الخليحية) ضم نخبة من المثقفين والفنانين والإعلاميين وجمع غفير من الجمهور البحريني، كما تم تكريم (3) فائزين بجائزة الصحافة في موضوع (ثقافة السلم الأهلي) يأتي هذا الحدث الخليجي الاستثنائي، في الاحتفاء بدعاة ورموز التسامح وثقافة قبول الآخر ونبذ التطرف والكراهية في المجتمع الخليجي، ليواكب اليوم العالمي للتسامح، 16 نوفمبر، المعتمد من الجمعية العامة 1996، ليكون يومًا عالميًا تحتفل فيه دول العالم، تأكيدًا أن التسامح وحده، هو الذي يضمن بقاء الإنسانية، كما يأتي هذا التكريم لهذه القيم العليا، في بلد عرف تاريخيًا بعراقة قيم التسامح الإنساني، وترسخ جذورها في البنية المجتمعية. معهد البحرين للتنمية السياسية، يضطلع بحمل رسالة سامية: إذكاء ثقافة الديمقراطية وقبول الآخر وتعزيز ثقافة الحوار على المستوى المجتمع الخليجي، وقد كرس نشاطه لتعميق مناخات الحرية وحقوق الإنسان، وروح المسؤولية الوطنية للإعلاميين ورفع مستوى الوعي السياسي والتنموي، إضافة إلى مهامه الأخرى في توفير برامج التدريب والدراسات والبحوث الدستورية والقانونية وإعداد مؤهلين للعمل السياسي، وفي هذا السياق، يقوم المعهد سنويًا، بعمل فذ، لا نظير له في المنطقة، وهو: الرصد الدقيق للنتاج الصحفي الخليجي والأعمال المتلفزة الخليجية في موضوع الجائزة المعلن عنها، وتحكيمها وفق معاير دقيقة، ومن ثم تكريم الفائزين في حفل سنوي.
يهدف منتدى هذا العام إلى بلورة خطاب إعلامي يعزز الهوية الخليجية المشتركة ويعمق مرتكزاتها في مواجهة التحديات المعاصرة، والتدخلات الخارجية.
افتتح راعي الحفل، الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة، أعمال المنتدى، بكلمة حث فيها المؤسسات الإعلاميين الخليجيين، العمل على تعزيز مفاهيم الهوية المشتركة والانتماء إلى الكيان الخليجي الموحد، في ظل ما تشهده المنطقة من تجاذبات ومتغيرات تستدعي مجابتها بقوة الكلمة الصادقة.
وجاءت كلمة سعادة وزير شؤون الإعلام، السيد علي بن محمد الرميحي لتوضح أن 80٪ من الفضائيات العربية، مملوكة لمستثمرين خليجيين، لكنها مغيبة عن الهوية الخليجية، وقاصرة عن مواجهة التحديات الإعلامية والثقافية والأمنية المعاصرة.
وجاء دور المتحدث الرئيس، الدكتور سعد بن طفلة، وزير الإعلام الكويتي الأسبق، ليمتع الحضور المتفاعل مع كلمته التي شكلت معالم طريق لتعزيز الهوية الخليجية، وتوالت الجلسات، الأولى حول (العولمة والإرث الحضاري) والثانية حول (مستقبل الهوية الخليجية) والختامية (دور الإعلام في تعزيز الهوية الخليجية)
الفنان القطري الكبير والمحبوب، غانم السليطي، كان نجمًا إعلاميًا بارزًا بحضوره وحيويته وعفويته، وتجلى في كلمته النابعة من القلب حول الهوية الخليجية والتي لقيت تجاوبًا من القاعة الغاصة بالحضور استحسانًا وتصفيقًا.
مستقبل الهوية الخليجية:
لقد واجه قادة الخليج، في الماضي، تحديات ومخاطر على الهوية الخليجية، فكانت إرادتهم الإجماعية بضرورة قيام كيان خليجي متعاون، يكون عاصمًا للخليج، ومحصنًا لهويته في وجه تلك الأطماع والمخاطر، وهكذا استطاعوا بموروث الحنكة والحكمة، قيادة السفينة إلى بر الأمان، لينعم الخليج بما ينعم به اليوم من أمان واستقرار وازدهار.
اليوم يواجه الخليج مخاطر وتحديات مختلفة، تتطلب استجابة مختلفة، واستراتيجية خليجية مشتركة، من أبرز عناصرها:
أولاً: تطوير المنظومة التعاونية إلى الاتحادية: الصيغة التعاونية استنفدت أغراضها، ونحن في مرحلة تتطلب صيغة أقوى قادرة على تحصين البيت الخليجي.
ثانيًا: تفعيل مفهوم المواطنة، وتوسيع قاعدة المشاركة وتحقيق العدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد وإصلاح الخلل السكاني وتجريم خطاب الكراهية، هي خطوط الدفاع الأول للخليجيين في مواجهة المخاطر والأطماع والتدخلات الخارجية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا