النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

البحرين تغص بـزحمـة السيـارات

رابط مختصر
العدد 10077 الخميس 10 نوفمبر 2016 الموافق 10 صفر 1438

مملكة البحرين.. هذه المملكة الصغيرة المساحة أصبحت وغدت وأمست تغص بزحمة السيارات آناء الليل وأطراف النهار.. حركة السيارات وهديرها لا تهدأ وحوادث السيارات تحصد المئات من الأرواح كل عام.. وأصبح علينا حكومة وشعبًا أن نضع الحلول، وأن نقترح السبل للخروج من هذه المشكلة التي أضحت تؤرق الجميع.
ولعلني كمواطن أقترح بعض الحلول التي يمكن أن تخفف من هذه الزحمة ومن هذا الضجيج الذي أصبح يؤثر على نفسية وصحة المواطن والمقيم.
ومن هذه الحلول أن لا يكون ذهاب وعودة طلاب وطالبات المدارس والمدرسين والمدرسات والموظفين في أوقات واحدة، فالملاحظ عندنا أن شدة الزحمة وذروتها تكون مع بدء الدوام ونهايته، ومن هنا فإنه من الضرورة بمكان أن تتغير الدوامات وبذلك تخف الزحمة ويخف هذا الضجيج الذي يؤثر على صحة الفرد ويسبب له التوتر والقلق ويرفع عنده مستويات الضغط والسكري وسرعة الانفعال، وربما وصل الأمر إلى العدوانية بل والاعتذار عن الذهاب للأعمال والمدارس والجامعات.
ومن هذه الحلول عدم السماح لمن هب ودب من العمالة الأجنبية باقتناء السيارات الخاصة المستعملة دون رقابة ودون تحديد.. فلا يسمح للعمال الأجانب اقتناء السيارات إلا إذا كانت أعمالهم تتطلب قيادتهم للسيارات.. وعدم السماح باستيراد السيارات المستعملة القديمة التي مر عليها خمس سنوات أو أكثر.
ولذلك فإن على الدولة أن تنظم خطوط مواصلات دقيقة ومنتظمة حتى يمكن أن يستخدم العمال والموظفون والطلاب والطالبات باصات النقل العام دون الخوف من تأخرهم عن أعمالهم أو جامعاتهم، فالذي يحدث اليوم لدينا أن رب الأسرة لديه سيارة وربما أكثر، وكذلك ربة الأسرة، أما البنون والبنات فلكل فرد منهم سيارته الخاصة، وتجد عند كل منزل العديد من سيارات الأسرة التي تتسبب في الزحمة وتكدس السيارات.
ومن هذه الحلول مراقبة الكثير من الأجانب الذين يمتلكون (البيكبات) ويحاولون الاسترزاق من ورائها ومزاحمة أصحاب سيارات الأجرة من المواطنين، بل إن بعضهم يقود سيارات مهترئة وقديمة تشوه المظهر العام، بل إنها في حالة عطلها فإنها توقف سيلاً من السيارات خلفها.
ومن هذه الحلول تحديد أوقات معينة بعد بدء الدوام الرسمي لسيارات نقل المواد الغذائية كالألبان والعصائر والخبز حتى لا تزاحم السيارات الأخرى وتتسبب في مشكلة الزحام.
وكذلك تحديد أوقات معينة لقيام المركبات الكبيرة كالشاحنات والتريلات لخطورة قيادتها في جميع الأوقات مما يسبب حوادث مؤلمة.. وحسنًا ما قامت به وزارة الداخلية من منع هذه الشاحنات من السير ليلاً والانطلاق منذ الصباح الباكر قبل أن تغص الشوارع بالسيارات.
كما أن على الدولة وخاصة جهازي الإذاعة والتلفزيون وكذلك الصحف المحلية القيام بحملات توعية مرورية مقروءة ومرئية ومسموعة بين فترة وأخرى، بالإضافة إلى تطبيق نظام جزائي صارم ضد المخالفين، ومنها السجن والغرامة ومصادرة السيارات المخالفة.
كما أنه من الضرورة بمكان تشكيل لجنة من جميع الجهات المختصة كالمرور ووزارة التربية والتعليم والجامعات وغرفة تجارة وصناعة البحرين لمناقشة هذه المشكلة ورفع توصياتها إلى الجهات العليا بالدولة.
ولعلّ كلنا يدرك أن الزيادة في حركة المرور للسيارات هي نتيجة حتمية لزيادة عدد السكان وبالتالي زيادة عدد السيارات، لكن الذي يجب أن لا نتجاهله هو أن سوء حالة البنية التحتية للطرق والشوارع يؤدي إلى حالة الاحتقان المروري.. كما أن من الحلول المقترحة تشجيع استخدام الدراجات الهوائية للتخفيف من الزحام وخاصة للمشاوير القصيرة.
ويجب أن لا يغيب عن أذهاننا أن ازدياد عدد السيارات في أي دولة يؤدي إلى زيادة كبيرة في استهلاك الوقود وبالتالي ازدياد التلوث الجوي الذي يسبب الكثير من الأمراض.
فهل نعي كل تلك الأمور ونحن نحاول حل هذه المشكلة.. مشكلة الازدحام المروري في مملكتنا الغالية؟!!
يا ريت.. يا ريت.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا