النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

الإبداع الذي يشع فرحًا

رابط مختصر
العدد 10076 الأربعاء 9 نوفمبر 2016 الموافق 9 صفر 1438

الإبداع والمبدعون كلمات نطلقها على الشيء المميز الذي يتفق الجميع على تميزه وقدرته على اجتذاب انتباه الناس والفرح به، والمبدعون أناس من لحمنا ودمنا أو من بلدنا أو من أولئك الذين يضيفون شيئًا للبشرية أو لمجتمعهم أو لوطنهم، فيقدرون وينزلون المنزلة التي تليق بهم.
ورغم حلكة الأيام وتغير السنون، وانشغال الناس بلقمة عيشهم اليومية، إلا أنهم يتوقون وينشدون الإبداع في الأعمال التي تخصهم أو تخص غيرهم. ويتطلعون إلى ذلك اليوم الذي يجدون فيه أولادهم أو فلذات أكبادهم وهم يبدعون في مجالات شتى علمية، وسياسية، واجتماعية، وثقافية، وفنية، واقتصادية، ورياضية ففرح الإبداع يشع على الناس بهجةً وحبورًا وانشراحًا، فمن منا لا يفرح بإنجاز غير مسبوق، ومن منا لا يفرح عندما تصفق الأيادي لأناس مميزين نعتز بعطائهم وبذلهم ومثابرتهم فينالون جزاء ذلك تقدير مجتمعهم والناس الذين يعرفونهم أو لا يعرفون إلا ما أنجزوه ويرزوا فيه.
 ففي خلال الأسبوع الماضي شهدت بأم عيني إبداعات في مجالات عدة كان لها صداها وكانت الفرحة لا تسع أصحابها من المبدعين، كما أن الفرح شمل من هم حولهم والقريبين منهم، كان أول الفرح عندما كنت عائدًا من بلادي البحرين بعد أن شهدت فرحًا كبيرًا نظمه نادي الخريجين تحت رعاية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه للخريجين من الجامعات العربية والأجنبية خلال الفترة من 1960 – 1990م ونحن نعلم العدد الكبير من هؤلاء الخريجين الذين أسهموا في تطوير مجتمعهم وكانت لهم مواقف وطنية واجتماعية، وإنسانية، وثقافية، واقتصادية، وسياسية وبالذات أولئك المؤسسين لنادي الخريجين في مطلع الستينات من القرن الماضي.
فقد كان تجمعًا استذكرنا فيه الحركة الطلابية البحرينية وإسهاماتها في النهضة التعليمية والحضارية لمملكة البحرين وكانت الفرحة بلقاء هذه الوجوه التي نعرفها أو نسمع عنها وكأننا نعيد تلك الأيام التي كنا كطلبة نحتفل سنويًا بعودتنا إلى الوطن فنقيم في أحد الأندية حفلة للطلبة يحضرها طلبة من جامعات متعددة في تنافس شريف يكون بين طلبة الكويت وطلبة القاهرة ودمشق، وبغداد فكانت فكرة اللقاء بخريجي الجامعات فيها إبداع التجربة ولعلنا نأمل أن يتواصل هذا التقليد كل عقد من الزمان.
أما المحطة الثانية من الإبداع فقد كانت عندما عدت إلى القاهرة ومعي على نفس الطائرة المبدع الفنان الموسيقار اللواء الدكتور مبارك عبدالله النجم الذي يقود باقتدار وتمكن الآن الفرقة الموسيقية لوزارة الداخلية بمملكة البحرين، فقد كان مبارك يفيض حيوية وبشرًا وفرحًا باختياره ليكون مكرمًا في دار الأوبرا المصرية في المهرجان السنوي للموسيقى العربية في جمهورية مصر العربية أرض الإبداع والتميز والريادة، تقديرًا للقائمين على دار الأوبرا لعطاء الدكتور الموسيقار مبارك عبدالله النجم في مجال الإبداع والتميز الموسيقي، وكانت فرصة للحديث معه عن تجربته الموسيقية منذ البواكير الأولى لعمره الطري إلى أن تواصل عطاؤه الموسيقي فاستحق التكريم، وكان مبارك يؤكد على الدعم اللا محدود من قبل القيادة الحكيمة والمسؤولين في وزارته وأسرته الصغيرة المتمثلة في والديه وإخوانه، وأسرته الكبيرة في مجتمع البحرين.
أما المحطة الثالثة فقد كانت بفوز المبدع المكافح دائمًا والذي لا يعرف المستحيل الفنان ارحمه محمد الذوادي على الجائزة الأولى الذهبية للأغنية الوطنية التي كانت بعنوان «في يمينك يا حمد» من أدائه ومن تأليف يحيى درويش الذوادي وألحان يوسف الغانم وتوزيع سامي عبدالملاك، وحصوله أيضا على الجائزة الثانية الفضية في مجال الابتهال الديني أو الأغنية الدينية بعنوان «سجدت» من كلمات صلاح الشناوي وألحان عبدالفتاح راشد وتوزيع رضا رجب فما كان من الفنان ارحمه الذوادي
وهو على المسرح يستلم الجائزة إلا أن أمسك بالميكروفون وهو ممتلئ سعادةً وبشرًا ويهدي فوزه إلى القيادة الحكيمة في بلادنا ويهديها إلى وطنه البحرين مع ذكره للوطن الذي احتضن مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام في دورته الخامسة قائلاً:
«تحيا مصر» فقد أشاعت فرحة ارحمه الذوادي وفوزه بالجائزتين الفرح في نفوس الحاضرين وكم هو سعيد المرء وهو يسمع اسم مملكة البحرين يذكر بالخير في مثل هذه المحافل أن تضم مئات الحضور من مختلف البلدان والتخصصات والاهتمامات.
كما ذكر أيضا فوز إحدى الشركات الخاصة من مملكة البحرين بمسلسل قصص من رحيق النبوة كارتون بالجائزة الذهبية قدمته الأستاذة إيناس يعقوب من مؤسسة بيبي كلاي كما أن المخرج البحريني المبدع أحمد يعقوب المقلة كان من بين الفائزين بالجائزة الذهبية لأفضل مسلسل اجتماعي بعنوان «خيانة وطن» للكاتب الإماراتي إسماعيل عبدالله، وإخراج أحمد يعقوب المقلة ومنتج منفذ سبوت لايت للمنتج حبيب غلوم وهو من إنتاج هيئة أبو ظبي للإعلام للعام 2016م.
أما المحطة الرابعة والأخيرة فقد كانت أثناء حضوري القمة العالمية الخامسة حول سياحة المدن، المدن ثقافة محلية لمسافرين عالميين التي عقدت بمدينة الأقصر بجمهورية مصر العربية في الفترة من 1 - 2 نوفمبر 2016م.
واستضافت القمة عالم الآثار المصري المبدع المتميز الدكتور زاهي حواس وزير الآثار السابق الذي عرف بإبداعاته وتجاربه غير المسبوقة في التنقيب عن الآثار والتحدث عنها بعشق ووله بمحاضرة استعرض فيها تجاربه ومعاناته واكتشافاته التي لا تخلو من مخاطرة ولكنه الإبداع تهون عنده كل الصعاب والعقبات والمخاطر.
سيظل الإبداع لا وطن له، والمبدعون يظلون مشاعل نور مهما اختلفت بلدانهم ومعتقداتهم وجنسهم وواجبنا أن نقدرهم وننزلهم المنزلة التي تليق بهم، فالإبداع يشع فرحًا على الجميع، والجميع يستفيد من الإبداع والمبدعين كل بقدر فهمه وإدراكه واستيعابه.

وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا