x
x
  

مقالات - قضايا

العدد 10028 الخميس 22 سبتمبر 2016 الموافق 20 ذي الحجة 1437
 
 

 عرفت الأخ والزميل جاسم الصايغ منذ الثمانينات من القرن الماضي عندما كنت رئيسًا للأخبار بالإذاعة والتلفزيون، وكان جاسم الصايغ مشرفًا على قسم التصوير الفوتغرافي في عهد وزير الإعلام الأسبق طارق المؤيد.
عرفنا نحن - مسؤولي وموظفي وزارة الإعلام - الأخ جاسم الصايغ شخصًا محبًا لعمله، متفانيًا في عطائه، يعمل ليلاً ونهارًا دون كلل أو ملل.. يوصل صور أخبار المسؤولين إلى جميع الجرائد المحلية وإلى وكالة أنباء البحرين ويسلمها لهم باليد يوم لم تكن هناك وسائل إنترنت أو فيسبوك أو تويتر أو انستغرام كما هو حاصل اليوم.


ولأن الأخبار المحلية وخاصة أخبار كبار المسؤولين ليس لها وقت، فقد كان الأخ جاسم يواصل الليل بالنهار حتى تصل الصور الرسمية في مواعيدها إلى الصحف المحلية قبل البدء في الطباعة، وربما انتظر خبرًا واحدًا مع صوره إلى ما بعد منتصف الليل.


أخونا وزميلنا جاسم الصايغ، والذي تقاعد عن العمل قبل فترة من الوقت، يرقد الآن في مجمع السلمانية الطبي بعد أن أصيب بجلطة في الرأس تبعها تجمع للماء فوق رئتيه.. وعندما زرته بالمستشفى قبل أيام لم أكد أعرفه، فقد تورم وجهه وثقل لسانه حتى أنه يحاول النطق بصعوبة دون جدوى، فأشفقت عليه وغادرت غرفته بالطابق الخامس بسرعة حتى لا أثقل عليه، وأنا أدعو الله سبحانه وتعالى أن ينعم عليه بالصحة والعافية وأن يعود لأهله وأصدقائه سالمًا معافى.


ومن هنا، ومن خلال هذه الأسطر القليلة أتوجه إلى صاحب القلب الكبير صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه الذي عرف بإنسانيته وحبه للخير وحبه لأبناء شعبه أن يأمر وزارة الصحة بسرعة إرسال زميلنا وأخينا جاسم الصايغ لمتابعة علاجه بالخارج على نفقة الدولة، فذلك أقل ما تقدمه الدولة لأمثال هؤلاء الأشخاص الذين خدموا الدولة سنين طويلة بكل إخلاص وتفانٍ. فأمثال هؤلاء - ومنهم جاسم الصايغ - يستحقون أن تقف الدولة بجانبهم وأن ترعاهم وأن تمد يد العون والمساعدة لهم لأنهم خدموا الحكومة في جميع الظروف، وعلى الحكومة أن تقف معهم في أوقات الشدائد.
ونحن على يقين تام بأن سمو الأمير الشهم خليفة بن سلمان آل خليفة سوف يقف بجانب جاسم الصايغ كما وقف مع المئات بل الآلاف من أبناء شعبه في السراء والضراء، والله لا يضيع أجر المحسنين.


زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تراقب ابنك - ابنتك في كيفية إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي؟

كُتاب للأيام