النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

نجحت السعودية في الحج وفشلت إيران

رابط مختصر
العدد 10024 الأحد 18 سبتمبر 2016 الموافق 16 ذي الحجة 1437

انتهى موسم الحج، وعاد الحجاج إلى ديارهم سالمين غانمين، بعد أن منَّ الله سبحانه وتعالى عليهم، بأن مكنهم من أداء هذه الفريضة بكل سهولة ويسر بسبب الجهود الكبيرة التي بذلتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله ورعاه.


ورغم المحاولات اليائسة والبائسة التي قامت بها حكومة الملالي في طهران وقم لتسييس هذه الفريضة الربانية، إلا أن الحكومة السعودية استطاعت القضاء على هذه المؤامرة الإيرانية الدنيئة في مهدها، وردت أصحاب العمائم إلى جحورهم وهم يجرون وراءهم أذيال الخيبة والفشل.


وكما أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز رفض بلاده القاطع لتسييس شعيرة الحج وإقحامها في أي خلافات مذهبية، في رد عملي على القيادة السياسية الإيرانية التي شنت حملة على السعودية في محاولة منها للترويج بعدم أحقيتها برعاية الحج والإشراف عليه.


 إن الهجوم الواضح والمتكرر من قبل قادة إيران الذي تعرضت له السعودية خلال الأيام القليلة الماضية وجدد خلاله كل من الرئيس الإيراني حسن روحاني والمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، اتهامهما للمملكة بمنع حجاج بلادهما من أداء الفريضة هذا العام، يدل دلالة واضحة على النوايا الشريرة التي تعشعش في عقول وقلوب قادة إيران الخامنئية، مع أن الصحيح والواقع أن طهران هي المسؤولة عن منع حجاجها من أداء الفريضة لأنها كانت تسعى لتسييس الحج وتحويله إلى شعارات تخالف تعاليم الإسلام وتخل بأمن الحج والحجيج.


وكما أعلن الأمير خالد الفيصل، أمير مكة المكرمة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده قبل أيام، نجاح المملكة العربية السعودية في تنظيم الحج هذا العام من دون حوادث تذكر، كما أن وزير الصحة عبدالله الربيعة أكد خلو موسم حج هذا العام من الأمراض الوبائية والمحجرية مما يؤكد على نجاح الموسم لهذا العام رغم كيد الكائدين وحقد الحاقدين.
إن عشرات المقابلات الصحفية والإذاعية والتلفزيونية التي أجريت للحجاج والذين أثنوا فيها على الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة السعودية لتوفير كل سبل الراحة لحجاج بيت الله الحرام سواء في مكة أو عرفات أو مزدلفة أو منى وفي غيرها من المشاعر، تدل على نجاح موسم حج هذا العام بكل المقاييس أسوة بالمواسم السابقة، وتطوير الخدمات التي تقدم للحجاج والمعتمرين.


إن الدعوات الإيرانية المشبوهة بأن يكون الحج في يد هيئة من عدة دول إسلامية، وأن لا يكون الإشراف على الحج والحجيج بيد المملكة العربية السعودية وحدها، هي دعوة ضالة مضلة، فالحرمان الشريفان يقعان في أراضي المملكة العربية السعودية وتحت سيادتها، ثم إن إمكانيات السعودية الضخمة هي التي جعلت مشاريع التوسعة في الحرمين الشريفين لا تتوقف على مدار العام، وخدمة الحجاج والمعتمرين لا تنقطع، سواء عن طريق التفويج المنظم واستخدام قطار المشاعر أو غيرها من التسهيلات والمزايا التي تستقبل الحجاج والمعتمرين من أول وصولهم إلى منافذ المملكة وحتى خروجهم منها بحفظ الله ورعايته.
فليخرس ملالي إيران وأذنابهم في المنطقة من محاولات تسييس الحج الفاشلة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا