النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

كلمات لها معنى

فلنحذر الدنيا

رابط مختصر
العدد 9986 الخميس 11 أغسطس 2016 الموافق 8 ذي القعدة 1437

 يقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عن الدنيا: «مالي وللدنيا.. إنما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها».
فالمرء مهما عاش من السنين على وجه الأرض، فإنه لا شك راحل عنها في يوم من الأيام، فهي ليست دار بقاء، وإنما دار فناء، أما الحياة الأخرى فهي الباقية أبد الدهر، وعلينا أن نستعد لها، فإما إلى جنة عرضها كعرض السماوات والأرض أو إلى نار وجحيم أبدي لا يطاق.
وكما قال أحد الشعراء في وصفه للدنيا:
إنما الدنيا كظلٍ زائلٍ أو كضيفٍ بات ليلاً وارتحل
ولذلك فإن علينا أن لا نركن إلى الدنيا أو تغتر بها، فهي خضرة حلوة ولكنها ماضية أيامها بالنسبة لنا نحن البشر وسنينها سراب.
يقول الحق سبحانه وتعالى: «وتلك الأيام نداولها بين الناس» هكذا هي الدنيا وتلك هي الأيام لا تبقى على حال، فكم من غني افتقر، وكم من عزيز ذل، وكم من صحيح اعتل، وكم من رشيد زل، وكم من جبار قصم ظهره ودارت عليه الدنيا، فالدنيا ليس لها صديق دائم، فإذا شاحت بوجهها عنك فلن يفيدك الجري وراءها، وكما قال أحد شعراء النبط:
الدنيا يوم اقبلت بشعرة تنقادي
والدنيا يوم أدبرت قوى الحديد ما فادي
ومهما مس المرء من الضنك فإنه سيعقب ذلك العسر يسر وفرج، قال تعالى: «سيجعل الله بعد عسر يسرا».
وقد أحسن من قال:
ولرب نازلة يضيق بها الفتى
ذرعًا وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت
حلقاتها فرجت وكان يظنها لا تفرج

فالدنيا حلوة كالعسل إذا أقبلت عليك، ومرة كالعلقم إذا أدبرت عنك، فكم من صديق بها وثقت به، فإذا هو حية تسعى، وكم من حبيب أحببته وصافيته، فإذا هو خائن لا يعرف معنى الحب ولا الصدق فيه..
أيام الدنيا سريعة فهي تمر مر السحاب، اليوم فيها كالساعة والأسبوع كاليوم، والشهر كالأسبوع مصداقًا لقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: «لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان، فتكون السنة كالشهر، ويكون الشهر كالجمعة، وتكون الجمعة كاليوم، ويكون اليوم كالساعة، وتكون الساعة كاحتراق السعفة» والسعفة هي الخوصة.
هكذا هي الدنيا، الناس فيها معك ما دامت هي معك، فإذا أعطتك ظهرها أعطاك الناس ظهورهم وتحولوا عنك لغيرك، أو كم يقول أحد الشعراء:
ما الناس إلا مع الدنيا وصاحبها
وكيف ما انقلبت يومًا به انقلبوا
يعظمون أخا الدنيا فإن وثبت
يومًا عليه بما لا يشتهي وثبوا

فلنحذر الدنيا وتقلباتها ومآسيها.. ولنستعد لما بعدها.. فنعيم الآخرة لا ينفذ، والسعادة بها أبد الآبدين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا