النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

رجال الأعمال وكفالة مريض

رابط مختصر
العدد 9961 الأحد 17 يوليو 2016 الموافق 12 شوال 1437

أبواب فعل الخيرات كثيرة لا تعد ولا تحصى، ويجد كل مقتدر في أي منها الوسيلة للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى زلفى عسى أن يرضى عنا جميعًا، وهناك الكثيرون من أصحاب الأيادي البيضاء الذين اهتموا في صدقاتهم بالمرضى وأحسوا بما يعانيه المريض من خلال تأثرهم بشكل مباشر أو غير مباشر بتلك المعاناة، ولعل المراكز الطبية المتخصصة في البحرين تنبئ بما أقول وأكثر، فوحدة المؤيد لعلاج وزراعة الكلى، ووحدة عبدالله خليل كانو لعلاج أورام الأطفال، ومراكز صحية أخرى يتم بناؤها ودعمها من بنوك وطنية وكبار رجال الأعمال الأخيار في مختلف مناطق المملكة، تؤكد أن البحرين تحفل بأبنائها الأوفياء المحبين لوطنهم وأهليهم.
ولكن يبقى المزيد من المرضى الذين يحتاجون لاستمرارية الرعاية الصحية الخاصة وبعيدًا عن المراكز الصحية والمستشفيات العامة بالبحرين، وهؤلاء أيضا يرافق علاجهم فروع أخرى لا تغطيها الرعاية الصحية المقدمة من الدولة، رغم الجهود الجبارة التي يبذلها المسؤولون القائمون على الرعاية الصحية في المملكة والمبالغ الطائلة التي توفرها الدولة للمواطنين وغيرهم من القاطنين في البلاد، فربما يحتاج بعض المرضى لأغراض خاصة للتعايش مع أمراضهم إلى جانب الدواء الذي لم تقصر الدولة يومًا في توفيره، وآخرون يحتاجون إلى مرافقين من المختصين بمهنة التمريض يتواجدون إلى جانبهم بصفة مستمرة، يعلمون كيفية التعامل مع ما يطرأ على المريض في وسط أهله، وأشياء أخرى ربما يعرفها أهل الشأن من الأطباء والممرضين يعلمون تمامًا أنها لا تأتي ضمن الرعاية الصحية المتوفرة.
وهناك أيضا أدوية قد تكون غير متوفرة في المستشفيات أو كثيرًا ما تنقص ويتعذر توفيرها في الوقت الحرج الذي يحتاج فيه المريض لمثل هذا الدواء، خاصة وأنه توجد أمراض لا يستطيع المصابون بها الاستغناء عن الدواء ولو ليوم واحد، وربما يفقدون في غيابها حياتهم أو أعضاء من أجسادهم، وهناك امثلة كثيرة على ذلك ﻻ أريد الخوض فيها الآن، قد لا يستطيع المريض العيش بدونه ولو ليوم واحد، بل أن بعض المرضى لديهم أمراض أخرى ناتجة عن ذات المرض ربما تحتاج لرعاية مباشرة ومستمرة قد لا توفرها المراكز الصحية.
فهل سنجد من التجار ورجال الأعمال من يبحث عن أفكار جديدة للصدقات، ويقوم بكفالة مريض؟ بحيث يوفر له ما يحتاجه من رعاية فرعية إلى جانب وزارة الصحة، وهناك حالات مرضية يمكن أن تستفيد من تلك الفكرة، فما كفالة اليتيم بعيدة عن كفالة المريض، وكلاهما في نسق واحد من حيث الحاجة للمعونة والدعم، بل ان كفالة المريض يصاحبها دائمًا الدعاء للكافل من المكفول، في كل لحظة يشعر فيها بالراحة وزوال ألم المعاناة من المرض، أو في الوقت الذي يجد شيئًا لم يكن يحصل عليه في السابق إلا بواسطة المال الذي ربما يكون حملاً عليه وعلى أهله وربما يتحمل في سبيل انعدامه الألم.
فكرة كفالة المريض، ربما يجدها البعض غريبة أو أنها غير قابلة للتطبيق في البحرين، حيث تكفل الدولة المرضى، لكن هناك عشرات من المرضى الذين يحتاجون لرعاية طبية من نوع خاص، أو للسفر للعلاج وينتظرون دعمًا من الدولة ربما يتأخر بسبب الروتين فيعاني صاحبه الألم أو حتى يصل الأمر لفقد الحياة.
الفكرة يمكن أن تنتشر وتتوسع لتغطي مجالات صحية كثيرة، وهي في أساسها فكرة تحتاج لمن يتبناها من رجال الأعمال والتجار ومن يملكون النعم التي أنعم الله عليهم بها، وأعتقد أن مجرد البدء في تطبيقها سيفتح الآفاق لأفكار موسعة تصل لكل محتاج في البحرين، والحمد لله أن أنعم الله على البحرين بالطيبين من أهل الخير، وبالشباب الواعد الذي يقدم أفكارًا تخدم مجتمعاتهم، ومنهم نستطيع إكمال مسيرة فكرة «كفالة مريض».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا