النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

تفجير العكر الإرهابي والرسائل الواضحة

رابط مختصر
العدد 9951 الخميس 7 يوليو 2016 الموافق 2 شوال 1437

التفجير الإرهابي الذي حدث قبل أيام في منطقة العكر الشرقي وراح ضحيته سيدة بحرينية فاضلة وجرح ثلاثة من أبنائها.. هذا التفجير الهمجي أعطى رسائل واضحة تدل على أن الإرهاب لا وطن ولا دين ولا مذهب له، وأنه لا يراعي حين يضرب إلاً ولا ذمة.
ولعل أبرز هذه الرسائل التي جاءت بعد حدوث الانفجار الإدانة الخليجية والعربية والدولية لهذا العمل الجبان، والدعوة لاجتثاث هذه الأعمال الإجرامية من جذورها، ومواجهة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره.
أما الرسالة الثانية فهي تضامن المجتمع الخليجي والعربي والدولي مع مملكة البحرين في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها، ووضع حد للممارسات الإجرامية الخارجة عن القانون والمنافية لكل القيم والمبادئ الإنسانية وتعاليم الشريعة الإسلامية السمحاء.
لقد جاء هذا التفجير الإرهابي بعد التهديدات الإيرانية والمنظمات الطائفية التي تعمل على زعزعة الأمن والاستقرار في مملكة البحرين بعد الإجراءات السيادية والقرارات الأمنية التي اتخذتها البحرين لحفظ الأمن والاستقرار الداخلي.. ولعلنا تعتبر كل ذلك هو الرسالة الثالثة الواضحة لما حدث من عمل شنيع في بلادنا الغالية.
أما الرسالة الرابعة فهي أن هذا التفجير قد وحد شعب البحرين بكل طوائفه وأطيافه، فقد جاءت الإدانات والاستنكارات لهذا العمل الخسيس من الجميع مطالبين الدولة بالضرب بيد من حديد على من يحاول استهداف أرواح المواطنين والمقيمين الأبرياء.
وقد أكد هذا التفجير الجبان أن البحرين لا تزال تواجه خطر العنف والإرهاب، وأن على الشعب البحريني أن يظل يقظًا لمواجهة هذا الخطر، وأن يتصدى له بكل السبل والإمكانيات.
لقد جاء هذا العمل الإرهابي ليقتل الفرحة بعيد الفطر السعيد في نفوس أبناء البحرين وخاصة عائلة الفقيدة وقريتها التي لبست لباس الحزن لهذا المصاب الجلل.
وقد حاولت قوى الشر من المعارضة البائسة أن تنسب هذا الفعل الإجرامي إلى السلطات الأمنية وأجهزة وزارة الداخلية، وفبركت قصة مرور إحدى الشخصيات بالموقع لاستهدافه، لكن خاب مسعاها بعد أن تكشفت أبعاد الجريمة ومن يقف وراءها من السلطات الإيرانية.
وأخيرًا فإننا نسأل الله العلي القدير أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته، وأن يعجل بشفاء أبنائها، وأن يحفظ بلادنا العزيزة من هؤلاء الأشرار إنه سميع مجيب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا