النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

ثقافة حب الحياة

رابط مختصر
العدد 9946 السبت 2 يوليو 2016 الموافق 27 رمضان 1437

نحن اليوم بحاجة ماسة إلى ثقافة تعيد الاعتبار إلى الحياة، وإلى تحبيب شبابنا في ثقافة وفن الحياة، وإعلاء قيمة أن يحيوا ويعمروا ويبنوا ويعمروا ويبنوا ويصنعوا ويبدعوا ويبتكروا ويكتشفوا في سبيل الله تعالى، بأكثر من أن يقتلوا ويدمروا ويموتوا في سبيل الله تعالى، إن شبابنا الذين اندفعوا إلى الموت سراعًا وتحولوا إلى أحزمة ناسفة وقنابل متفجرة، إنما فعلوا ذلك، لأننا لم نفلح في أن نجعل الحياة مكانًا محببًا لهم، لم ننجح في تشريبهم ثقافة حب الحياة، لم نعلمهم: كيف يبني شباب العالم ويصنع وينتج ويخترع ويكتشف كل يوم جديدا يسهل حياة البشر ويخفف من آلامه ويشفي من أمراضه، أو يسعد الناس ويعطيهم أملاً في حياة أفضل، لقد أخفق جانب كبير من مناهجنا التعليمية والمنظومات الدينية والثقافية والسياسية في تحبيب شبابنا في الحياة، وفي الانفتاح على الثقافات والفنون والآداب، وعلى التسامح وقبول الآخر، ملأ قلوبهم بالكراهية: كراهية الحضارة المعاصرة، بإدعاء أنها حضارة غربية، مادية، إباحية، صليبية، حاقدة على الإسلام ومعادية للمسلمين، وكراهية مجتمعاتنا ودولنا وأنظمتنا، بزعم أنها لا تطبق شرع الله تعالى، وتوالي الغرب، وأنها أنظمة فاسدة ومستبدة لشعوبها، عسكرنا مجتمعاتنا وأنظمتنا، ومناهجنا ومنابرنا الدينية والثقافية والسياسية، بحجة مقاومة إسرائيل ومواجهة الغرب، جعلنا مقياس الوطنية أن تكره الغرب وتعادي أمريكا، وتطلق الشعارات الحماسية، الوطنية الحقة، هي حب وولاء وانتماء، برهانها الإخلاص والتفاني في العلم والعمل في خدمة الوطن، بينما ينشغل شباب العالم بالموسيقى والفنون والثقافة والاستمتاع بمباهج الحياة، وصنع التقدم، ينشغل قطاع كبير من شبابنا، بخلافات فقهية حول النقاب واللحية وطول الثياب، وحكم سماع الأغاني والموسيقى، أو يستدعي صراعات الماضي الطائفية، أو ينخرط في أعمال إرهابية.
كيف نحبب شبابنا في الحياة؟
الفكر المتطرف، ثمرة الكراهية: كراهية الحياة، وهؤلاء الشباب الذين انحرفوا، هم أبناء فكر الكراهية، ونتاج ثقافة متزمتة وأيدولوجية متعصبة، لا تقيم وزنًا للحياة والتي هي عطية الخالق عزوجل، ومهما تحدث المنظرون عن العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية التي تدفع بعض الشباب إلى طرق الهلاك، إلا أنها في النهاية ترجع إلى عامل رئيسي هو أننا لم نفلح في تحبيبهم في الحياة، ثقافة حب الحياة، تتطلب مراجعة واسعة لمفاهيم سائدة في الأدبيات التراثية:
أولاً: إن ديننا دين الفرح والبهجة والمحبة والتسامح وإسعاد الناس والتمتع بالحياة وزينتها (قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق) وإسلامنا مع إشاعة البهجة ومظاهر السرور ورفع الحرج والعنت والتيسير والتخفيف وإعذار الناس (وقولوا للناس حسنًا) ورسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام، رحمة مهداة، وبشارة للعالمين، وقرآننا يعدد نعم الله تعالى علينا بما يوجب الشكر والامتنان، لذلك علينا إعادة النظرفي قائمة المحرمات الطويلة التي تحاصر المسلم وتنغص حياته، فالأصل في إسلامنا، قاعدة الإباحة، إباحة الأشياء والتصرفات والمعاملات والعادات الخ، وهذه الإباحات تحول الحياة جنة.
ثانيًا: الأدبيات التراثية التي تبالغ في ذم الحياة، والتحذير من فتنتها، وتروج لأحاديث واهية مثل: حب الدنيا رأس كل خطيئة، كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل، وتركز على ثقافة الموت وعذابات القبر وأهوالها، بأكثر من ثقافة الحياة، وتصور الحياة سجنا للمسلم، ينبغي فهمها بما يتسق والمفهوم القرآني للاستخلاف في الأرض (وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا) و(ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة) و(هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعًا) والمفهوم النبوي (نعم المال الصالح للعبد الصالح) ونهى الإسلام عن الرهبانية، فالمقصود إذن، ذم الانغماس في العاجل الفاني عن الآجل الباقي، وعن القيام بالواجبات الدينية وغير، والتحذير من التكالب على الدنيا حتى تصبـح (أكبر همنا).
ختامًا: من البرامج الرمضانية التي تحبب الشباب في الحياة، وتنشر المحبة والتسامح والتعاون وبذر الخير، دروب لعلي آل سلوم، وقمرة لأحمد الشقيري. ومن الكتب، سعوديون في أمريكا لتركي الدخيل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا