النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

إضاءات حول تاريخ البحرين (17)

رابط مختصر
العدد 9914 الثلاثاء 31 مايو 2016 الموافق 24 شعبان 1437

ثم يتحدث الدكتور مراد الجنابي حول أسباب الانسحاب البريطاني من منطقة شرق السويس فيقول إن أبرزها المنافسة الشيوعية في أوروبا، حيث وجدت الحكومة البريطانية نفسها مضطرة للاعتراف بعجزها عن مواجهة خطر التوسع الشيوعي بمفردها، وقد ظهر ذلك في خطاب السفير البريطاني اللورد إينفير تشابل الموجه لوزير الخارجية الأمريكي بتاريخ 21 فبراير 1947م، وتدهور الاقتصاد البريطاني، فقد أوضحت الحكومة البريطانية في يوليو 1967 بأن الدافع الرئيسي للانسحاب من المنطقة العربية هو تخفيض نفقات الدفاع البريطاني، علاوة على اشتداد الحركات الوطنية في العالم العربي، حيث تعرضت المصالح البريطانية بعد الحرب العالمية الثانية لمصاعب كثيرة، ولم تستطع القوات العسكرية أن تقف رادعًا ضد هذه الحركات خاصة بعد عدوان السويس عام 1956.


ونتيجة لهذه العوامل أعلنت حكومة حزب العمال في يناير 1968 عزمها على الانسحاب من منطقة شرق السويس والخليج العربي نهاية 1971.


ثم يتناول الدكتور الجنابي الترتيبات الممهدة لاستقلال البحرين والتي أهمها إنهاء المطالب الفارسية/‏ الإيرانية في البحرين وإدراك الفرس عدم قدرتهم على احتلال البحرين ولجوئهم للأساليب الدبلوماسية خلال 1845 -

1970
لقد كان وضع البحرين موضع صراع بين دولتين لا تملكان حقًا قانونيًا لادعاء تملك الجزر أو التنازل عنها لجهة خارجية فقد كانت البحرين تخضع لحكومة شرعية تتمثل في سلطة آل خليفة، وعند فشل جميع محاولات التسوية الدبلوماسية لجأت الأطراف المتنازعة إلى البحرين لتقرر مصيرها بنفسها فحين أدرك الشاه أن عضويته في الحلف المركزي مع بريطانيا لم تحقق أطماعه اتفق مع السعودية على تنسيق سياستهما في الخليج العربي بعد انسحاب بريطانيا.


وأعلن الشاه في يناير 1969 بأن إيران تقبل أي رأي يعلن عنه شعب البحرين حول مستقبل الجزر وأن إيران لن تصر على مطالبها إذا أراد شعب البحرين غير ذلك.


وقامت الأمم المتحدة بإرسال وفد برئاسة مساعد الأمين العام بهدف التعرف على رغبات أهل البحرين وكتابة تقرير يرفعه لمجلس الأمن ليسجل كوثيقة دولية تلتزم إيران بمضمونها.


ووصل المبعوث الدولي إلى البحرين في 30 مارس 1970 على رأس لجنة تشكلت عضويتها من 5 أعضاء آخرين من كل من فرنسا، إيرلندا، الهند، اندونيسيا والأردن وفي 18 أبريل غادر الوفد بعد الانتهاء من تنفيذ مهمته.


ومثلت هذه الفترة مرحلة حاسمة تمكن فيها شعب البحرين من حسم مشكلة استمرت ما يقارب قرن ونصف فقد اتصلت البعثة بأكبر عدد من ممثلي الهيئات الاجتماعية والدينية والرياضية والثقافية وقد رأى مبعوث الأمم المتحدة أن يتوخى أكبر قدر من الدقة في التعرف على رغبات السكان دون قيد. وفي 18 أبريل 1970 أنهى الوفد مهمته وغادر البحرين ثم نشر تقريره في 30 أبريل مصحوبًا بخطاب إلى السكرتير العام للأمم المتحدة الذي حول التقرير إلى مجلس الأمن، وقد تضمن التقرير إجماع شعب البحرين على نقطتين: أن الغالبية الساحقة لسكان البحرين تريد إقامة دولة عربية ذات سيادة. وأن تكون البحرين حرة في تقرير علاقاتها الخارجية، وبذلك حصلت البحرين على استقلالها في 14 أغسطس 1971م.... انتهى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا