النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أنسنة الخطاب الإعلامي

رابط مختصر
العدد 9911 السبت 28 مايو 2016 الموافق 21 شعبان 1437

يحكم البيئة المجتمعية العربية 4 خطابات: خطاب تربوي تعليمي، وخطاب دعوي ديني، وخطاب سياسي، نظامي ومعارض، وخطاب إعلامي، تقليدي وجديد، أما الخطاب التعليمي، فمازال في جانب كبير منه، آحادي تلقيني، لا يحصن عقول الناشئة والشباب من أفكار الغلو والتطرف، أنتج عقلية منغلقة يسهل انزلاقها للتطرف والعنف، وخرج جيوشا من العاطلين، يفتقدون المهارات اللازمة لسوق العمل ولمشاريع التنمية، وأما الخطاب الديني -التقليدي والسلفي والصحوي السياسي- فهو خطاب تعصبي، في كثير من طروحاته، ودفاعي تبريري في سجالاته في مواجهة الآخر الديني والمذهبي، ولم يستطع تقوية مناعة مجتمعاتنا تجاه أمراض التشدد والانغلاق واللاعقلانية، وأما الخطاب السياسي الرسمي والمعارض، فالسمة الغالبة عليه، إما التمجيد وإما الأدلجة، وإذا جئنا إلى الخطاب الإعلامي السائد سواء التقليدي المتمثل في القنوات الفضائية والصحافة الورقية، أو الإعلام الجديد المتمثل في منصات التواصل الاجتماعي والصحافة الالكترونية، فمازال الطابع الغالب عليه، أنه خطاب تعبوي، يتبنى لغة الشحن العاطفي: المذهبي الطائفي، والديني، والقومي، سواء تجاه الآخرالمختلف بالداخل أو الآخر الحضاري الخارجي المتفوق، يخاطب الغرائز الأولية والنزعات الدينية والقومية في نفسية الإنسان العربي، ليقنعه ويرسخ في ذهنيته، عدوانية الآخر الحضاري المتفوق، واستهدافه للأمة العربية والإسلامية، بهدف زرع الكراهية له، يغلب على خطابنا الإعلامي، تضخيم سلبيات الغرب ضدنا، ولا يذكر شيئا من إيجابياته، كل هم إعلامنا تصيد أخطاء الغرب ضد الإسلام والمسلمين، ولكن ماذا عن إيجابياتهم ومساعداتهم وفتحهم جامعاتهم ومعاهدهم لأبناء المسلمين؟ وماذا عن احتضانهم للجاليات الإسلامية والمراكز والمساجد وانتشار الإسلام في بلادهم واعتناق الآلاف من أبنائهم للإسلام؟ وماذا عن إيوائهم للملايين من المهاجرين الفارين من بلادهم المنكوبة بالظلم والإرهاب؟ لماذا يفتقد إعلامنا معايير العدالة والإنصاف الإنساني حينما يتحدث عن الغرب؟ لماذا لا يترجم إعلامنا، التوجيه القرآني (ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا، اعدلوا هو أقرب للتقوى) لماذا لا نشرح لجماهيرنا وناشئتنا وشبابنا أن أمور مجتمعاتنا وأمن واستقرار دولنا ومصالحنا الاسترتيجية، لن تتوطد إلا بالعلاقات الجيدة مع الغرب؟
لماذا التركيز دائما على تصوير أن الغرب، لا هم له، إلا التآمر على العرب والمسلمين؟! لماذا تشويه الحضارة المعاصرة بالترويج لمفردات: الكيل بمكيالين، الهيمنة الغربية، الغزو الغربي، الاستهداف، الصليبية الحاقدة، الغرب الإباحي المادي، صدام الحضارات، الخ... هذا الشحن الإعلامي غير المتوازن، وغير الموضوعي، وغير المتبصر لعواقبه وتداعياته، وغير التسامحي، هو من أكبر عوامل ترسيخ الكراهية، وزرع التوتر والمرارة والقلق، في نفسيات شبابنا الذي يعايش صراعات وضغوطات وآمال محبطة في داخل مجتمعاتهم، فزادهم هذا الشحن والتحريض، رهقا وبؤسا وكراهية، وحول بعضهم، إلى قابليات سهلة الانقياد لدعوات التنظيمات الإرهابية ومشاريعها العدمية، ليصبحوا في النهاية، قنابل بشرية متفجرة. لهذا، أحسن (نادي دبي للصحافة) اختيار قضية (الأنسنة) عنوانا لـ (منتدى الاعلام العربي) في دورته الخامسة عشرة، لهذا العام، حيث جاء بعنوان (الإعلام.. أبعاد إنسانية) وتم عرض أنماط من مشاهد التفاعل الإعلامي الإيجابي مع قضايا إنسانية متعددة، معنى (أنسنة الإعلام) أن يعنى بحقوق الإنسان وكرامته وقضاياه، بغض النظر عن دينه أو قوميته أو جنسه، معناه: أن يركز على ما يجمع البشر لا ما يفرقهم، وعلى ما يرسخ القواسم الإنسانية الإيجابية المشتركة بين الأديان والمذاهب والمعتقدات والشعوب، والانفتاح على ثقافات الإنسان المختلفة وإضاءة الأوجه الإيجابية النافعة للشراكة بين الشعوب والمجتمعات، معناه: نشر ثقافة التسامح والمحبة ونبذ التعصبات والطائفية وفكر الكراهية والإقصاء، معناه: إعلاء حقوق الإنسان واحترام التعددية الدينية والمذهبية والسياسية والثقافية، معناه: الدفاع عن المظلومين والمضطهدين والمهمشين واحتضان الإنسان لأنه إنسان مكرم من قبل خالقه تعالى، على الإعلامي أن يكون إنسانا، قبل كل شيء، أي ينحاز للإنسان وكرامته، يزرع الأمل وينشر التسامح ويوقد الإيجابية في نفوس الشباب، حماية لهم من فكر التطرف.
ختاما: على إعلامنا أن يقدم خطابا متصالحا مع العالم، وقد قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: لا إنسان بدون إعلام، ولا إعلام بدون إنسانية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا