النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

درس آخر من رئيس الوزراء للمسؤولين.. علهم يتبعونه

رابط مختصر
العدد 9905 الأحد 22 مايو 2016 الموافق 15 شعبان 1437

دائما ما يبادر سمو رئيس الوزراء بكل ما هو متوجب ومأمول ومفترض ومتوقع من السادة المسؤولين بصفتهم وبما يتمتعون به من سلطات منحها لهم القانون والنظام العام، والدولة الحديثة التي أسسها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى في مشروع جلالته الإصلاحي، وأقول وأشدد على أنه لن تتقدم الدولة الحديثة إلا بتطبيق النظريات تطبيقا فعليا لا يحتمل اللبس والمجاملات والحسابات الخاصة بتاريخ صلاحية الكراسي.


الأسبوع الماضي أثيرت قضية فرشات الخضروات والفاكهة التي تم ضبطها خارج السوق المركزي من قبل بعض المفتشين التابعين لأمانة العاصمة، وما ظهر في لقطات فيديو أثرت في كل من شاهدها، بعد أن قام المفتشون بالتخلص من تلك الخضر والفاكهة بإلقائها في القمامة، وبدأت عجلة التواصل الاجتماعي في تحريك الخبر وتقليبه على نار ليست بالهادئة إلى أن استوى واشتعل وأصبح مثار سخط العامة في البحرين.


فكيف نحن المملكة الإسلامية التي تعرف قيمة نعم الله أن تفعل هكذا بنعمة الله، وقد زاد من اشتعال الموقف مروره في شهر شعبان واقترابه من شهر رمضان المبارك، مما أوصله لمنزلة مرتفعة من الغضب العام، وهو الذي وصل إلى المسؤولين وغيرهم، لكن هل فعلوا شيئا؟....لا. هل تحركوا واتخذوا إجراءات وأعلنوا عن المخطئ وكيفية محاسبته؟.. كلا. هل اعتذروا عن الفعل وقالوا إنه خطأ ولن يتكرر مرة أخرى... لم يحدث ذلك.


وهنا أتذكر خبرا قد نشر عن إحدى شركات السيارات في اليابان، ظهر ضمن تقارير مراجعة دورية لها، أنها قدمت تقارير مغلوطة عن نسبة استهلاك الوقود في نوعين من سياراتها التي تستخدم في اليابان، وبمعنى أدق أنها ذكرت في تقاريرها عن تلك السيارات أنها تستهلك كمية من الوقود لكي تقطع مسافة معينة، وتبين بعد الفحص أنها تقطع المسافة بكمية أكبر بنسبة بسيطة، وبناء على التقرير، خرج الرئيس التنفيذي للشركة وهو أكبر شخصية فيها واعتذر عن الخطأ غير المقصود ووعد بمحاسبة المسؤولين وتعويض المتضررين، وساءت سمعة الشركة بسبب هذا الموضوع الذي ربما نراه في دولنا تافها ولا يذكر، لكن خروج رئيس الشركة واعتذاره يعبر عن مدى احترام هؤلاء الناس لأنفسهم أولا ولزبائنهم ثانيا وللدولة التي يعلم الجميع أنها تنتج الأفضل على مستوى العالم.


نعود مرة أخرى إلى الواقع الأليم في مؤسساتنا، فقد أطبق الصمت على الجميع واختبأ المسؤولون في المكاتب والعبوس ملأ أروقة الإدارات حتى أن الجميع من الصغير إلى الكبير شعر بأنه صاحب الخطأ، فالمسؤول الأول شعر بالحرج، وانعكس ذلك على كل من يليه في المنصب حتى وصل لحارس البوابة.


وإلى أن جاء الفرج من المعلم الأول وصاحب الدروس لهؤلاء الذين لا يعرفون التطبيق، فقد وجه صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، شؤون البلديات بوزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني إلى التحقق من حادثة مصادرة كميات من الفواكه والخضراوات لبعض الباعة الجائلين وإتلافها في مكبس نفايات بسبب مخالفة أصحابها للأنظمة المعمول بها، والتي انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي.


وبعدها بدأ الغيث ينهمر فقام المسؤولون بالتأكيد على متابعة ومحاسبة المتسبب في هذه الواقعة، وكل منهم يضع جلبابه في قاطرة توجيهات سمو رئيس الوزراء بل ويتسابقون في إصدار التصريحات الرنانة... أين كنتم قبل هذا؟


كلمة أخيرة أبدأها بالشكر لصاحب المدرسة الإدارية العليا في البحرين خليفة بن سلمان، وأنهيها بنصيحة للسادة المسؤولين الكرام: يا حضرات المسؤولين إعملوا ما يتوجب عليكم عمله كمسؤولين وقياديين واتركوا عنكم نظرية «من يعمل كثيرا يخطئ كثيرا ومن لا يعمل أي شيء فلن يخطئ».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا