النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

مقاصد الشريعة: دليل للمبتدئ

رابط مختصر
العدد 9904 السبت 21 مايو 2016 الموافق 14 شعبان 1437

 مقاصد الشريعة، هي الغايات الكبرى للتشريع الإسلامي، ومن أجمل الكتب المبسطة والمعرفة بموضوع المقاصد الشرعية، كتيب صغير بعنوان (مقاصد الشريعة) دليل للمبتدئ، يتناول فيه مؤلفه الدكتور جاسر عودة، التعريف بالمقاصد، بطريقة مبسطة عبر تطبيقات متنوعة وتوظيف معاصر لدور المقاصد في التجديد الإسلامي في مجالات عديدة، منها: التنمية، وحقوق الإنسان، والخطاب الديني، وفتح الذرائع، وعالمية الدين، وتأسيس أرضية مشتركة للحوار بين المذاهب الإسلامية والأديان.


ما هي المقاصد الشرعية؟ يقول المؤلف: مقاصد الشريعة هي ذلك الفرع من العلم الإسلامي الذي يجيب عن كافة الأسئلة الصعبة المتلخصة في كلمة (لماذا ؟) مثل: لماذا كان أداء الزكاة أحد أركان الإسلام؟ ولماذ كان من الواجبات الإسلامية البر بالجار؟ لماذا كانت تحية المسلمين (السلام)؟ لماذا يصلي المسلم خمس مرات في اليوم؟ لماذا كان صيام شهر رمضان واحدًا من أركان الإسلام؟ لماذا يذكر المسلمون الله دائماً؟ لماذا كان شرب أي مقدار من الكحول إثمًا كبيرًا في الإسلام؟ لماذا فرضت عقوبة الإعدام في التشريع الإسلامي على مقترف الاغتصاب أو القتل العمد؟


 المقاصد الشرعية تبين، الحكمة من وراء الأحكام، والمقاصد هي كذلك مجموعة من الغايات الإلهية والمفاهيم الخلقية التي يقوم عليها التشريع الإسلامي، مثل مبادئ العدل، وكرامة الإنسان، والإرادة الحرة، والمروءة والعفاف، والتيسير على الناس، والتعاون الاجتماعي. فمثل هذه الغايات والمفاهيم تشكل جسرًا بين التشريع الإسلامي والمفاهيم السائدة اليوم عن حقوق الإنسان، والتنمية، والعدالة الاجتماعية، ويمكن أن تكون إجابة عن بعض الأسئلة:


 - ما هي أفضل طريقة لقراءة القرآن والسنة وإعادة تفسيرهما على ضوء الحقائق المتوافرة في العالم المعاصر؟
- ما هو المفهوم الإسلامي لـ(الحرية) و(العدالة)؟
- ما هي نقاط التوافق بين المفاهيم المعاصرة حول حقوق الإنسان والتشريع الإسلامي؟
- كيف يمكن للشريعة الإسلامية أن تساهم في (التنمية) و(الأخلاق) و(العدالة الاجتماعية)؟


- يتميز هذا الكتيب البسيط والقيم عن سابقيه، من الكتب في فقه المقاصد، بأنه استثمر ببراعة، فقه المقاصد، حلولًا لقضايا جدلية معاصرة، من ذلك مثلًا: قضية الناسخ والمنسوخ والتي تفشت بين المفسرين، بدون دليل صحيح، كالقول: بأن آية السيف (فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم) نسخت أكثر من مائتي آية، تدعو إلى حرية المعتقد والحوار والتسامح والسلام. يفند المؤلف دعوى النسخ، ويرى أن الآيات المتعارضة، لا نسخ بينها، كونها أتت في سياقات مختلفة، ومن هنا يأتي دور المقاصد لإزالة التعارض الظاهري، وفي قضية التفريق بين الوسائل المتغيرة والغايات الثابتة، يذكر قضية شهادة المرأة، طريقًا للمساواة بين الجنسين في الأهلية القانونية، ومسألة رؤية هلال رمضان التي هي مجرد وسيلة لإثبات دخول الشهر الجديد وليس غاية في حد ذاتها، مما يجعلنا نعتمد الحسابات الفلكية الأكثر يقينية، وقضية (فتح الذرائع) مقابل (سد الذرائع) الذي ساد في الفقه الإسلامي، فمنعت المرأة من أعمال مشروعة، خوفًا أن تؤدي إلى أعمال محظورة، كسفرها وحدها وقيادتها السيارة وعملها وتعليمها.. الخ، وفي قضية توظيف فقه المقاصد، لبناء أرضية مشتركة بين المذاهب الإسلامية، يرى المؤلف: أن أكثر خلافات علماء السنة والشيعة لا ترجع إلى الأصول ولا المقاصد، وإنما ترجع إلى خلافات حول بعض الأحاديث، ومن هنا تخدم الطريقة المقاصدية التي تسعى لوحدة المسلمين أمام التحديات المشتركة، الأرضية المشتركة، وهي بذلك تتغلب على التوظيف السياسي للمذاهب، وتشجع على ثقافة التعايش التي نحن في أشد الحاجة إليها، كما يمكن لفقه المقاصد أن يؤسس للحوار بين الأديان، عبر الرؤية المنظومية في دراسة الأديان والتي تنطوي على جوانب تشابه كبير مع منهج مقاصد الشريعة عند علماء الإسلام، كالعدل والأخلاق وأنواع المصالح، لذلك يذهب المؤلف إلى أن منهج التعامل مع دراسة الدين على أساس المقاصد يمكن أن يكون له دور كبير في الحوار بين الأديان وفي تقدم فهم الأديان لبعضها البعض. وأخيرًا فإن وضع المقاصد موضع التنفيذ يجب أن يأخذ مكانه في اهتمام كل متخصصي الشريعة وواضعي السياسات المختلفة، على أساس أن صلاحية أي اجتهاد معاصر هي بقدر تحقيقه لمقاصد الشريعة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا