النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

صورة تساوي ألف كلمة!

رابط مختصر
العدد 9872 الثلاثاء 19 ابريل 2016 الموافق 12 رجب 1437

يقولون دومًا إن الصورة تساوي ألف كلمة، وللفيلسوف العراقي القديم النفري مقولة معروفة في غاية البلاغة: «كلما اتسعت الرؤيا ضاقت العبارة». تذكرت كل ذلك وأنا أتابع بكل اهتمام مشاهد صور الزعماء في القمة الإسلامية الأخيرة بتركيا، ومشهد الرئيس الإيراني حسن روحاني وهو يحاول الوقوف في زاوية الصورة بالقرب من زعماء دول إسلامية، وهي رسالة حادة ربما وجهها البروتوكول التركي ليبين مقام إيران في الدول الإسلامية عامة..


نظام مريب لا يستحق أن يكون مثار اهتمام.

وجاء البيان الختامي للقمة الإسلامية بمثابة صفعة لهذا النظام، ففيه إدانة واضحة للتدخلات الإيرانية العبثية والمستمرة في الشؤون الداخلية للدول العربية بشكل سافر وفج، حتى بات تهديدًا صريحًا وواضحًا للمنظومة الأمنية العربية.


إيران منذ حصول الثورة الطائفية فيها، وهي تزكي وتؤجج المنطقة بموجات لا تكل ولا تهدأ من الطائفية والصراعات المذهبية والتهديدات الإرهابية المستمرة على كل البلاد من دون استثناء، بشكل أو بآخر، حتى باتت مصدر تهديد صريح، وأجبرت الدوائر الأمنية في الدول العربية على تصنيف أذرعتها التنظيمية وميليشياتها المتنوعة كمجموعات وفصائل إرهابية صريحة.


لم ينفع أن يحدث التغيير في رأس السلطة الإيراني بخروج رئيس لا يخفي طائفيته وتطرفه مثل محمود أحمدي نجاد، وأن يجيء رئيس يقولون عنه إنه إصلاحي معتدل، شيئًا في السياسة الإيرانية مع الآخرين ليكتشف الناس أن «البضاعة» لا تزال كما هي في المحل الإيراني للسياسة، وأن التغيير لم يكن إلا في واجهة المحل و«فاترينته».

الخسارات الإيرانية المتلاحقة على الصعيد السياسي والدبلوماسي، خصوصًا في محيطهما لم يعد ممكنًا إغفاله، فهي أسقطت قناع المقاومة تمامًا ولم تعد هي نفسها مقتنعة بهذا التوجه بعد ما اتضح «توافق» و«تنسيق» أهداف روسيا وإسرائيل وإيران للإبقاء على نظام بشار الأسد في سوريا، وكذلك إقرارها «بالتعاون مع أمريكا» في المنطقة وتكوين «تفاهم جديد» مع الغرب، وهي بذلك باتت بحاجة لخطاب تعبوي جديد لإقناع القطيع المؤيد لها في المنطقة عن دورها في المرحلة الجديدة.


المشهد الذي كان عليه حسن روحاني في الصورة الرمزية لقادة العالم الإسلامي، ما هو إلا انعكاس لصورة إيران نفسها في المنطقة، ودورها المريب والمقيت.
فعلاً الصورة تغني عن ألف كلمة.
عن الشرق الأوسط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا