النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

مقابلة «بلومبيرغ»

رابط مختصر
العدد 9858 الثلاثاء 5 ابريل 2016 الموافق 27 جمادى الأخرى 1437

مقابلة صحافية تم اختيار توقيتها بدقة وبشكل مدروس، لتظهر على الموقع
الاقتصادي الأهم عالميًا. هذه مقدمة مقابلة ولي ولي العهد السعودي الأمير
محمد بن سلمان الأخيرة، التي أطلقت على موقع «بلومبيرغ» الإخباري الاقتصادي الأشهر دوليًا، وهي المقابلة التي استمرت لأكثر من خمس ساعات، وانتهت مع مشارف فجر يوم الخميس الماضي.
جاء في هذه المقابلة المهمة العديد من المعلومات والأخبار اللافتة جدًا، لعل
أبرزها أن السعودية ستطلق أكبر صندوق سيادي في تاريخ العالم، وذلك بقيمة 2.2 تريليون دولار، بعد أن يتم طرح أسهم شركات تملكها الدولة للاكتتاب العام، ولعل أبرز هذه الشركات بطبيعة الحال هي «درة التاج»، كما يطلق
عليها، شركة «أرامكو».
الغرض من هذه الخطوة المؤثرة تهيئة المناخ الاقتصادي بالسعودية بشكل عملي
لمرحلة ما بعد النفط. والجدير بالذكر أن السعودية ستطرح فقط 5 في المائة من
قيمة «أرامكو» في عام 2017، وكان لافتًا أيضًا أنه أضاف أن سياسة النفط
السعودية لن تثبت إنتاج النفط إلا إذا فعلت هذا الأمر إيران والمنتجون
الآخرون، وهي لغة استباقية قوية ومباشرة لم يعهدها الكثيرون من متابعي
الشأن السعودي، الذين تابعوا الأخبار بدهشة وإعجاب. إطلاق هذه النوعية من
التصريحات أقل ما يقال عنها إنها واقعية اقتصادية آن أوانها، واعتراف بواقع
جديد مقبل مطلوب مواجهته والتعامل معه وعدم إنكاره، وهذا بحد ذاته خطوة في غاية الأهمية، وهناك من يؤكد أن هذه المقابلة سيكون لها آثار «مالية» وأيضا «نفسية» على الاقتصاد السعودي، فهي تشير إلى سياسة جديدة للدولة، واتجاه مغاير ومستحدث، وهذا سيتيح للمتعاملين مع الشأن الاقتصادي توضيح رؤيتهم ومعرفة خط السير، من دون غموض أو ضبابية.
سيرفع طرح أسهم لشركة «أرامكو» في السوق السعودية القيمة السوقية لسوق
الأسهم السعودية إلى مستوى هائل يتخطى الخمسة تريليونات ريال سعودي، وهي قيمة استثنائية. إن الخط الجديد للاقتصاد السعودي يواصل التشكل والتحضير للمرحلة المقبلة وجار إعداده، وسيكون التحدي عظيمًا وهائلاً في اختيار
القدرات البشرية الملائمة لمصاحبة هذا التحدي، وكل الأمل أن يتم الاعتماد
على أهل الخبرة والكفاءة وليس على أهل الثقة. فإطلاق «أكبر صندوق سيادي في
التاريخ» بحاجة إلى أن يدار من كفاءات مؤهلة وذات خبرة مهمة. الشفافية
والتوقيت المناسب لإطلاق هذه التصريحات المهمة كان لهما الأثر الإيجابي العظيم على نفسيات المتلقين، خصوصا أنها تجيء مع ارتفاع ملحوظ في سعر النفط في الفترة الماضية، وهي فترة «مؤقتة» يجب ألا تؤثر على الفكر الجديد للاقتصاد السعودي، وهذا هو الأهم.
العنصر النفسي لا يقل أهمية عن العنصر المالي في عالم الاقتصاد المؤثر، وكل
الأمل أن يتم استغلال الحالة النفسية الجديدة لتكريس بناء الثقة بين قطاع
الأعمال وأجهزة الدولة استعدادًا للمرحلة المقبلة، وإزالة كل العقبات التي
قد تؤثر سلبًا على ذلك.

اتفاق مع الشرق الأوسط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا