النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

إضاءات حول تاريخ البحرين (1)

رابط مختصر
العدد 9856 الأحد 3 ابريل 2016 الموافق 25 جمادى الأخرى 1437

في محاضرة تاريخية علمية رصينة بمجلس الدوي العامر مساء السبت الماضي استعرض الدكتور مراد الجنابي الأستاذ بجامعة العلوم التطبيقية جوانب من تاريخ البحرين الحديث.. ولأهمية هذه المحاضرة سوف نلقي الضوء من خلال أكثر من حلقة على أهم ما جاء فيها مع التعليق على بعض حقائقها التاريخية.
يقول المحاضر إن الهدف من جمعه لهذه المعلومات هو إعداد كتاب شامل لتأريخ البحرين الحديث من القرن 16 الميلادي الى القرن 21 الحديث والجمع بين تبسيط المقرر وتسهيل دراسته على الدارسين وتحقيق أكبر قدر ممكن من التوثيق والمصداقية العلمية والاعتماد على المصادر الأولية وتوفير الوسائل التوضيحية التي تعين على استيعاب المقرر، وتساعد على تحقيق الأهداف العلمية المرجوة.
ويؤكد الدكتور الجنابي أن مملكة البحرين تحتل مكانة عريقة في سجل البشرية، وتوفر العناصر الحضارية فيها منذ أقدم العصور وأنها بموقعها الجغرافي الذي تعددت فيه أنماط الإنتاج ومصادر الثروة والاتصال بأغلب الحضارات القديمة والمتنوعة اسما ومعنى.
وهيأ الموقع الجغرافي للبحرين وسط الخليج العربي أهمية كبرى لأنها نقطة التقاء حضاري مميز عبر التأريخ القديم والحديث ومن جميع الجهات لتصبح ميناءً حيويا للعالم على امتداد ازمنة التأريخ، كما أن ثراء البحرين باللؤلؤ جعلها مطمح الأنظار تأريخيا للدول الإقليمية المجاورة والدول الكبرى المستعمرة، بالإضافة إلى أن البحرين واحة غنية بالماء العذب وهي أرض زراعية خصبة جعلها واحة خضراء تفدها شعوب المنطقة ودول العالم فعرفت بجنة الخلود.
كما تميزت بتجارة الترانزيت لكونها مركزا تجاريا مهما بين أوروبا شمالا والهند جنوبا.
وأدى اكتشاف النفط فيها إلى ازدياد اهميتها منذ مطلع القرن العشرين.وهذا ما جعل بريطانيا تنقل مقر المقيم السياسي البريطاني لمنطقة الخليج والجزيرة العربية من ميناء بوشهر الى البحرين 1946 م، لمواجهة التهديدات السوفيتية والألمانية في منطقة الخليج العربي.
ولأن أجواء البحرين شديدة الحرارة وخاصة في فصل الصيف فإن المحتلين البرتغاليين في القرن 16م والبريطانيين في القرن 19 م الى القرن العشرين استعانوا بالعمالة الهندية كقوات محتلة أو من العمال والإداريين في مكتب المقيم السياسي في بوشهر، أو في مكاتب المعتمدين البريطانيين في البحرين والكويت والشارقة ولنجه.
 وقد شكلت عملية اخراج اللؤلؤ مصدر رزق للعمالة في البحرين. وفي اواخر عام 1008م رصد الرحالون عمل 900 سفينة يعمل فيها 17000 عامل. و بعد ظهور النفط ضعفت تجارة اللؤلؤ في البحرين.
يتبع

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا