النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

جلالة الملك ونظرته الثاقبة لأهمية الإعلام

رابط مختصر
العدد 9821 الأحد 28 فبراير 2016 الموافق 19 جمادى الأولى 1437

اللقاء الهام الذي جمع جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه يوم الثلاثاء الماضي بقصر الصخير العامر بحضور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بسمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدى رئيس الهيئة العليا للإعلام والاتصال وأعضاء الهيئة وعيسى بن عبدالرحمن الحمادي وزير شؤون الإعلام وشؤون مجلسي الشورى والنواب ورؤساء تحرير الصحف المحلية وعدد من كبار المسؤولين والعاملين في وزارة شؤون الإعلام.. هذا اللقاء الهام أكد على عدد من الحقائق الهامة التي يمكن أن نلخصها فيما يلي:
أولاً: إن جلالة الملك المفدى يعطي الإعلام بكل أجهزته من صحافة وإذاعة وتلفزيون أهمية بالغة لما تؤديه هذه الأجهزة من تنوير للرأي العام وكشف للحقائق ودعم للمشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى.
ثانيًا: إن جلالته أكد في كلمته التي ألقاها في الاحتفال على جسامة المسؤولية الملقاة على عاتق الرسالة الإعلامية خاصة في الوقت الراهن الذي تتعرض فيه المنطقة لأطماع خارجية مكشوفة تتربص بأمنها وحاضرها ومستقبلها.
ثالثًا: إن هذه التدخلات والأطماع الخارجية يجب أن تكون سببا رئيسيا لمواصلة السير بثبات وقوة على طريق الاتحاد بين دول مجلس التعاون الخليجي كخيار يرسخ وحدة الصف والهدف في وجه كل الطامعين والمتربصين.
رابعًا: إن جلالته حفظه الله ورعاه يتابع كل ما يطرح في الأجهزة الإعلامية ما دامت الغاية خدمة الصالح العام والنقد البناء لتستمر مسيرة الإصلاح قدما إلى الأمام في بلادنا الغالية.
خامسًا: إن جلالته يدرك أهمية الإعلام في الوقت الراهن، ولذلك فإن توجيهاته السامية للمسؤولين عن الإعلام في مملكة البحرين لتطوير الأجهزة الإعلامية واستكمال أدواتها تأتي حرصا من جلالته على إبراز الدور الرائد للإعلام في حفظ مكتسبات الوطن ودوره في الدفاع عنه.
سادسًا: إن جلالة الملك المفدى عندما أطلق مشروعه الإصلاحي وضع على رأس الأولويات الاهتمام بحرية الرأي والتعبير، ووضع للكلمة المسؤولة مكانة عظيمة لما لها من تأثير كبير على مجريات الأمور.
سابعًا: إن البحرين تعيش نهضة إعلامية منذ عام 1940 عندما افتتح صاحب العظمة الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة إذاعة البحرين اللاسلكية مرورا بافتتاح صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة عام 1955 إذاعة البحرين ثم عهد صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة الذي افتتح تلفزيون البحرين في عهده، وحتى العهد الزاهر لمليكنا المفدى الذي تأسست فيه الصحف المحلية وتطورت أجهزة الإعلام المختلفة.
فالإعلام البحريني يتطور وينمو ويتقدم، وكل الفضل في ذلك لقيادتنا الرشيدة حفظها الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا