النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

لماذا تقاتل روسيا الشعب السوري (4 - 5)

رابط مختصر
العدد 9803 الأربعاء 10 فبراير 2016 الموافق غرة جمادى الأولى 1437

العلاقات الروسية بالشعوب الإسلامية
المسلمون يشكلون في روسيا حوالي 20 بالمائة من السكان ويشكلون أكبر أقلية دينية، تميزت العلاقات بين الحكومات الروسية والمواطنين المسلمين بالريبة والشك، لأن روسيا ما زالت تحتفظ بأيديولوجية الإمبراطورية القيصرية، والأرثوذكسية دين الدولة مما ينفي علمانية الدولة الروسية، والحكومة الروسية تشعر بمخاوف من تزايد الإسلام السياسي كما شهده الروس في الثمانينات في أفغانستان.
الأغلبية السكانية في ست جمهوريات من المسلمين، هي أذربيجان - أوزبكستان - طاجيكستان - تركمانستان - كازاخستان - قرغيزستان، ولقد استولى الروس على مساحة 4.538.600 كيلومتر من البلاد الإسلامية في قارة آسيا اضاقة لجورجيا وأرمينيا التابعتين لحكم إسلامي، وهناك عدد من الجمهريات ذات أغلبية مسلمة الواقعة في القارة ألأوربية وهي داغستان - الشيشان - قبردينو - بلقاريا - القرم - ماري وأودمورتيا - تشوفاشيا - تتارية - أورنبرج- بشكيريا - واستينا الشمالية.

السياسة الروسية ضد المسلمين.
 اعتمدت روسيا سياسة خفض عدد المسلمين من خلال حملات القنل والإعدامات اضافة لطريقة الإحصاء التي أجرتها الحكومات الروسية على أساس القوميات لا على أساس الدين، كذلك اجبار المسلمين على الهجرة الجماعية من مناطقهم بهدف خفض نسبة المسلمين في الجمهوريات الإسلامية بآسيا الوسطى في الفترة: (1917 - 1938)، مما ادى الى تغيير ديموغرافي، من خلال قتل مئات الألوف من المسلمين الباشكير والقرغيز على أثر ثورتهم بعد عام (1917م) وقتل مليون مسلم من الكراخ والقرغيز في مجاعات (1921م)، واستشهد حوالي المليون من مسلمي قزاخستان عندما استولى الروس على ثرواتهم ومناطقهم الرعوية، وتم تهجير السكان المسلمين من مناطقهم، وجاء الروس بمهاجرين جدد إلى المناطق الإسلامية ويقدر بحوالي 12.792.000 روسي، وسياسة التهجير تهدف إلى استغلال ثروات المناطق الإسلامية بوسط آسيا وخفض نسبة المسلمين، ويقدر عدد المسلمين بحوالي 70 مليون نسمة.
وقد انخفض عدد المسلمين لعدة أسباب اخرى منها، كثرة عدد من أعدموا، وطريقة الإحصاء التي أجراها الروس على أساس القوميات لا على أساس الدين، وتهجير المسلمين بصورة إجبارية من مناطقهم مما أدى إلى خفض نسبة المسلمين خصوصاً في الجمهوربات الإسلامية بآسيا الوسطى.
ينتمي المسلمون إلى العديد من القوميات التركية وأبرز هذه الجماعات هي: الأوزبك - التتار - الكازاخ - التركمان - الباشكير - القيرغيز - الكراكلياك - الويغور - البلغار - ومن أبرز الجماعات التي تنتمي إلى القومية الإيرانية: الطاجيك - الأوسيت - الآكراد - الفرس - البلوخ - الطوط والأنغوش، ومن الجماعات القوقازية: التشيش - الشركس - الكبرديون - الأباظ - الأديجا - الشيشان والأبخاز، ويتحدث المسلمون في روسيا 13 لغة منها 8 لغات إيرانية، و15 لغة قوقازية وصينية ومنغولية. ولقد اتبع الروس سياسة تطعيم هذه القوميات بمهاجرين جدد للحد من أغلبيتها الإسلامية، ونجحت في خفض النسبة عن ذي قبل مثلما حدث في جمهورية قراخستان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا