النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

المسألة الدينية في الانتخابات الأمريكية

رابط مختصر
العدد 9794 الإثنين 1 فبراير 2016 الموافق 22 ربيع الثاني 1438

قبل أسابيع قليلة من الاختيار النهائي للمرشحين الرئيسيين الذين سيخوضون غمار معركة انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016، نلاحظ أن هناك ظاهرة مثيرة تعاود مخاطبة مشاعر الأمريكيين، وتعمل كأحد أسلحة الصراع الانتخابي، ونقصد بها إحياء وتيرة العزف على الدين والمعتقد كأداة لاختطاف عقول الناخبين وقلوبهم.
من قبل أثار المرشح الجمهوري دونالد ترامب الأمريكيين بحديثه عن منع المسلمين من دخول البلاد، وزايد عليه جراح الدماغ الشهير بن كارسون عندما ذهب إلى أنه من غير الممكن أن يكون رئيس أمريكا مسلمًا، غير أن الوضع الآني يأخذ منحى آخر.
مرة جديدة حاول ترامب مغازلة التيارات الإنجيلية التي تمثل نحو 70 في المائة تقريبًا من سكان البلاد، عبر الحديث عن حتمية توفير حماية للمسيحية والمسيحيين في أمريكا، ولو كلف الأمر بناء سور مثل سور الصين.
كلمات ترامب جاءت خلال خطاب انتخابي ألقاه في جامعة ليبرتي قال فيه إن المسيحية تحت الحصار، وإذا كنت مسيحيًا في سوريا فستقطع رأسك. 
يكاد المرء يوقن بأن سور ترامب حقيقي غير مجازي، وإن كان غير مبني بأحجار، بل عبر عسكرة أمريكا من جديد، الأمر الذي يستدعي ربطًا لا بد منه بين تنامي روح الراديكالية الدينية في ذلك البلد، وأعمال المجمع الصناعي العسكري، التي تجيد إشعال الحروب، من أجل تشغيل مصانعها، وتحقيق الأرباح الخيالية.
هل ترامب وحده الذي أثار المسألة الدينية في أمريكا؟
بالقطع لا، فقد مضى السيناتور مارك روبيو الذي يسعى بدوره للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري له في هذا الطريق، فقد أعلن عن حملة كبيرة عبر موقع الاتصال الاجتماعي «يوتيوب» تجمع رجال دين مسيحيين غرضها إعادة بلورة الإيمان والدفاع عنه.
لم يتحدث روبيو مباشرة عن الرئاسة كهدف له، لكنه حتمًا بطريق غير مباشر يقدم نفسه للناخبين الأمريكيين بوصفه المنقذ المحتمل من التردي العلماني والإلحادي الذي تغرق أمريكا اليوم في لجته، لا سيما بعد اعتبار رئيسها اعتراف المحكمة الدستورية العليا في البلاد بكافة حقوق المثليين «انتصارًا للحب».
يدفع روبيو بأن الأجيال الأمريكية الجديدة مندفعة بشكل كبير نحو دعم الإجهاض المشرع في البلاد والمدعوم من قبل الدولة، ناهيك عن تشريع زراعة وتسويق حشيش الكيف في ولايات عدة وأيضًا تجارة السلاح، بل بلغ الأمر مداه السلبي لدى البعض عندما تمت محاكمة أولئك الذين عارضوا قرارات المحكمة العليا في تشريع زواج المثليين.
هل يؤكد مسلك روبيو هذا نتائج استطلاع مركز «بيو» للأبحاث في واشنطن العام الماضي؟
قد يكون الأمر على هذا النحو بالفعل، لا سيما أن كثيرين باتوا ينظرون لأوباما خاصة وللديمقراطيين عامة بأنهم سبب من أسباب «غضب السماء» على أمريكا في الآونة الحالية.
في أوائل أغسطس (آب) المنصرم، أصدرت الإدارة الأمريكية قرارًا إداريًا حاولت من خلاله إجبار الكنائس الكاثوليكية والأرثوذكسية والبروتستانتية والمؤسسات التابعة لها، على توظيف المثليين، وإلا فستحرم من التمويلات الحكومية... هل يتفق هذا الضغط والإجبار مع دولة تتشدق بحرية الرأي والمعتقد والضمير، أم أن إدارة أوباما تسعى لعلمانية جافة مسطحة؟
بعض الأصوات ومنها ترامب نفسه، لا يوفر الاتهامات لأوباما لجهة أنه غير مسيحي، والإسلاموفوبيا تطارد أوباما منذ أن دخل البيت الأبيض، وعليه يتوقع المرء اختصامًا من رصيد الديمقراطيين من جراء مواقف أوباما، رغم محاولته الأخيرة عبر خطاب حالة الاتحاد، بالتمسح في رداء بابا الفاتيكان واستعارة بعض من كلمته التي ألقاها في الكونغرس.
يمكننا استشراف معركة دينية كبرى في الولايات المتحدة، لا سيما أن هنالك حملات قوية يقودها رجال مثل راعي أبرشية دنفر - كولورادو، ضد قرار المحكمة العليا التي شرعت عمليات الإجهاض، ويجند لها المئات للوقوف في وجه «ثقافة الموت»، والمؤكد أيضًا أن مثل تلك الحملات ستتماس ولا شك مع الواقع الثقافي والاجتماعي، ثم السياسي للبلاد في زمن هذه الحملة الانتخابية، حيث أمريكا تحاول الإفلات بكل قوة من مصير «فرط الامتداد الإمبراطوري» الذي يلاحقها.
هل لنا أن نقلق في العالم العربي والإسلامي من توجهات الرئيس الأمريكي القادم لا سيما إذا جاء مغرقًا في اليمينية الراديكالية؟
أضعف الإيمان ينبغي مراقبة المشهد وتحليله، والاستعداد للتعاطي معه باللغة التي يفقهها، لا سيما أن التعامل مع واشنطن، وربما التحالف معها، أشبه بالعيش على ضفاف نهر كبير، الأرض خصبة جدًا، لكن كل أربع أو ثماني سنين، يغير النهر مجراه، وقد تجد نفسك وحيدًا في الصحراء.
* عن الشرق الأوسط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا