النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

«العـــام الحافــــل».. الــــذي رحــــل!

رابط مختصر
العدد 9761 الأربعاء 30 ديسمبر 2015 الموافق 19 ربيع الأول 1437

وضعنا عاماً حافلاً خلفنا، وها نحن نستقبل العام الجديد 2016. «الحافل» الجديد مع نهاية كل عام تكثر التحليلات في الصحف والتنبؤات وينشط المنجمون وتوقعات الخير والشر، والولادات والوفيات، ونجاح بعض أنظمة وسقوط أخرى، وتفاقم بعض الأمراض والمشاكل وتراجع أخرى.. وهكذا!
من المستبعد بالطبع أن يصدق أكثرنا تلك التنبؤات وتصديق التوقعات، لكن البعض يفعل. بل هناك من المتشائمين ومرض الوسواس من يجد أدلة على صدق بعض هذه التوقعات فيجعل لها مكاناً أثيراً في نفسه، ويربط بها العديد أو كل التطورات السياسية أو ما تمر به من تجارب، ولا ادري فقد يصاب من جراء ذلك بالاكتئاب. أجد متعة حقيقية في جمع بعض هذه المقالات، وأنا اجمع غالباً ورقاً ولا أجيد التخزين الالكتروني، لأطالعها مع بداية العام الجديد، لأرى ما تحقق من أقوال المنجمين وما خاب.
لكن قبل أن أقرأ معكم تحليل وتوقعات صحيفة «بلومبيرغ نيوز» لعام 2015، وأحداثه القادمة، التي عشناها بالطبع مع انتهاء العام حالياً، وقد نشرت «الوطن الكويتية» هذا التقرير يوم 20/‏12/‏2014 بعنوان «نظرة تشاؤمية لأحداث العالم المحتملة في 2015»، قبل أن نقرأ معاً هذه التوقعات وقد أفسدت على نفسي والقارئ الالكتروني الرقمي المفاجأة بعد ان عرف الزمان والمكان والعنوان، وتركني وما اقول ليرجع بسرعة البرق الى الاصل، متجنباً كل ثرثرة مصاحبة له!
وهذا بالطبع من منغصات الالكترون في هذا العصر، حيث يمكنك استحضار كل ما نشر قبل اشهر وسنين وربما قرون، قبل ان يرتد إليك لحظك، في سرعة تضاهي جن سيدنا سليمان بن داود!
سأفاجئ هذا الجمع من أهل الانترنت بالتوقف عند كلمة «العام الحافل»، والتي نكررها كل عام واحياناً مع كل برنامج او دورة تلفزيونية، لمن بقي وفياً لشاشة التلفاز ولم يتركها الى شاشة النقال وما تعرض من اخبار ومحطات وكل ما تطلب.
فمن استخدامات الكلمة «حَفَلَ الماءُ» أي اجتمع بكثرة، فنقول «حفل الوادي بالسيل»، ونقول «حفلت السماء» أي اشتد مطرها، و«حفل الدمعُ» أي كثر، و«حفل القوم» بمعنى احتشدوا.
وتقول العرب «تحفَّل اللبنُ في الضرع» أي اجتمع، و«تحفَّل المجلس» أي كثر أهله. ويقولون «احتفل الوادي بالسيل» أي امتلأ، و«احتفل القوم» أي اجتمعوا، و«احتفل المجلس بالناس»، و«جمعٌ حافلٌ» أي كثير، و«احتفلوا به» أي اجتمعوا لتكريمه. ومن استخدامات الكلمة في عالم تربية الأغنام: «ضرعٌ حافلٌ»، و«شاةٌ حافلٌ»، ومنها «دارٌ حافلةٌ» أي كثيرة الأهل.
ولا تتوقف لغتنا بالطبع، او لا تحفل فقط بالضرع والبن، فكلمة «الحافلة» تشمل «باص المواصلات» والقطار، وقد سميت بالحافلة لأن الناس «يحفلون» فيها اي يحتشدون.
ويقال «جمعٌ حَفْلٌ» أي كثير، ويقال «جاؤوا بحفلتهم وبحفيلتهم» أي بأجمعهم.
والاحتفال لا يعني التجمع فقط، بل والاهتمام. فَحَفَل تعنى بالَى واهتم ومنها احتفل به أي اهتم وبالى!
ومن عجائب مدلولات هذه الكلمة حتى في اللغة الانجليزية، أي كلمة Party بمعنى حفلة، انها تعني كذلك الحزب السياسي وغيره من التجمعات.
كما ان نهاية العام او بدايته مرتبطة عند اغلب الشعوب بالتجمع و«الاحتفال». يقول بعض الخبراء في نجاح الحفلات: «لا تستمع لأي اشاعة، وتجنب الاساءة للآخرين، ولا تخض في أي حديث تافه.. وانظر كيف تتجنبك الدعوات القادمة»!
Hear on evil’ see on evil’ speak no evil – and you’ll never be a success at party
والآن، بِمَ تنبأت مجلة «بلومبيرغ نيوز» في نهاية عام 2014 من أحداث ستقع عام 2015 من خلال محللي السياسة ورجال الاقتصاد والمستثمرين والخبراء العسكريين بشأن «أسوأ السيناريوهات المحتملة» في السنة الجديدة؟ إليك بعض هذه السيناريوهات التي توقعوها للعام 2015:
- سورية: سوف يمتد القتال الدائر فيها إلى لبنان والأردن وتركيا، بعد أن يتمكن تنظيم الدولة الاسلامية ونظام الأسد من دحر ما بقي من قوات المعارضة المعتدلة.
- إسرائيل: سوف تشهد اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة بعد انتخابات مارس المقبل. وسوف تتحول هذه الانتفاضة إلى صراع عنيف يشارك فيه على نحو متزايد فلسطينيون أصوليون واسرائيليون متطرفون. كما يجذب هذا الصراع مسلحين من البلدان المجاورة.
- إيران: تمضي إيران لتطوير سلاح نووي بعد فشلها في التوصل لاتفاق مع القوى الغربية. وتندفع إسرائيل لوقف الجهود النووية الإيرانية لتنطلق بالتالي شرارة حرب إقليمية.
- الضفة الغربية /‏ غزة: في سعيها للحصول على المزيد من القوة السياسية، تفتح حماس جبهة جديدة مع إسرائيل من الضفة الغربية أو تجدد هجماتها من معقلها في قطاع غزة.
- المملكة العربية السعودية: يستمر سلاح الجو السعودي في قصف مواقع تنظيم الدولة الاسلامية على الرغم من وجود شباب سعوديين في صفوفه.
- العراق: يثير الدولة الاسلامية شرارة حرب طائفية كبرى بين المسلمين السنة والشيعة تعطل إنتاج البلاد من النفط، وتدفع الولايات المتحدة والقوى الإقليمية إلى دخول الصراع.
- نيجيريا: تصعِّد ميليشيا مجموعة بوكو حرام الإسلامية المتطرفة هجماتها، وتكسب المزيد من الأراضي لدولة «الخلافة» التي تقيمها في المنطقة الشمالية الشرقية من نيجيريا.
- كوريا الشمالية: تُغرق غواصة نووية شمالية سفينة كورية جنوبية بزعم أنها تقوم بنشاطات تجسسية، ترد كوريا الجنوبية على ذلك بإغراق سفينة كورية شمالية أيضا، الأمر الذي يفاقم أجواء التوتر بين البلدين.
- أفغانستان /‏ باكستان: تنجح ميليشيات طالبان في المناطق الجبلية التي تسيطر عليها قبائل الـ «باشتون» في أفغانستان وباكستان في إقامة اتصال مع تنظيم الدولة الاسلامية. وتحرز هذه الميليشيات تقدماً في سعيها للاستيلاء على السلطة في كابول وإسلام آباد مع تقلص وجود الجنود الأمريكيين في المنطقة.
أما صحيفة «القبس» الكويتية، فعرضت في 14/‏12/‏2015 بعنوان «2015.. عام الكوارث والإرهاب»! ومن الحوادث التي أوردتها، تفجير مسجد الصادق في الكويت وانفجار أكرا، حيث قتل أكثر من 150 شخصاً، وزلزال نيبال الذي كان بقوة 7.9 ريختر وأسفر عن مقتل 9 آلاف إنسان وجرح 23 ألف، وحادث التدافع في منى بالسعودية ومقتل المئات، وانفجار مستودع في الصين للمواد الكيماوية بقوة هيروشيما، وتفجيرات صنعاء التي قتل فيها 142 وجرح 351 شخصاً، وإسقاط الطائرة الروسية في سيناء، وبالطبع، هجمات باريس الإرهابية في 13 نوفمبر والتي أسفرت عن مقتل 130 شخصاً وجرح 368. وقالت الصحيفة إن «ناسا على أعتاب اكتشاف كائنات فضائية تعيش في الكون مع البشر، ويتنبأ علماء الفضاء بأن الاكتشافات الأولى ستأتي في غضون السنوات العشر المقبلة». كما تحدثت الصحيفة عن «أهم عشرة ابتكارات طبية» يتوقع مركز «كليفلاند كلينك» أن يظهر تأثيرها الإيجابي في مجال العناية بالمرضى.
في إحدى الحفلات المنزلية طلب صاحب الدعوة من أحد المدعوين المعروفين بجمال الصوت أن يغني للضيوف.
فاعتذر الضيف قائلاً: إن الوقت متأخر، وقد يزعج صوتي الجيران، فقال صاحب المنزل فوراً: لا تبالي يا أخ، فكلبهم يزعجنا كذلك كل ليلة حتى الصباح!
وكل عام وأنتم بخير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا