النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

الديمقراطية واللا ديمقراطية النقابية (4 - 7)

رابط مختصر
العدد 9758 الأحد 27 ديسمبر 2015 الموافق 16 ربيع الأول 1437

المركزية واللا مركزية في تحديد الخيارات النقابية:
 قد يحتدم الجدل حول الخيارات النقابية خاصة ونحن نتجه نحو مرحلة حاسمة من تاريخ الحركة العمالية في بلادنا، تمتد لمراحلها الاولى عندما وقف عمال بابكو فى صبيحة يوم الاثنين الموافق (12/‏ نوفمبر/‏ 1938) وهم ينادون بحقهم في انشاء نقابتهم، وكان ذلك اول مطلب بحرية العمل النقابي في تاريخ منطقة الخليج، وفي 22/‏ نوفمبر/‏ 1938، تقدموا بأهم رسالة نقابية في تاريخ البحرين، والمنطقة حملت المطالب النقابية لعمال البحرين، إضافة لمطالب عمال بابكو، وفي (30/‏ نوفمبر/‏ 1938) اعترفت حكومة البحرين بأول لجنة نقابية منتخبة، حملت رسالة نقابية من (16) بندا، وتضمنت برنامجا مفصلا للجنة النقابية، وفي صباح يوم الاثنين الموافق (5/‏ ديسمبر/‏ 1938) وفي تمام الساعة العاشرة صباحا، تمكنت اللجنة النقابية من عقد اول اجتماع مباشر في المكتب الرئيسي لشركة بابكو فى عوالى، حضره كل من المعتمد السياسى، والمستشار كممثلين لادارة البحرين، ومن شركة بابكو كل من (جي. إس. بلاك) الممثل الرئيسي لشركة بابكو في البحرين والسيد (إم. إج. لب) والسيد (إف. ايه. ديفيس) مديران بالشركة، وحدد هدف الاجتماع بإعطاء السادة (وايتمان وبلجريف) المعلومات التى على اساسها يمكن الاجابة على برنامج ومطالب اللجنة النقابية...
إن هذا التاريخ العريق والحافل لعمال البحرين، الذى ينحفر عميقا فى وجدان جميع المخلصين للحركة العمالية والنقابية، والذين ورثوا هذا التاريخ المجيد مرورا بالخمسينات عند قيام اتحاد العمل البحرانى، وصدور قانون النقابات وانتهاءً باللجنة التأسيسية لاتحاد عمال وموظفي ومستخدمي البحرين وحتى قيام النقابات العمالية عام 1974 هؤلاء سيكونون اكثر حرصا ومقدرة على تأسيس حركة نقابية لا طائفية، ولا فئوية، او حزبية، وانما حركة نقابية ديمقراطية مستقلة في ارادتها وقراراتها النقابية، لذا علينا ان نتعمق في ابعاد التجارب النقابية التاريخية، حتى لا نقع في الاشكالات التي تأخد بالمركزية النقابية، وعلينا ان نبين الطبيعة النقابية والصيغ التنظيمية للحركة النقابية، وان نعي ان هذه النقابات او الاتحادات مهما اختلفت مسمياتها سواء كانت (اتحاد العمال) او (الاتحاد العام للعمال) او (الاتحاد العام لنقابات العمال) او (الاتحاد العام للعاملين)... اخذت تاريخيا بمبدأين، المركزية النقابية، واللا مركزية النقابية في معالجة الصيغ التنظيمية للعلاقة بين الهيئات النقابية وتشكيلاتها، وعليه يمكننا تصنيف التنظيم النقابي على اساس مركزي او لا مركزي.
التنظيمات النقابية المركزية:
هى تلك التنظيمات النقابية التي تستند في بنائها الهيكلي او التنظيمي على قيادة تنفيذية مركزية عليا، يتم انتخابها مباشرة من المؤتمرات النقابية، وبالتالي تملك قوة المؤتمر حيث لا تخضع في قراراتها او توجهاتها لاية سلطات او هيئات رقابية وسيطة، وعلى سبيل المثال ان يجري انتخاب القيادة النقابية مباشرة من المؤتمر، تحت مسميات مختلفة، منها ان يجري انتخاب المكتب التنفيذي او الهيئة التنفيذية او السكرتارية العامة او الامانة العامة او مكاتب النقابات او المجالس التنفيذية للاتحادات العمالية مباشرة من المؤتمرات النقابية، وليس من آليات نقابية وسيطة بين دورات المؤتمر، كأن يجري اولا انتخاب المجلس المركزي او المجلس العام للاتحاد او المجلس الوطني للنقابات، من المؤتمرات النقابية، كآلية وسيطة بين دورات انعقاد المؤتمرات النقابية بحيث تشكل السلطة التشريعية والتنفيذية في حدود النظام الاساسي او دستور الاتحاد والنقابات، ومن ثم يجري انتخاب الامانة العامة او المكتب التنفيذي من المجلس المركزي او المجلس العام... لذا تشكل المركزية النقابية اسلوبا وشكلا آخر خارج الاطر الديمقراطية النقابية عندما يجري انتخاب القيادة التنفيذية النقابية مباشرة من المؤتمرات النقابية، باعتبارها شكل يختزل العمل النقابي في اطر قيادية تلتزم فيه النقابات والقيادات الدنيا لما تصدره هذه القيادة من قرارات واوامر وتوجيهات، ومن ابرز مهامها تحديد اسلوب العمل النقابى، ووضع الاطر العامة للعمل النقابي، كذلك وضع الاطار العام للانظمة الاساسى واللوائح الداخلية للنقابات، إضافة لتمثيل النقابات في المفاوضات الجماعية، والعمل على متابعة تنفيذ السياسة العامة للحركة النقابية.مسميات مختلفة، منها ان يجرى انتخاب المكتب التنفيذى او الهيئة التنفيذية او السكرتارية العامة او الامانة العامة او مكاتب النقابات او المجالس التنفيذية للاتحادات العمالية مباشرة من المؤتمرات النقابية، وليس من آليات نقابية وسيطة بين دورات المؤتمر، كأن يجري اولا انتخاب المجلس المركزي او المجلس العام للاتحاد او المجلس الوطني للنقابات، من المؤتمرات النقابية، كآلية وسيطة بين دورات انعقاد المؤتمرات النقابية بحيث تشكل السلطة التشريعية والتنفيذية فى حدود النظام الاساسي او دستور الاتحاد والنقابات، ومن ثم يجري انتخاب الامانة العامة او المكتب التنفيذى من المجلس المركزي او المجلس العام... لذا تشكل المركزية النقابية اسلوب وشكل آخر خارج الاطر الديمقراطية النقابية عندما يجري انتخاب القيادة التنفيذية النقابية مباشرة من المؤتمرات النقابية، باعتبارها شكل يختزل العمل النقابي في اطر قيادية تلتزم فيه النقابات والقيادات الدنيا لما تصدره هذه القيادة من قرارات واوامر وتوجيهات، ومن ابرز مهامها تحديد اسلوب العمل النقابى، ووضع الاطر العامة للعمل النقابي، كذلك وضع الاطار العام للانظمة الاساسية واللوائح الداخلية للنقابات، إضافة لتمثيل النقابات في المفاوضات الجماعية، والعمل على متابعة تنفيذ السياسة العامة للحركة النقابية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا