النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

يوم الشهيد

رابط مختصر
العدد 9751 الأحد 20 ديسمبر 2015 الموافق 9 ربيع الأول 1437

الأمر الملكي السامي الذي وجهه صاحب الجلالة مليكنا المفدى حفظه الله ورعاه باعتبار يوم السابع عشر من شهر ديسمبر من كل عام يوما للشهيد، هذا الأمر وهذا التوجيه يدل على تقدير جلالته لشهداء البحرين الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن ولأمتهم العربية على امتداد الحكم الخليفي الذي استمر مائتين وثلاثين عاما منذ دخول آل خليفة إلى البحرين وطردهم للغزو الفارسي الصفوي لمملكتنا الغالية. كما أنه يأتي رداً على ما قامت به المعارضة البائسة من تخصيص هذا اليوم بالذات منذ سنوات لما أسموه بيوم الشهداء في محاولة منهم لتعكير احتفالات البلاد بالعيد الوطني المجيد وعيد جلوس صاحب الجلالة على سدة الحكم في البلاد.
فمليكنا المفدى لم ينسَ في كلمته الجامعة التي ألقاها يوم السادس عشر من الشهر الحالي، يوم العيد الوطني المجيد أن يشيد بمناقب هؤلاء الشهداء الأبرار في الذكرى الأولى لهم وأن يدعو لهم بالرحمة والمغفرة وأن يدخلهم الله سبحانه وتعالى فسيح جنانه «فرحين بما آتاهم الله من فضله» لنجد سلوانا في تلك الهمم العالية لمن جند نفسه دون تردد لتلبية نداء الواجب مهما كانت التضحيات.
وإن اختيار جلالته ليوم السابع عشر من ديسمبر الذي يصادف يوم عيد جلوس جلالته ليكون يوما للشهيد يعد احتفاءً وتكريما للشهداء الأبرار لما قدموه لوطنهم وأمتهم من تضحية وفداء.
إن تاريخ الوطن سوف يحفظ لهؤلاء الأبطال الذين قدموا أنفسهم وأرواحهم رخيصة في سبيل المحافظة على مكتسبات الوطن ورقيه عرفاناً منه لهذه الكوكبة التي ضربت أروع الأمثلة وأصدقها فداءً للوطن، وستبقى ذكراهم مشعلا متقدا يضيء دروب العزة والكرامة. «من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا».
إن هؤلاء الشجعان الذين سطروا بدمائهم في سفر الوطن المجيد أروع الأمثلة جدير بنا جميعا نحن المواطنين أن نحتفي بذكراهم كل عام وأن نقدم لذويهم وأسرهم وأطفالهم كل عون ومساعدة سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي.
إن يوم الشهيد لفتة متميزة من جلالة الملك المفدى تدل على المكانة العالية التي يحتلها الشهداء في ضمير ووجدان القيادة والشعب لما قدمه هؤلاء الأبرار من تضحيات جسام تجاه وطنهم واستقراره وأمنه وتجاه أشقائه من العرب حفاظا على استقرارهم وأمن دولهم وكذلك الحفاظ على شرعية أنظمتهم الحاكمة.
إن الاحتفالات والمسيرات التي حدثت في مختلف أنحاء البحرين احتفاءً بيوم الشهيد تدل على المكانة الرفيعة التي يحظى بها هؤلاء الشهداء في نفوس جميع المواطنين.
يقول الحق سبحانه وتعالى في حق الشهداء «ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون».. صدق الله العظيم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا