النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

دايــــــم السيـــــف

رابط مختصر
العدد 9747 الأربعاء 16 ديسمبر 2015 الموافق 5 ربيع الأول 1437

كان هذا الاشتقاق اللقب الشعري الأثير إلى نفسه وهو الشاعر صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، من مواليد 1940م وهو الابن الثالث من أبناء الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الثالث رحمه الله ويشغل الأمير خالد حالياً منصب أمير منطقة مكة المكرمة ومستشار الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه.
كان الشاعر خالد الفيصل قد أحيا أمسية شعرية في نادي الخريجين بمملكة البحرين بمشاركة من الشاعر المرحوم غازي عبدالرحمن القصيبي والشاعر المرحوم عبدالرحمن محمد رفيع، وكان لي شرف إدارة هذه الأمسية الشعرية الرائعة والتي هي موجودة في مكتبة تلفزيون البحرين، ولازال التلفزيون في بعض برامجه يقتطف منها شذرات، وإن كنت أتمنى أن يعاد بثها كاملة في يوم من الأيام. فالشعر يبقى وإن رحل أصحابه فما بالك بشعراء لهم قاماتهم في مجال الشعر في خليجنا ووطننا العربي..
عندما التقيته وصافحته في مأدبة العشاء التي أقامها سعادة السيد أحمد بن عبدالعزيز قطان سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية وعميد السلك الدبلوماسي العربي تكريماً لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بمقر سفارة خادم الحرمين الشريفين بالجيزة بالقاهرة مساء يوم الثلاثاء 8 ديسمبر 2015م.
ذكرت سمو الأمير خالد الفيصل بالأمسية الشعرية الرائعة بنادي الخريجين، فقال سموه: «فعلاً كانت أمسية لا تنسى، وهي الأمسية الأولى التي أشارك فيها خارج المملكة وهي ثاني أمسية أحييها بعد المملكة وأنا سعيد بأن تعاد مقاطع منها في تلفزيون البحرين».
خالد الفيصل هو رئيس مؤسسة الفكر العربي وقد احتفلت هذه المؤسسة في الفترة من 5 - 8 ديسمبر 2015م مع جامعة الدول العربية بالذكرى السبعين لإنشاء جامعة الدول العربية، وكان عنوان فكر 14 بالقاهرة هو التكامل العربي: تحديات وآفاق. وقد حظيت هذه الدورة باهتمام بالغ على صعيد جمهورية مصر العربية رئيساً وحكومةً وشعباً، فقد كان حفل الافتتاح برعاية فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، كما حظيت باهتمام جامعة الدول العربية وأمينها العام معالي الدكتور نبيل العربي، وبحضور كوكبة من المفكرين العرب، ومن الشباب العربي، وكانت الندوات وحلقات النقاش قد تطرقت إلى كيفية تحقيق التكامل العربي على مختلف المستويات وكان الحوار شفافاً وصادقاً وأميناً وصريحاً وصادماً، وكانت الأوضاع العربية ماثلة. وكان الأمير خالد الفيصل في كل كلمة قالها في مناسبات هذا المنتدى الفكري تتسم بالصراحة المعهودة في سموه مغلفة بروح شفافية ودعابة الشاعر الذي يملك الأحاسيس العروبية الصادقة.
خالد الفيصل في كل أمسية يحييها يطلب منه القصيدة التي رثى فيها والده الراحل فيصل بن عبدالعزيز بعنوان «لا هنت» والتي يقول فيها
لا هنت يا راس الرجاجيل لا هنت
لا هان راس في ثرى العود مدفون
و الله ما احطك بالقبر لكن آمنت
باللي جعل دفن المسلمين مسنون
منزلك يا عز الشرف لو تمكنت
فوق النجوم اللي تعلت على الكون
إلى أن يقول:
لو شفت حال الناس عقبك تبينت
مقدار حب الناس للي يودون
كما للشاعر خالد الفيصل قصيدة مهداة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله بعنوان: «يا راعي العوجا» يقول فيها:
يا راعي العوجا عسى عداك تفداك
رديت للعربان ذاهب يمنها
باعه عميل الفرس لولاك لولوك
تقاسم الحوثي وصالح ثمنها
إلى أن يقول:
أصبحت سلمان العرب ما تعداك
ومسحت عن جفن القوافي وسنها
يا راعي العوجا والأمجاد تزهاك
رفعت هامات العرب في وطنها
وله أيضا مرثية في أخيه الأمير الراحل سعود الفيصل وزير الخارجية السابق بعنوان «ارحل» يقول فيها:
ارحل عداك اللوم واشهر وغادر
مالك مكان إلا على عرش الأذكار
ارحل رحيل أبوك للمجد ثاير
مكانك التاريخ يا بَّر الأبرار
إلى أن يقول:
شمسك غشاها اليوم دونك غباير
خليتنا يا سعود والوقت غبَّار
يا عين أخوك اللي ترد العباير
حبستها والدمع للعين غدار
بقولها اللي بالمواجيع خابر
رجل على صكاك الأيام صبَّار
كما رثى من قبل أخاه الأمير عبدالله الفيصل بقصيدة بعنوان «حديث روحين» قال فيها:
يا عشق الأرواح ياما تغنيت
في عشقها اللي بز كل الغراما
حلقت به حي وحلقت به ميت
دايم على هام المشاعر تسامي
إلى أن يقول:
باقي مادام للعشق تنهيت
وما دام للمعنى الجميل احتراما
والله أنسى لكن إني تمنيت
إنك تعايشني بعد كم عاما
ولدايم السيف قصائد تغنى بها المغنون ومنها هذه القصيدة «كل ما نسنس» والتي يقول فيها:
كلما ما نسنس من الغربي هبوب
حمل النسمة سلام
وإن لمحت سهيل في عرض الجنوب
عانق رموز الغرام
إلى أن يقول:
كلما ضمت عيوني منك طيف
يا بعد كل الطيوف
قلت ما مثلك على الدنيا وصيف
لا حشا مالك وصوف
ومن قصائده المغناة أيضا «مجموعة إنسان» والتي يقول فيها:
قالت من أنت؟ وقلت مجموعة إنسان
من كل ضد وضد تلقين فيني
فيني نهار وليل وأفراح واحزان
أضحك ودمعي حاير وسط عيني
إلى أن يقول:
تهزمني النجلا وأنا ند فرسان
واخفى طعوني والمحبة تبين
اما عرفتيني فلاني بزعلان
حتى انا تراني احترت فيني
وخالد الفيصل بالإضافة إلى كونه شاعرا مجيدا وبارعا في اختيار مفرداته فهو إداري وقائد ناجح كانت له بصمات واضحة في تطوير منطقة عسير عندما كان أمير لها، وهو كذلك قد أبدع إدارياً أميراً لمنطقة مكة المكرمة ووضع بصماته الواضحة عندما كان وزيراً للتربية والتعليم.
وخالد الفيصل فنان تشكيلي أقام معرضه التشكيلي الأول في العام الهجري 1406هـ بالرياض وضم 60 لوحة معظمها بالألوان الزيتية وبعضها بالجواش وطاف بأعماله الفنية دول الخليج العربي والدول العربية وواشنطن وبون
فنحن أمام قامة عربية نفخر بها ونعتز فهذا التنوع والإبداع والتميز لم يغير في خالد الفيصل البسيط في تعامله، المثابر في واجبه وفي كل أمر يسند إليه، العاشق لوطنه والمتمسك بدينه المفتون بالفكر والإبداع، والمرء لا يملك إزاء هذا المبدع إلا أن ينزله المنزلة التي تليق به وهو المتفائل ولا تملك إلا أن تتفاءل معه وعنوان ذلك في كلمته الأخيرة في ختام منتدى فكر 14 بالقاهرة بجامعة الدول العربية حيث قال:
كيف نعيش بلا أمل؟! وكيف نحيا بلا عمل؟!
وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا