النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

كلمات لها معنى

رابط مختصر
العدد 9744 الأحد 13 ديسمبر 2015 الموافق 2 ربيع الأول 1437

أيام معدودة تفصلنا عن العيد الوطني المجيد وعيد جلوس صاحب الجلالة مليكنا المفدى على سدة الحكم في مملكتنا الغالية.
فالبحرين التي تحتفل هذه الأيام بالعيد الوطني الرابع والأربعين والعيد السادس عشر لجلوس جلالة العاهل حفظه الله ورعاه على عرش البلاد تعيش أحلى أيامها ولياليها مزدانة بصور القيادة الرشيدة وأعلام المملكة ويافطات الولاء والحب والتقدير لجلالة الملك المفدى وسمو رئيس الوزراء الموقر وولي العهد الأمين.
والأعياد الوطنية في كل بلاد الدنيا هي رموز وعلامات ودلالات على نضالات الشعوب من أجل الحصول على الحرية والاستقلال، والبحرين لا تختلف عن تلك الشعوب التي ناضلت من أجل الحصول على استقلالها، فمنذ ثلاثينيات القرن الماضي عاشت ثورة الغواصين، ثم تلتها الانتفاضة الشعبية ضد الاستعمار البريطاني عام 1954 والتي استمرت عامين وتشكلت خلالها هيئة الاتحاد الوطني، ثم قمعت وسجن رموزها ونفوا إلى خارج البلاد أمثال عبد الرحمن الباكر وسعد الشملان وغيرهما.
وفي عام 1965م حدثت انتفاضة أخرى ضد المستعمر الغاشم حتى استطاع الشعب البحريني الحصول على استقلاله في بداية السبعينيات من القرن الماضي، وحمل الاستعمار البريطاني العجوز عصاه ورحل عن البحرين وبقية دول الخليج فيما أسمته بريطانيا آنذاك بالانسحاب من شرق السويس.
وعلينا نحن كمواطنين بحرينيين مخلصين عندما تحل علينا ذكرى العيد الوطني وعيد الاستقلال أن يقف كل منا ليسأل نفسه: ماذا قدم هو لهذا الوطن؟ وماذا أعطاه من جهده وعرقه قبل أن يسأل بإلحاح ماذا قدم له الوطن؟.. فالأعياد الوطنية ليست مجرد أضواء وكرنفالات وكلمات تلقى في هذه المناسبة الوطنية ثم ينتهي الأمر، وإنما هي دروس وعِبر، ووقفات مع النفس ليتعرف فيها المواطن كيف يرد الجميل لهذا الوطن الذي احتضنه وآواه، وترعرع على أرضه واستنشق هواءه وعبيره.
ولنتذكر في هذا العيد الوطني كيف أن إيران الشاهنشاهية كانت تطالب بضم البحرين إليها، لكن الشعب البحريني رفض ذلك بشدة، فقررت الأمم المتحدة إرسال بعثة من جانبها للتعرف على رغبة الشعب البحريني في حصوله على استقلاله أم القبول بالتبعية لإيران، فأعلنها الشعب البحريني مدوية بأنه مع عروبة البحرين ومع استقلالها الوطني، وأن عمقها الاستراتيجي في المملكة العربية السعودية ومن ورائها أمتها العربية.
وكل عيد ووطني وجميع البحرينيين في خير وسلام وعزة ورخاء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا