النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

نجاح معارض الكتب في البحرين .. مهرجان الأيام الثقافي

رابط مختصر
العدد 9671 الخميس 1 اكتوبر 2015 الموافق 17 ذو الحجة 1436

تعد مملكة البحرين من بين الدول المتميزة في تنظيم معارض الكتب العربية والدولية الناجحة.. ويرجع سبب نجاح تلك المعارض إلى الاهتمام الذي توليه حكومة البحرين وتشجيعها على تنظيم معارض الكتب وتسهيل عملية إدخال الكتب إلى البلاد على اختلاف أنواعها، ومواضيعها، وتوجهاتها، الأمر الذي جعل معارض الكتب في مملكة البحرين تحظى بحضور حاشد من أبناء البحرين وكذلك من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي، نظراً للمجال الواسع الذي تتيحه معارض الكتب للمثقفين والأدباء والكتاب وطلبة المدارس والمعاهد والجامعات من حيث توفير معظم الكتب والمراجع والمصادر المتنوعة التي تلبي طلبات جميع تلك الفئات على اختلاف مستوياتهم الفكرية والثقافية والتعليمية.
لقد بدأت معارض الكتب تقام في البحرين لأول مرة بصورتها الأولية البسيطة في أواسط سبعينيات القرن العشرين عندما نظمت إدارة المكتبات العامة بوزارة التربية والتعليم في 27 مارس من عام 1976م أول معرض للكتاب في البحرين بقاعة القسم التجاري المجاورة لمكتبة المنامة العامة أطلقت عليه (معرض الكتاب العربي الأول) ونجح نجاحاً باهراً باعتباره أول حدث ثقافي من نوعه يقام في البلاد لدرجة أن رفوف المعرض أصبحت خالية بعد ثلاثة أيام من افتتاحه.
وفي عام 1978م نظمت وزارة التربية والتعليم ممثلة في إدارة المكتبات العامة ووزارة الإعلام ممثلة بإدارة الثقافة والفنون أول معرض دولي والذي أقيم بقاعة مدرسة عبدالرحمن الداخل حضره جمع غفير قدر بـ 99640 زائراً. واعتباراً من هذا المعرض نظمت الوزارتان معارض كتب دولية بلغ عددها حتى عام 1996م سبعة معارض كتب دولية. وتؤكد المصادر المتوافرة لدينا أن معرض البحرين الدولي للكتاب أقيم في أماكن مختلفة تراوحت بين قاعات صغيرة وصالات كبيرة والتي من بينها صالات المدارس والصالة الرياضية بالجفير وحديقة الأندلس. واستمر الحال هكذا إلى أن تم تنظيم معرض البحرين الدولي الخامس للكتاب في شهر مارس من عام 1992م بمركز البحرين الدولي للمعارض، حيث استقرت إقامة المعارض الدولية للكتاب بالمركز المذكور.
كانت السياسة المتبعة في تنظيم معارض الكتب الدولية تتمثل في تنظيمها مرة كل سنتين الأمر الذي جعل مؤسسة الأيام للصحافة والنشر تسد ذلك النقص بتنظيمها مهرجان الأيام الثقافي للكتاب في السنة التي تلي سنة تنظيم معرض الكتاب الدولي.
لقد كانت تجربة الأيام ناجحة بكل المقاييس وأصبحت تنظم معارض كتب في مركز البحرين الدولي للمعارض، كما عملت على تنظيم فعاليات ثقافية مختلفة ومحاضرات وندوات ذات علاقة بالبعد الثقافي تكون مصاحبة للمركز، الأمر الذي جعل لمهرجان الأيام الثقافي للكتاب نكهته الخاصة، حيث حرصت العديد من دور النشر المعروفة في الوطن العربي على الاستمرار في المشاركة في معرض الأيام. كما اهتمت بعض دور النشر الأجنبية على الاشتراك في هذا المعرض أيضاً.
كــان معرض البحرين الدولي السابــــع للكتــاب الـذي نظــــم في الفترة من 2 إلى 14 مارس 1996م آخر معرض دولي تنظمه وزارة التربية والتعليم ووزارة شؤون مجلس الوزراء والإعلام آنذاك. وحرصاً من وزارة شؤون مجلس الوزراء والإعلام على استمرارية تطوير معرض البحرين الدولي للكتاب، فقد وقعت في يوم الاثنين الموافق 19 مايو سنة 1997م اتفاقية مع مؤسسة الأيام للصحافة والنشر تمنح بموجبها مؤسسة الأيام حق تنظيم وإدارة معرض البحرين الدولي الثامن للكتاب وهو المعرض الذي نظمته الأيام في مارس 1998م.
لقد نجحت مؤسسة الأيام في تنظيم معرض البحرين الدولي للكتاب، نظراً لما لهذه المؤسسة الوطنية من خبرة معروفة في تنظيم معارض الكتب، وقد أدخلت العديد من التحسينات على محلات عرض الكتب (عرض الكتب وفق المواصفات الحديثة لمعارض الكتب)، مستفيدة من الخبرات الدولية في تنظيم معرض البحرين الدولي للكتاب إلى أن رأت وزارة الإعلام العودة من جديد لتحمل مسؤولية تنظيم معرض البحرين الدولي للكتاب.
لم تتوقف مؤسسة الأيام عن تنظيم مهرجانها الثقافي للكتاب بل استمرت في تنظيمه حتى يومنا هذا. ففي يوم الخميس الأول من أكتوبر 2015م تنطلق في العاصمة المنامة فعاليات مهرجان الأيام الثقافي للكتاب في دورته الثانية والعشرين لتؤكد من جديد أن قبس الثقافة لا تزال شعلته تضيء سماء البحرين الثقافي، بخاصة وأنها في هذا المهرجان قد أضفت لمسات فنية رائعة على تصاميم محلات عرض الكتب، كما تشجعت العديد من دور النشر الكبيرة والمهمة وبخاصة العربية منها للمشاركة في هذا العرس الثقافي.
هكذا يكون مهرجان الأيام الثقافي للكتاب عبارة عن تظاهرة ثقافية مميزة يحتفي بها المواطنون على اختلاف أعمارهم ومستوياتهم التعليمية ومشاربهم الفكرية والثقافية حيث يجد الجميع ضالته من الكتب ومصادر المعرفة الأخرى تحت سقف واحد، وبخدمات متطورة الأمر الذي يجعل من مؤسسة الأيام للنشر انموذجاً رائعاً وناجحاً في تنظيم معارض الكتب في مملكة البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا