النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

«هجمات سبتمبر وفكر المؤامرة»

رابط مختصر
العدد 9659 السبت 19 سبتمبر 2015 الموافق 5 ذو الحجة 1436

مرت الذكرى الـ (14) على هجمات القاعدة على أمريكا، تغيرت خلالها خريطة الشرق الأوسط، وتزلزلت ركائزها، دول مركزية تفككت، ونظم دكتاتورية سقطت، وجيوش وطنية تآكلت، اهتزت الأرض العربية وأخرجت من باطنها أخبث عناصرها المكبوتة: ميليشيات عقائدية ضارية، انطلقت تعيث في أرض المنطقة فساداً وتخريباً وقتلاً وسبياً للنساء وتهجيراً للعائلات والطوائف الدينية والعرقية التي استوطنت المنطقة منذ العصور السحيقة.
نجحت القاعدة في إدماء أنف المارد الأمريكي وفي ضرب رموز الشموخ الأمريكي، هذا الزلزال الكارثي الذي أودى بحياة (3) آلاف إنسان، لم يستغرق إلا ساعتين، لكن تداعياته وارتداداته شملت العالم أجمع، تغير العالم خلالها كما لم يتغير قرناً، وكان نصيب منطقتنا من هذه التغيرات، هو الأوفى، تغيرت أوضاع كثيرة في المنطقة بعد 9/11، ما كان لها أن تتغير بهذه السرعة، لولا شيطان القاعدة الذي أوحى لزعيمها بغزو أمريكا وضربها في رموز شخوصها وكبريائها.
ما كان للمارد الأمريكي أن يتحرك من قمقمه، ليزلزل الأرض العربية، مغيراً سياسته التي استمر عليها دهراً من «الحفاظ» على استقرار الأوضاع الى «التدخل» لتغيير الأوضاع التي أنتجت فكر القاعدة، لولا هجمات سبتمبر.
أمور كثيرة تغيرت في دنيا العرب خلال هذه السنوات الـ (14) لكن شيئاً واحداً استعصى على التغيير، هو القناعة الثابتة لدى قطاع كبير من العرب والمسلمين بأن هجمات سبتمبر وراءها «مؤامرة» يهودية أو أمريكية للكيد للإسلام واتخاذها ذريعة للحرب على الإسلام والمسلمين تحت شعار «الحرب على الإرهاب» وهذه القناعة الثابتة بالمؤامرة الأمريكية أو الصهيونية، لا تقتصر على القطاع الجماهيري بل تتجاوزه إلى شخصيات دينية وسياسية وثقافية بارزة في الساحة، ورغم ظهور البينات وتوالي الاعترافات من قبل زعيم القاعدة الذي وصف المنفذين الـ (19) بأنهم «طليعة من طلائع الإسلام» وقد فتح الله عليهم، فدمروا امريكا تدميراً، ودعا بأن يرزقهم الله تعالى «الفردوس الأعلى» ومن قبل خالد شيخ محمد «العقل المدبر» ومن قبل متطرفي  لندن الذين كانوا يحتفلون سنوياً بذكرى استشهاد «العظماء الـ 19» إلا أن هؤلاء المؤمنين بالتآمر، لم يغيروا قناعاتهم بأن القاعدة بريئة وأن العملية وراءها مؤامرة. دعونا نتساءل: لماذا يميل قطاع كبير في الساحة إلى تصديق فكر المؤامرة؟
وما العوامل التي تعزز ترويج هذا الفكر وتصديقه؟
أولاً: رسوخ ثقافة الكراهية، في التركيبة المجتمعية، تجاه الآخرالغربي المتفوق، إذ هو عدو متربص لا يريد خيراً بالمسلمين، ولا عمل له إلا التآمر عليهم طمعاً في ثرواتهم والتحكم في مقدراتهم.
ثانياً: النفسية الجمعية العربية والإسلامية، أميل إلى تبرئة الذات واتهام الآخر فذلك يريحها ويعفيها من مسؤولية التغيير، نظراً لغياب منهج «نقد الذات» في مجمل المنظومة الثقافية: تعليماً وإعلاماً وخطاباً ثقافياً ودينياً وتربوياً، مع أن الخطاب القرآني يحملنا المسؤولية «وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم».
ثالثاً: «البرمجة الثقافية» التي يتبرمج بها الطفل العربي منذ التنشئة الأولى، هي التي تشكل نظرتنا لأنفسنا وللآخرين، فطبقاً للمفكر السعودي إبراهيم البليهي «العقل يحتله الأسبق إليه» والأسبق هنا إلى الطفل، جمله من الموروثات السلبية تجاه الآخر.
رابعاً: الرواسب التاريخية لدور يهود المدينة في التآمر على المسلمين  قديماً، وما تفعله إسرائيل، اليوم، من تآمر وعدوان صارخ، يرسخان فكر التآمر في النفسية العربية والمسلمة وأن اليهود مصدر الشرور.
خامساً: «التوظيف السياسي» لفكر التآمر لدى التيارين: القومي والإسلامي، فالقومي وظف فكرة التآمر الغربي بهدف كسب الرأي العام وشحنه بأيدولوجية مواجهة الغرب، ولتبرير «الانقلابات» العسكرية على «الأنظمة الملكية» والإسلامي وظف الفكرة في اتهام «الأنظمة السياسية» ما بعد الملكية، كسبا للشعبية ووصولاً لسلطة، واليوم توظفها «التنظيمات المسلحة» لتثبيت دولتهم وتبرير أعمالهم العدوانية.
ختاماً: هذه هي أبرز العوامل التي تفسر كيف يحتل «الفكر التآمري» عقول ونفوس السواد الأعظم في مجتمعاتنا، سواء فيما يتعلق بأحداث سبتمبر أو غيرها من الأحداث التي تقع في الساحة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا