النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

يوسف عبدالله يتيم والنقد الأدبي مخابرات الجماعة!

رابط مختصر
العدد 9645 السبت 5 سبتمبر 2015 الموافق 21 ذو القعدة 1436

في الشهر الماضي غيب الموت أحد مناضلي هذه الارض المحامي يوسف عبدالله يتيم، كان للفقيد نشاط واضح في الترجمة والنقد الادبي وتحديداً في ثمانينات القرن الماضي. كانت مساهماته تنبض بالجدية والعمق والالتزام بالثقافة المستنيرة، وكانت البحرين عشقه الكبير، كان مثقفاً مشدوداً نحو التحديث والمساواة امام القانون والتعدد والحريات والتقدم.
في هذه المساحة لا يمكننا أن ندخل في تفاصيل مساهماته النقدية للحركة الأدبية في البحرين التي اعتمد فيها أدوات المنهج العلمي وكذلك مساهماته في تحليل ونقد الاجتهادات النقدية المتباينة في تلك الفترة، ولكن من الضروري ان نسلط الضوء على بعض ما يراه يتيم من مشكلات النقد الأدبي في البحرين وهو ما حدا به الى طرح السؤال التالي: كيف السبيل الى تجاوز صمت النقد ومواكبة تطورات الحركة الادبية؟ (صفحة ثقافة وفن اخبار الخليج 1996).
واذا انتقلنا الى صلب الموضوع باشارات ودلالات عميقة لم تتجاوز الواقع نجد أن يتيم تمكن من تحديد المشكلة وتشخيصها وفق رؤية نقدية لكتابات نقدية حول الادب المحلي الجديد (في الشعر والقصة والرواية والمسرح) ومع ذلك يعتقد ان تلك الاجتهادات لم تتبلور او يتشكل فيها تيار نقدي ادبي واضح المعالم بالمعنى الدقيق للكلمة.. وبالتالي كان يقول «من الطبيعي جداً والحال هذه ان ينتشر في الوسط الادبي (سواء في اوساط الادباء ام في وسط جمهور قراء الادب) ما يمكن أن نسميه بالنقد الانطباعي وهو النقد الذي ترك بصمات واضحة على النقد المدرسي الاكاديمي في مرحلة لاحقة».
من هذه المراجعة النقدية الأدبية يرى مع تطور الحركة الادبية البحرينية في السبعينات والثمانينات بعد تعدد وتنوع مصادر الثقافة الادبية واحتدام الصراع الفكري والايديولوجي بين تياري التحديث الأساسيين في حركتنا الأدبية (التيار الواقعي والتيار الشكلي) وبفعل تباين مصادر الثقافة، طفحت الى سطح حركتنا الأدبية ما يمكن ان نطلق عليه إرهاصات النقد الايديولوجي.
وفي تقديره لقد تزاوجت واختلطت كما تباينت وتصارعت الاجتهادات النقدية الثلاثة السالفة الذكر (النقد الانطباعي والنقد الأكاديمي والنقد الايديولوجي) بحيث غدا من المتعذر الفصل بينها او توحيدها بسبب تداخلها وتشابك رؤيتها من جهة وتباين وتعارض طروحتها الادبية والفكرية من جهة اخرى.
ومن هذا يصل الى تصور أن معظم الطروحات النقدية في حركتنا النقدية تأثرت الى حد ما بالمدارس النقدية العربية والعالمية سواء بطريقة القراءة الذاتية والتثقيف الذاتي أم بواسطة الدراسة الاكاديمية وغالباً ما تم توظيف تلك الطروحات بغية التأكد على صحة مفاهيم فكرية وايديولوجية معينة ونفي او استبعاد مفاهيم ومقولات فكرية اخرى تتعارض مع الاولى أو تتناقض معها.
وبذلك وفي رأيه أصبح النقد الادبي غلافاً للصراع الفكري وقناعاً له وتم اقحام النتاج الادبي المحلي في حلبة الصراع الفكري.
ومع كل هذا يقول لقد أثمرت الافكار النقدية المتباينة في حركتنا الادبية في خلق مناخ ادبي عام قوامه التعددية الفكرية والادبية واقصاء التفكير الاحادي الجامد او على الاقل الحد من سطوته.
ويصل ايضاً الى ان احد الاسباب الجوهرية لعدم تبلور اتجاه نقدي محدد المعالم في حركتنا الأدبية الجديدة يكمن في انقطاع الكتاب النقاد عن الكتابة النقدية (سواء التنظيرية ام التطبيقية) لفترات زمنية طويلة، بحيث أصبح كم كبير من النتاج الابداعي المحلي دون متابعة نقدية جادة الا في احوال قليلة عندما يقوم بعض الكتاب بعملية المتابعة في الصفحات الثقافية وهي متابعات تقتضيها طبيعة العمل الصحفي ذاته. ومما يضاعف من أزمة غياب النقد الادبي المنهجي، ندرة الكتاب من النقاد الاكاديميين المختصين في حقل النقد الادبي، وكذلك قلة اعمال تعريب وترجمة الكتابات النقدية الأجنبية في منطقتنا قياساً بالاعمال المترجمة في المغرب العربي ومصر وسوريا ولبنان.
وبالتالي كان على قناعة راسخة بان الحركة الأدبية الجديدة في البحرين. وبعد ان قطعت شوطاً طويلاً في ممارسة فعل الابداع الادبي والفني (القصة والرواية والمسرح والفنون التشكيلة) أصبحت بحاجة اليوم الى التحريض على الإبداع النقدي الجديد، وان اول خطوة ينبغي ان نخطوها نحو البحث عن طرائق نقدية جديدة. وهي البدء بخلخلة منظومة الافكار النقدية السائدة بقراءة النتاج النقدي او الكتابات النقدية حول الأدب المحلي قراءة نقدية فاحصة بجانب مطالعة النتاج الابداعي موضوع النقد بقصد استكشاف واستنباط الاضاءات النقدية الايجابية وتجاوز مظاهرها السلبية ومواطن قصورها. ويضيف الى ذلك ان المعضلة الاساسية التي ستواجه النقد الجديد تتمثل في كيفية خلق ذهنية نقدية لدى قارئ الأدب او بمعنى آخر خلق القارئ ــ الناقد بدلاً من القارئ المتلقي السلبي!
وفي اطار الحركة النقدية الجديدة التي يدعو يتيم الى تشكيلها على اسس تنويرية تحديثية في الفكر والأدب والفن يحمل كاحد الاسباب المسؤولية مناهج مدارسنا ومعاهدنا وجامعاتنا التي لاتزال تعتمد على الطرق والأساليب التقليدية الشائخة التي أغفلت تنمية ملكة النقد والتفكير الابداعي الحر واعتمدت أساليب الوعظ والارشاد والحفظ عن ظهر قلب، وبذلك تم تغيب حرية التفكير الخلاق ناهيك عن حرية الاكتشاف والابتكار والوعي النقدي الأمر الذي تمخض عنه جيل انطفأت فيه جذوة النقد والجدل!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا