النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

أرشيف البحرين الوطني في حاجة لمشروع توثيق

رابط مختصر
العدد 9632 الأحد 23 أغسطس 2015 الموافق 8 ذو القعدة 1436

استضاف مركز عيسى الثقافي في شهر مايو الماضي الدكتور عبدالله الريس مدير عام الأرشيف الوطني بوزارة شئون الرئاسة بدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي استعرض في محاضرة الأرشيفات الوطنية في المجتمعات المعاصرة وأهميتها, مؤكدا أنها ساهمت في حل العديد من النزاعات الدولية، ومن بينها البحرين وقطر حول جزر حوار، والذي تم بالاستناد إلى بعض المراسلات التاريخية أكدت أن ملكية الجزر تعود إلى مملكة البحرين.
وبأسلوب شيق وعرض ممتع استعرض د. الريس عددا من المشكلات التي حدثت بسبب عدم الرجوع للأرشيفات والوثائق الوطنية عموما، مثلما حدث في إندونيسيا حيث كان من الممكن تجنب الفيضانات التي تحدث في المدن مثل جاكرتا وغيرها لو تم الإطلاع على المخططات الهندسية وتنمية المدن المحفوظة في الأرشيف الوطني، والآثار الكارثية للغمر الشديد في حوض نهر أودر في عام 1984، التي كان من الممكن تجنبها إذا ما تم الرجوع للوثائق القديمة للمنشآت المتاحة في الأرشيف الوطني.
ونوه الريس بالأرشيف الوطني للإمارات وتاريخ تأسيسه في 1968 وصولاً إلى ما هو عليه اليوم من تطور وازدهار، وقدم مجموعة من الصور التاريخية لزعماء الإمارات والبحرين الموثقة لديهم في الأرشيف الوطني وقال أن الأرشيف الوطني يعمل على جمع الوثائق التاريخية من مختلف الأرشيفات العالمية كالأرشيف البريطاني والبرتغالي والأمريكي والعثماني والهولندي وغيره، كما يحفظ الوثائق التاريخية والوطنية على مستوى مؤسسات الدولة، بتطبيق أفضل الممارسات العالمية وأحدث المواصفات والتقنيات الذكية.
لا شك أن الأرشيف الوطني لكل دولة يمثل أهمية كبيرة للمسؤولين وأصحاب القرار، وما فعلته دولة الإمارات واستعرضه مدير الأرشيف الوطني أبهر الحاضرين بمركز عيسى الثقافي وقتها وتمنوا أن يكون للبحرين أرشيفها الذي يحفظ التاريخ للأجيال القادمة ويوثق كل مراحل الدولة بشكل عصري يتسق مع التكنولوجيا المتاحة في عصر المعلومات.
وقد أبدى د. الريس استعداده للتعاون مع الحكومة البحرينية ومركز عيسى الثقافي للبدء في تشييد صرح للأرشيف الوطني البحريني، مؤكدا
أنه ينتظر الأمر بالبدء ومنحه المساحة الأرضية التي سيبدأ العمل عليها واستبشر الجميع خيرا بأن يروا بدايات المشروع خلال أيام نظرا للحماس الذي كان باديا على المسؤولين في مركز عيسى الثقافي، وانتهت المحاضرة وكأنها حلم جميل عاشه الحاضرون وخرجوا منه إلى أرض الواقع ويستيقظوا على ذكريات حلم جميل.
لن أستطيع أن أصف أهمية تدشين أرشيف وطني للبحرين كما فعل الدكتور الريس في محاضرته، التي بين فيها أمورا كانت خافية على كثيرين حول مدى أهمية الوثائق التاريخية في كل دول العالم، ولا أستطيع وصف المتعة التي شعر بها الحاضرين حين ارتحل بهم الريس في جنبات تاريخ الإمارات العربية المتحدة بأسلوب جميل أمتع الحاضرين كلهم، ولمس خلاله تاريخ البحرين المتقاطع مع الإمارات العربية المتحدة.
أتمنى في نهاية مقالي هذا أن يتم النظر في الموضوع بنظرة جادة، وأعتقد أن كثيرين سيجيبون بأن تاريخ البحرين معروف وموثق، لكن من يطلع على الأرشيف الوطني للإمارات سيعلم أننا لم نوثق تاريخنا كما يستحق ولا نملك منه إلا النزر اليسير، وهنا أوجه مناشدة خاصة إلى رئيس مجلس اﻻمناء لمركز عيسى الثقافي، سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة حفظه الله واطال في عمره، بضرورة البدء في هذا المشروع الوطني الهام، وكلي أمل وتفاؤل بالمدير التنفيذي للمركز د. الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة بأنه سيبادر في تفعيل هذا المشروع الهام بأسرع وقت ممكن..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا