النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

تاريخ الصحة في البحرين ( 1 )

رابط مختصر
العدد 9629 الخميس 20 أغسطس 2015 الموافق 5 ذو القعدة 1436

في مجلس الأستاذ أحمد جناحي بعراد التقينا مساء الأربعاء الماضي بالدكتور المعروف عيسى أمين رئيس جمعية تاريخ وآثار البحرين حول حديث عن تاريخ البحرين الطبي.. وبالرغم من أن الدكتور عيسى أمين طبيب وجراح، إلاّ  أن اهتماماته وشغفه بالتاريخ جعلته يدرس التاريخ دراسة أكاديمية حتى حصل على درجة الماجستير ووصل إلى رئاسة الجمعية التي تهتم بهذه المجالات، ولأن المحاضرة قيمة وفيها الكثير من المعلومات التي نسمعها لأول مرة فسوف أحاول أن أوجز هذه المعلومات القيمة تعميما للفائدة.
الدكتور عيسى بدأ محاضرته بتبيان أهمية أن يكون الباحث في أي موضوع مستندا على وثائق صحيحة وليست مزورة حتى يكون كلامه موثقا بالأدلة والبراهين .. وهو ـ  أي الدكتور عيسى لديه نسخ من تقارير موثقة عبارة عن مجلد من سبعة مجلدات هي نشرة تصدر كل ثلاثة شهور تطبعها البعثة الأمريكية في الخليج وإسمها «العربية المهملة» وتحتوي على تاريخ الطب والإقتصاد والتاريخ الإجتماعي والحر والبرد والأحداث التي مرت بالبلاد وبدول الخليج، وكانت تكتب من عام 1899 وحتى 1956ميلادية وفي البداية كانت تكتب باليد ثم أحضر القائمون عليها مطبعة تعتبر أول مطبعة وصلت إلى الخليج وبالتحديد إلى مسقط.
أما عن تاريخ الصحة في البحرين فيقول الدكتور عيسى بأنه اعتمد على سجلات ومحاضر الإجتماعات الصحية في البحرين وهي سجلات صحيحة  وتعتبر مرجعا في تاريخ البحرين الصحي ، مما يؤكد ضرورة وجود أرشيف وطني لتاريخ البحرين سواءً كان مكتوبا أو مصورا أو منحوتا.
ويؤكد الدكتور عيسى أن الطب في البحرين لم يبدأ بمبادرة محلية، بل إنه بدأ قبل 1900م .. وكان أقرب طبيب يمكن أن يتصل فيه أي مريض بحريني آنذاك يوجد في جدة أو في عدن أو في بوشهر أو في البصرة وربما مات قبل أن يصله ذلك الطبيب، أو أنه يضطرللعلاج بالأدوية الشعبية أو وضع «يامعة» في زنده أو قراءة بعض آيات القرآن الكريم عليه.
والطب في البحرين والخليج لم يبدأ من هذه المنطقة وإنما بدأ في نيويورك في مبنى تابع للكنيسة الإصلاحية الهولندية ، وكانت الفكرة عند الدكتور «لانسينغ» ـ الذي كان يجيد العربية لأنه عاش فترة في مصر والشام مع والده ـ هي حاجة بعض المناطق العربية المهملة إلى التعليم والصحة وكان ذلك يحدث في الإجتماعات الكنسية عام 1888م، وكان طلابه ثلاثة هم المهندس «كانتاين» و«صمويل زويمر»الذي سموه أهل البحرين بالشيطان أو بإبليس وكان قسيسا و«فيليب فيلبس» الذي كان قسيسا أيضا والذي انسحب من المجموعة في وقت مبكر . وكان محور حديثهم كيف يمكن مساعدة الجزيرة العربية ودول الخليج.. ولذلك تكونت مجموعة سميت «مجموعة العجلة» وتقدم هؤلاء بفكرة إرسال بعثة تبشيرية لدول الخليج لكن الفكرة رفضت من الكنيسة الإصلاحية الهولندية في البداية لأن المهمة مستحيلة إضافة إلى عدم وجود مبالغ تغطي مصاريف هذه البعثة، لكن في عام 1889م تمت الموافقة على إعطاء فرصة لهذه البعثة للقدوم للخليج .. وعقدت البعثة عدة اجتماعات للإتفاق على صيغة لجمع التبرعات من خمسة دولارات إلى مائتي دولار لتمويل البعثة وحصلوا من إحدى المتبرعات على خمسة آلاف دولار، وكان مبلغا كبيرا بمقاييس ذلك الوقت، كما حصلوا على ألف دولار من متبرع آخر.
يتبع

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا