النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

ثورة سورية.. في العام الخامس

رابط مختصر
العدد 9628 الأربعاء 19 أغسطس 2015 الموافق 4 ذو القعدة 1436

قد لا تستطيع حتى المعجزة السياسية، مهما كان تعريفها ومصدرها، أن تحل الأزمة الكبرى في سورية وتنقذ شعبها المعذب وسط كل هذه المصائد والمصائب.
قوة الإنقاذ الرئيسية، أي المعارضة السورية منقسمة وسط خلافات لا آخر لها، وقد أشارت دراسة الباحثة بمركز الأهرام صافيناز محمد أنها اليوم سبع كتل، والأسوأ أن تكتلات الائتلاف السياسية «أصبحت تبنى على حسابات شخصية، كما يلعب المال السياسي، عبر الأموال التي تقدمها الدول الداعمة للمعارضة، دوراً كبيراً في اصطفاف تلك الكتل، وفي تغيير توجهاتها من وقت لآخر» «السياسة الدولية، أبريل 2015».
ما الذي يوحد سوريا في هذه المأساة المستمرة، بين حكومة تقصف وتفجر بلا رحمة وقوى إرهابية تقتل وتحز الرقاب وتشنق وتجلد وتعلق من تشاء على أعمدة النور والجدران؟ ما يوحد جميع الأراضي، سورية المحررة أو تلك المتنازع عليها بين الكر والفر، تقول الحياة، «هو حجم الدمار الهائل من البراميل المتفجرة والمقاتلات الحربية و»مدافع جهنم» وخطوط القتال، إذ ارتفعت كلفة الدمار إلى أكثر من 240 بليون دولار أمريكي. وكشف تحالف منظمات إنسانية أن 83 في المائة من أنوار سورية أطفئت، بل إنها وصلت إلى 93 في المائة في بعض الحالات. وقال ديفيد ميليباند، رئيس مجلس إدارة لجنة الإنقاذ الدولية، إن «الشعب السوري غارق في الظلام: عوز وخوف وحسرة على أصدقاء رحلوا، وبلد كانوا يوماً يعرفونه. أربع سنوات مرت على اندلاع الأزمة، وليس هناك الآن سوى ضوء خافت في هذا النفق المظلم»، لافتاً إلى أن «أكثر من مائتي ألف قتلوا و11 مليوناً أجبروا على الفرار من منازلهم».
بين نهاية 2012 وانتهاء السنة الرابعة من الثورة السورية، يضيف إبراهيم حميدي، الكثير من الألم السوري والدم والصفقات بين اللاعبين على الأرض السورية، أهمها أربعة عوامل: تدخل حزب الله في نهاية 2012 ل «منع سقوط دمشق»، وصفقة السلاح الكيماوي في نهاية 2013، وتراجع الرئيس الأمريكي «أوباما» عن تهديداته العسكرية، وظهور «داعش»، ثم إعلان التنظيم «الخلافة» في نهاية يونيو 2013 وتدخل قوات التحالف الدولي- العربي ضد «داعش» وليس النظام، إضافة إلى تفسخ عدد من دول «الربيع» العربي، وعودة قوية للدولة العميقة في بعضها!
تنحي الاسد، كان عنوان المقال في الصحيفة، «لم يعد شرطا مسبقا للغرب في ذكرى الثورة». وقالت رويترز في تقرير لها ان الاستراتيجية الامريكية ضد تنظيم «الدولة الاسلامية» داعش، «تقوم على هزيمته في العراق اولاً. اما في سورية، فتقول واشنطن ان الامر يتطلب على الارجح سنوات عدة قبل ان يتمكن مقاتلو المعارضة المعتدلة من احراز تقدم ضد الاسلاميين المتطرفين».
وقبل ذلك، تحدث د. محمد رحال، المعارض السوري والمرشح السابق لرئاسة الحكومة المؤقتة لصحيفة «الوطن» الكويتية، 18-01-2015، أن «المعارضة الحالية لا تمثل الثورة السورية بأي حال من الأحوال، وقد حددت موقفي في الابتعاد عن تلك المعارضة.
«د. رحال، طالب باعتبار نظام بشار الأسد طرفاً من الأطراف»، وقال إن الثورة السورية فقدت استقلاليتها وشاخت، ف «كل الثورات عندما تطول زمانياً وتتشعب مكانياً تصاب بما يمكن تسميته «شيخوخة الثورة»، وأضاف: «حذرت في الأشهر الأولى من هذا المصير لثورتنا، فعندما لا تنتصر الثورة بسرعة، فهذا يؤدي إلى نشوء عصابات وظهور انتهازيين منظمين وأمراء حرب». وأشار إلى الثورات الإسبانية والفرنسية والسوفيتية والأفغانية، وللأسف الثورة السورية وصلت إلى هذه المرحلة وظهرت عليها كل هذه الأمراض. وقال عن الاخوان المسلمين الاخوان الآن يسيطرون على غالبية ما يسمى الاعانات الاجتماعية والانسانية والوزارات وكل الشؤون الاقتصادية والطبية والسياسية.. اصبح الاخوان يسيطرون على كل شيء».
الحرب تقرب من اكمال عامها الرابع، كتبت «الجريدة» الكويتية، 27/12/2014، وسورية تتحول الى ممالك ممزقة، وبعد سقوط 200 الف قتيل وتشرد الملايين، يمكن ان تزداد سورية تمزقا لأسباب كثيرة أضيف اليها الانخفاض المفاجئ في اسعار النفط، ليجعل هذا الضغط الاقتصادي من الصعب على اي طرف احراز تقدم حاسم».
قد يؤثر انخفاض أسعار البترول على حلفاء النظام، إيران وروسيا، وداعمي الثورة، ولكن لا ارتفاع الأسعار ولا انخفاضها يعني الكثير لعذاب الشعب السوري المتواصل في الداخل والخارج، وصراعه اليومي مع الجوع والخوف والتشرد والموت.
لم تكن الحركة السورية في بدايتها ثورة، بل مجرد تحرك اصلاحي مسالم وبعض المطالب الديمقراطية، ولكن النظام بذل كل ما استطاع من جهد لتحويلها إلى ثورة مسلحة كي يسهل عليه سحقها. وشرارة الثورة بدأت في درعا، حيث اعتقل الأمن 15 تلميذاً إثر كتابتهم شعارات تنادي بالحرية في 26 فبراير 2011. الانطلاقة الحقيقية للثورة، يقول وليد قرضاب في القبس 15/3/2015، كانت في 18 مارس، خلال تظاهرات جمعة الكرامة في درعا ودمشق وحمص وبانياس، حيث قابلها الأمن بوحشية، فسقط عشرات القتلى. وفي 25 أبريل أطلق الجيش عمليات عسكرية واسعة في درعا ودوما، أدت إلى مقتل العشرات وحصار وتجويع مئات الآلاف، وتمددت العمليات إلى بانياس وحمص والرستن، حيث ارتكب النظام أبشع المجازر.
ما وقْعُ كل هذه السنوات الدامية على الشعب السوري.. وبخاصة الأطفال والنساء؟ هذا ما سنراه في مقال قادم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا