النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

مسجد آيل للسقوط

رابط مختصر
العدد 9625 الأحد 16 أغسطس 2015 غرة ذو القعدة 1436

المسجد الذي نقصده ونريد الحديث عنه في هذا المقال هو «مسجد التقوى» بمجمع 110 بمدينة الحد ، فهذا المسجد الذي بني قبل أكثر من ثلاثين سنة هو بالفعل مسجد آيل للسقوط فجدرانه متصدعة وقبة الإمام بها شرخ طويل وكبير يبدو واضحا للعيان من خارج المسجد.. والخوف كل الخوف أن يتصدع المسجد وينهار على رؤوس المصلين وتحدث وفيات وجرحى نتيجة هذا الإنهيار.
أكثر من ذلك فإن الكهرباء في هذا المسجد كثيرا ما تتعرض للإنقطاع خاصة في شهور الصيف الملتهبة مما يجعل المصلين يلجأون إلى المساجد المجاورة.. وقد حدث قبل أيام أن انقطعت الكهرباء عن المسجد بسبب خلل في الكهرباء مما جعل المصلين وخاصة كبار السن يتذمرون لأنهم لا يستطيعون المشي إلى المساجد القريبة، كما أنهم لا يملكون سيارات تنقلهم إلى هناك، واضطر البعض منهم إلى الصلاة في الصالة القريبة من المسجد حتى لا يفوتهم أجر صلاة الجماعة.
ولعل السؤال الذي يطرح نفسه: من المسئول عن مساجد أهل السنة والجماعة في مملكتنا الغالية؟ .. هل هي إدارة الأوقاف السنية، أم المجلس الأعلى للشئون الإسلامية؟ .. وأيا كانت الجهة المسئولة فإن رقاب المصلين إذا ما حدثت كارثة ستكون في رقبة هذه الجهة أو تلك.
والذي نسمعه نحن المصلون في هذا المسجد كل عام أن المسجد سوف يهدم ويعاد بناؤه بعد شهر رمضان المبارك.. وتمر الأعوام عاما بعد آخر ولا يحدث شيء من ذلك وكأن «إبن عمك أصمخ».
والذي أعرفه أيضا أن جماعة المسجد ورواده رفعوا العرائض حول قدم المسجد وضرورة بنائه من جديد لكن «خبر خير».. والذي أعرفه أيضا أن الوجهاء من جماعة المسجد تحدثوا أكثر من مرة مع المسئولين في إدارة الأوقاف السنية حول هذا الموضوع لكن شيئا لم يتغير، وبقي حال المسجد على ما هو عليه منذ سنوات طويلة.. كما أن عددا من المحسنين تقدموا بطلباتهم منذ سنوات لإعادة بناء المسجد، لكنّ طلباتهم ورسوماتهم بقيت طي الأدراج.
ولذلك فإننا نرفع التماسنا إلى صاحب القلب الكبير صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه بأن يولي هذا المسجد جلّ رعايته وأن يوجه أوامره الكريمة المباشرة لهدم هذا المسجد وإعادة بنائه من جديد وتوسعته.. والله لا يضيع أجر من أحسن عملا.
يقول الحق سبحانه وتعالى في محكم كتابه المبين: «إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلّا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين» .. صدق الله العظيم .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا