النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أحاديث ونوادر.. من ديوانيات الكويت (2 ـ 2)

رابط مختصر
العدد 9621 الأربعاء 12 أغسطس 2015 الموافق 27 شوال 1436

ومن نوادر الكتاب قصة مماثلة عن الزيتون، إذ كان الناس في الكويت يعرفون التين الذي ورد ذكره في القرآن الكريم، ويستلذون بما فيه من حلاوة، حيث كانوا يستوردونه من دول كالعراق وإيران، وقد صدمت مرارة الزيتون وملوحته ونواته القاسية الكويتيين عندما تذوقوه للمرة الأولى.
والشخصيات الكويتية المعروفة الفلكي البارز د. صالح العجيري صاحب الدراية الواسعة بالعلوم الفلكية والتقاويم والنجوم، وله اهتمامات لا تحصى، حيث احتفل اصدقاؤه ومحبوه قبل أشهر بدخوله عامة الثاني والتسعين، ولا نزال جميعاً في الكويت فخورين بعلمة وذاكرته وحضوره، كما لا يزال د. العجيري، ابو محمد، من أقرب شخصيات البرامج التلفزيونية الى قلوب المشاهدين! وفي كتاب د. الحمد «حديث الديوانية» رواية عن د. العجيري يقول راويها: «كان عمري لا يتجاوز 29 سنة، وكنت اعمل ضمن الهجانة، وكان ذلك عام 1962، وخرجت في أحد الايام مع سيارة شرطة نستطلع الاوضاع قرب الحدود، وكان ذلك شمال الطلاع. وبينما نحن نتجوّل في المساء شاهدنا سيارة متوقفة في الصحراء بعيداً عن الطريق الرئيسي بمسافة 300 متر، وأنوارها مضاءة، وكان وقوفها في الليل يثير الشكوك، قد تكون لأحد المهرّبين.
اقتربنا من السيارة واكتشفنا عدم وجود السائق، وهنا تيقّن لنا ان احدهم شاهدنا وهرب. ولكن انتظرنا لربع ساعة حتى جاء رجل يسير نحونا، وعندما اقترب أفاد بأنه صاحب السيارة وأنه يدعى صالح العجيري، وقال إنه ابتعد لمسافة ليشاهد نجم الثريا في السماء!
أثار ذلك استغرابنا وقلنا له: ولمَ تركت اضواء السيارة تعمل؟ فقال: حتى استدل عليها بالليل وأعود لها.
وتركناه لحال سبيله، وكم نكن نعرف آنذاك العجيري الفلكي المشهور، وإنما عرفناه فيما بعد عندما سمعنا حديثة في الاذاعة».
وينقل الكتاب عن أحد بحارة الكويت من أهل السفر والغوص، ذكرياته في السفر والغربة: «كنت في الغربة على سواحل الهند أو في شرقي أفريقيا أو في عرض البحر على ظهر سفينة، ولكن عندما استلقي وأشاهد القمر أشعر بسعادة غامرة وأقول: «القمر يشوف الكويت ويشوف أهلي كأني شايفهم». وهذا تواصل منطقي قبل عصر الأقمار الصناعية الدوارة! ولا يتصور الكثير من الكويتيين والخليجيين أن بعض الآباء والأجداد كانوا يشتغلون في الهند في مهن متواضعة.
ومن روايات الكتاب أن رجلاً كبير السن كان جالساً في مزرعة لأولاده في إحدى مدن نجد، ربما في ستينيات القرن الماضي وبداية الاستعانة بالعمالة الآسيوية في المنطقة.
وحدث في ذلك اليوم أن رأى أشخاصاً أغراباً سمر البشرة عددهم لا يتجاوز ثلاثة، يدخلون المزرعة، فنادى أحد الأولاد يستفسر مَنْ هؤلاء، أو كما في لهجة أهل نجد «هذا ولا وِشْهُم»؟
فابتسم الابن وقال: عمال جدد جبناهم للمزرعة. فردّ الجد: «منين، وش جنسهم»؟ فرد الابن: عمال هنود استقدمناهم من الهند للعمل بالمزرعة.
«فصعق الرجل الكبير بالسن الذي عركته السنين وهو يجلس القرفصاء، ووضع كلتي يديه على رأسه وراح ينظر للأرض بتعجب وقال: الله الأكبر.. أوّل - أي في الماضي- كنا نروح لديرتهم نشتغل وندور الرزق، الحين يجون يشتغلون عندنا.. يا سبحان الله الدنيا تدور».
ومن المعلومات التاريخية الواردة في الكتاب، أن بعض سيدات العائلة الحاكمة كن أولى السائقات للسيارات في الكويت. ويقول الكاتب «إن الشيخة بدرية السعود الصباح «تذكر أنها» في عام 1948 تعلمت قيادة السيارة، حيث كانت أول كويتية تقود سيارة في الكويت، وقد لاقت معارضة شديدة من احد اخوتها، وفي أحد الأيام وبينما كانت تقود السيارة لحقها أخوها ليمنعها، ولكنها استمرت في القيادة، وكانت تذهب بها إلى المستشفى الأمريكاني وتنتقل بها إلى السالمية في النهار فقط داخل الكويت».
ومن قصص العين والحسد يروى الكاتب عن أحدهم: «اعتاد أهل الكويت قبل النفط ان يكون بناء البيت من طابق واحد ومن الطين او الاسمنت. ولكن في اواخر الاربعينيات قام رجل ثري بالبدء بيت من طابقين، وكانت يرفض ان يدخل احد البيت اثناء البناء خشية الحسد، حسب اعتقاده، واستمر هكذا. ولكن الرجل توفى قبل ان يكتمل بناء البيت ولم يسكنه! فصار مضرب الامثال في غدر الزمان. ومن قصص الكتاب حكاية «ابو فيصل» كبير السن المتقاعد، الذي قرر الزواج بفتاة صغيرة، غير ان زوجته التي لم تبد الامتعاض والاستياء مباشرة قالت له كلمات ذات مغزى صرفته عن خطته. قالت، وهي المرأة العجوز: «أنا ما عندي مانع، لكن شوف، انت بتأخذ بنت صغيرة، والبنت الصغيرة تبي عناية ورعاية، وأنت تعرف نفسك مو مثل أول شباب كما اعرفك، وبك امراض من السكر وغيره وتبي واحد يرعاك، وهل بنت الناس بتجابلك والا بتقول امام ربعها وقومها ابتلشت بها الشايب، وتنفضح بين جماعتك وقومك وانت عزيز بينهم ومرفوع الرأس. لكن تزوج، الله يهنيك». يقول ابو فيصل راجعت الامر بالليل.. وعدلت عن الموضوع برمّته ولم أتزوج.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا