النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10477 الجمعة 15 ديسمبر 2017 الموافق 27 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

التقدمية وأشكالية التيارات الدينية «2»

رابط مختصر
العدد 9553 الجمعة 5 يونيو 2015 الموافق 17 شعبان 1436

ترجع كلمة التقدمية لبدايات الصراع داخل الكنيسة التي اخذتها من مصادرها الإغريقية بمعنى آلهة الحكمة ، بالاديوم ، حامية طروادة فى أساطير الاغريق وبالاديوم تعني عند الأغريق (  كافر بالاديان  ) لذا جاءت الحساسية المفرطة للتيارات الدينية من هذه الكلمة ، ويعود اصلها للاهوت العهد الجديد  بمعنى التطوير المستمر للاهوت كصفة تقدمية تشير إلى العهد الجديد بين المسيحية واليهودية فالعهود الجديدة اخذت صفة التقدمية والعهد القديم التي عرفت فيما بعد بالرجعية جاءت من أسفار الأبوكريفا السبعة ... ويطلق المسيحيون على الأجزاء الأربعة اسم العهد القديم، وتسمى أيضًا الكتب والناموس، والتوراة على الأجزاء الثلاثة الأخيرة اما العهود الجديدة التي اخذت صفة التقدمية، والعهد الجديد هو مجموعة الأناجيل الأربعة, والرسائل الملحقة بها، وتنسب لثمانية من تلامذة  المسيح الذين ينتمون إلى الجيل الأول والثاني من المسيحية، وهم الراهب متى, ومرقص, ولوقا, ويوحنا أصحاب الأناجيل، ثم بولس صاحب الأربعة عشرة رسالة، ثم بطرس, ويعقوب, ويهوذا، تلاميذ المسيح الذين تنسب إليهم القليل من الرسائل وهذا الجزء من الكتاب المقدس الإنجيل سمي بالعهد الجديد مقابل تسمية التوراة وأسفار الأنبياء (العهد القديم)..ومن هنا جاءت كلمة التقدمية للعهد الجديد والرجعية للعهد القديم ، وخلال المراحل اللاحقة اخذت التقدمية موقف التوسط بين اي الوسطية بين العهدين القديم والجديد والجديد هو اليسوع ، ولكن التقدمية ذابت في ثنايا التاريخ الى ان اعيد احيائها في 20 نوفمبر 1986 ، في الاجتماع السنوي للجمعية الإنجيلية اللاهوتية في اتلانتا ، ( عاصمة ولاية  جورجيا الأمريكية ) .
ان التقدمية هي الصيغة المثلى للعلمانية التي قامت على فلسفة فصل الدين عن الدولة ، وعندما نسترجع الحقب الرجعية التي سادت اوروبا بسطوة وهيمنة الكنيسة الكاثوليكية بتحكمها في الدولة ومباركتها الإلهية للقياصرة والحروب الشرسة التي قامت من اجل اسقاطها اي اسقاط سلطة الكنيسة سلطة القهر وتحكم القساوسة ورجال الدين ، فحرب الفلاحين التي عمت كل اوروبا ودامت 80 عاما تمكنت من اسقاط هيمنة الكنيسة، ولقد كانت بدايات نهوض البرجوازية الأوروبية والنهضة الصناعية وبروز عدد كبير من المفكرين التقدميين ، ان هذا جعل التيارات الإسلامية في حالة توجس دائم من التقدمية ولذا صنفها البعض بالرجعية ، ولكي نقف على الخلفية الفكرية الإسلامية تجاه التقدمية نأخذ ببعض الأمثلة .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا