النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10478 السبت 16 ديسمبر 2017 الموافق 28 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

الخليجيون أينما حلوا تحل البركة والخيرات ( 2 ـ 3 )

رابط مختصر
العدد 9525 الجمعة 8 مايو 2015 الموافق 19 رجب 1436

أعتقد بأنه قد آن الأوان بأن يعتز الخليجي بفضله على العديد من دول العالم وشعوبها، وان لا يقبل الإهانة من بعض اخواننا العرب.
وفي هذه الحالات عليهم ان يمتنعوا من السفر لتلك البلدان التي لا تحترم الخليجيين ولا بلدانهم، ولا تعي ان الخليجيين اليوم هم الكبار، وفي هذا الصدد سأورد بعض البيانات والأمثلة عن دور دول وابناء الخليج العربي في إنعاش اقتصاد ونمو العديد من دول العالم.
عندما سأل احد الصحفيين الغربيين مسؤولا في مدينة بومباي او مومباي الهندية عن سر التنمية فيها والمتغيرات غير المتوقعة، وان بومباي لم تعد تلك المدينة الفقيرة، وأصبحت شوارعها نظيفة وكل شيء فيها قد تغير نحو الأفضل حتى أن المتسولين الذين كانوا يملؤون شوارع بومباي قد اختفوا، رد مبتسما قال كل هذا بفضل الخليج فهناك مئات الآلاف من الهنود الذين يعملون في دول الخليج ويضخون مليارات الدولارات الى بلدنا ويحولونها لمشاريع اقتصادية، إضافة الى ان بومباي وعموم الهند وجهة سياحية لأبناء الخليج، فهؤلاء لهم الفضل في انعاش اقتصاد بلادنا.
إن الخليجيين ينفقون نحو 27 مليار دولار سنويّا للسياحة خارج مناطق الخليج، ما جعل بعض دول العالم تترقب الهجرة الموسمية لأبناء الخليج لدولها وتؤمن لهم كل سبل الراحة، وتيسر لهم الدخول حتى ان العديد من هذه الدول ألغت تأشيرات الدخول لدولها لأبناء الخليج طمعا في إنفاقهم على السياحة بمختلف تنوعاتها، وحسب بعض المصادر المصرية إن نصيب مصر من السياحة كان حوالي 5 مليارات جنيه لعام 2014  حوالي %80 منها من الخليج، ومن المنتظر حسبما يرى الخبراء أن يستحوذ السعوديون على معظم السياحة العربية الوافدة، وتتخذ بعض هذه الدول إجراءات الطوارئ استعداداً لموسم سياحة خليجي ناجح، وتشير هذه المصادر الى أن متوسط انفاق السياحة الخليجية في الخارج يبلغ نحو 35 مليار دولار سنويا، وفي هذا المجال نجد لبنان قد حقق تقدما في عام 2014 في استقطاب افواج جديدة من السواح الخليجيين، وزاد مدخولها بما يقدر حوالي 3،23 مليارات دولار لعام 2014، وفق بيانات مجلس السياحة العالمي، وتشكل ما نسبته حوالي %7 من اجمالي الناتج المحلي، وبذلك انتج قطاع السياحة اللبناني من التدفقات الخليجية نحو 95 الفاً و200 وظيفة، ما نسبته %7 من اجمالي الوظائف في لبنان لعام 2014. وتسعى لبنان الى زيادة في إيراداتها السياحية بحوالي  9 مليارات دولار، اي ما نسبته %20 من اجمالي النشاط الاقتصادي لعام 2014، اضافة لزيادة في فرص العمل بما يقدر بحوالي 266500 فرصة عمل بنسبة تقدر حوالي %20 من اجمالي الوظائف.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا