النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

عندما يفرح أهل الحد

رابط مختصر
العدد 9502 الأربعاء 15 ابريل 2015 الموافق 26 جمادى الآخرة 1436

كانت «دشة الغوص» فرحة تعم الحد شمالها وجنوبها، شرقها وغربها وكانت عودة سفن الغوص إلى الديرة أيضاً تمثل فرحة تعم أهل الحد، وعندما حصل النواخذا عبدالله بن عيسى الذوادي على لؤلؤة الدانةً جلبها إليه أحد الغاصة سميت هذه الدانة «بدانة الذوادي» وطبقت شهرتها يومها الآفاق، ففرح أهل الحد بأن أشهر دانة لؤلؤ في البحرين إنتسبت إلى الحد الأرض وإلى البحرين الوطن. فعمت الفرحة بقية النواخذا والطواشين، والغاصة والسيوب وشاعت الفرحة في بيوت أهل الحد واحتفلت العائلات جميعاً بهذا الإنجاز الذي يكرس مكانة الحد البحرية وتاريخها الناصع مع حرفة صيد اللؤلؤ ومهنة الغوص.
وفي مساء يوم الأحد الخامس من أبريل 2015م كانت الحد على موعد مع الفرح إذ توّج شباب الحد ممثلين في ناديهم العريق نادي الحد بطلاً لكأس حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه للعام 2015م.
فقد أناب حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه الفريق الركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس الحرس الوطني لحضور المباراة النهائية لبطولة كأس جلالته لكرة القدم والتي جرت مساء يوم الأحد 5 أبريل 2015م بين فريقي نادي الحد والبسيتين؛ وذلك على استاد البحرين الوطني وفاز الحد بهدفين نظيفين الأول جاء في الدقيقة 89 من عمر المباراة للمحترف البرازيلي ريكو، والهدف الثاني في الدقيقة 92 للمحترف النيجيري أوروك لتفرح الحد بهذا الإنجاز الرياضي المشرف للشباب الحداوي بقيادة النواخذا أحمد بن سلمان بن جبر المسلم رئيس مجلس إدارة نادي الحد، وتفرح البحرين أيضاً بهذا العرس الكروي الذي برز بأبهى صورة من خلال حسن التنظيم والإعداد بإستاد البحرين الوطني، وبحفل افتتاح البطولة المبسطّ والمعبّر أصدق تعبير عن إيقاع شبابي متضافر من جميع الجهات الرياضية في بلادنا العزيزة ويظهر ذلك جلياً من خلال التغطية الإعلامية المميزة لقناة البحرين الرياضية وإذاعة البحرين العتيدة وقناة أبوظبي الرياضية من خلال الاستديوهات المعدة لذلك والكاميرات المتنوعة والتي في مجموعها ثلاثين كاميرا تصوير ومحللين وإعلاميين رياضيين أعطوا الحدث حقه ومكانته التي يستحقها.
لتأتي برقية حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى بعد فوز نادي الحد متّوجّة لهذا الإنجاز الرياضي الذي تفخر به الحد وأبناؤها حيث «أكد جلالته أن هذا الفوز جاء ثمرة لتعاون جميع الأجهزة الفنية والإدارية من النادي وإظهار الفريق بمستوى متميز في هذه المباراة متمنياً جلالته للجميع دوام التوفيق والسداد لتحقيق المزيد من البطولات وتشريف مملكة البحرين في المحافل الرياضية، منوهاً جلالته بالإنجازات التي حققها أبناء البحرين في الألعاب الرياضية الجماعية والفردية».
إن نادي الحد هو ثمرة من ثمار التطور الرياضي في بلادنا، وطموح الشباب لا يقف عند حد، وعندما نراهن على الشباب فإننا نراهن على المستقبل وإذا كان نادي الحد في الماضي (نادي النهضة 1936 – نادي الحد 1945) كان شعلة من النشاط الثقافي والإجتماعي وكان يعكس ما تزخر به الحد من ثقافة وعلم وإطلاع وسعة أفق ورجال خدموا البلاد بكل إخلاص ووفاء ومحبة وولاء فإن أبناءهم وأحفادهم في الوقت الحاضر سائرون على الدرب الوطني الذي هو السبيل الوحيد للإرتقاء والنمو والبناء في وطننا البحرين، وعندما يقول أحمد بن سلمان المسلم «إن مجلس الإدارة يسعى لتوسعة نشاط النادي من خلال الأنشطة الثقافية والإجتماعية وعدم الإكتفاء فقط بالنشاط الرياضي المتمثل في لعبة كرة القدم» فإن ذلك فعلاً هو تطلع أبناء الحد جميعاً، وصحيح أن ضعف الميزانية المرصودة للنادي، كما يقول أحمد المسلم دائماً تجعل من عملية التطوير تكون في غاية الصعوبة، إلا أننا واثقون بأن المؤسسة العامة للشباب والرياضة دائماً تأخذ بعين الإعتبار المسؤوليات التي تقع على الأندية وتساهم بما تستطيع من دعم مالي ومعنوي لنهوض الأندية بواجباتها كما أننا واثقون من أن إرادة شباب وأهل الحد سيكونون إلى جانب ناديهم الذي يحمل اسمهم ولن يبخلوا عليه بالدعم والمؤازرة.
إن الفرح الرياضي عندما يأتي يشيع الفرح في جميع النفوس ويعم خيره البلاد وصنّاع الفرح لهم منا كل محبة وتقدير ابتداء من رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي الحد إلى مدرب الفريق الكابتن سلمان شريدة الذي احتفل للمرة الرابعة من خلال مشواره في التدريب بفوز الحد بعد أن حقق الإنجازات مع فريق المحرق والنجمة واللاعبون الحديون ونجوم الفريق إلى طاقم التحكيم بقيادة حكم الساحة للمباراة النهائية درجة أولى السيد عدنان السيد محمد السكندري مع طاقمه المساعدين الدوليين أحمد جابر وفيصل العلوي والحكم الرابع عمار السيد محفوظ إلى الحشد الإعلامي للمباراة الذي قاده مع كوكبة من شباب الحد الشاب مازن أنور.
لقد كان جمهور الحد والبسيتين على مستوى الحدث فكانوا بالفعل متحلين بالأخلاق التي عرف عنها أهل البحرين وكان تشجيعهم من الأول وحتى انتهاء المباراة.
فالوصيف نادي البسيتين من الأندية المكافحة والتي تزخر بالشباب المبدع والمعطاء ووصوله إلى نهائي كأس جلالة الملك عدة مرات لم يأت من فراغ وإنما كان بجهود المخلصين من أهلنا في البسيتين. وهذا بحد ذاته إنجاز رياضي شبابي يجب التأكيد والبناء عليه.
تحية لكل من وقف مع شبابنا الرياضي في بلادنا العزيزة مملكة البحرين ويحق للحد أن تفخر بأبنائها المخلصين، وصدق هشام الشروقي في كلماته، ومحمد البكري في أدائه وبدر الذوادي في ألحانه للأغنية الرائعة والمؤثرة «الحد تستاهل».

وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا