النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

التحرش الجنسي للأطفال وآثاره المدمرة

رابط مختصر
العدد 9499 الاحد 12 ابريل 2015 الموافق 23 جمادى الآخرة 1436

تبرز قضايا التحرش الجنسي للأطفال في الدول العربية والإسلامية ومنها مملكة البحرين كقضايا مثيرة للقلق والاشمئزاز خاصة مع انتشارها بين الأهل والمحارم .. فالإحصائيات تشير إلى تسجيل أكثر من 100 حالة تحرش جنسي تحدث للأطفال كل عام في البحرين وخاصة في المنازل والمدارس الحكومية أو الخاصة . وكما هو معروف فإن التحرش الجنسي يشمل ثلاثة أنواع هي: التحرش اللفظي بالكلام ، والتحرش اللمسي بتحسس الأجزاء الحساسة من الجسم، والتحرش الفعلي بارتكاب الفاحشة مع الطفل .. ولعلنا ما زلنا نذكر قصة الطفلة التي تعرضت للتحرش من إخوانها المراهقين الذين تشاركهم غرفة النوم، وحينما اكتشفت الأم القصة أصيبت بانهيار عصبي . وديننا الإسلامي لم يترك شاردة ولا واردة إلا وأشار إليها ومنها قضية التحرش الجنسي .. ففي قصة سيدنا يوسف عليه السلام مع امرأة العزيز يقول الحق سبحانه وتعالى: « وراودته التي هو في بيتها عن نفسه وغلّقت الأبواب وقالت هيت لك قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنه لا يفلح الظالمون «.. ويقول المصطفى صلى الله عليه وسلم في حديث شريف له: « لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له« .. بل إن الإسلام اعتبر أن النظرة الحرام سهم من سهام إبليس، ويروى عن الإمام علي كرم الله وجهه قوله : « النظرة الأولى لك والثانية عليك ». وهناك عدة عوامل فصّلها المختصون ترتبط بالمتحرشين جنسيا نذكر على سبيل المثال بعضها، منها التعرض لاعتداءات جنسية في الصغر، ووجود أمراض نفسية عند المتحرش وعيشه في عزلة اجتماعية تامة، علاوة على السلوك الاجتماعي العنيف الذي يعيشه المتحرش، وعدم القدرة على بناء علاقات اجتماعية حميمة وسليمة، بالإضافة إلى عدم الاستقرار المادي والعائلي. ولعل من أخطر الأمور أن يصل المتحرش إلى منزلك، لذلك فإنه من الضرورة بمكان عدم ترك الأطفال بمفردهم بالمنزل لفترات طويلة ، وعدم السماح بدخول أشخاص غرباء إلى المنزل ومنهم عمال الصيانة والتصليحات إلا في وجود أشخاص بالغين بالمنزل ، والتأكد من أن الخدم والمربيات بالمنزل ليست لهم سوابق جنائية. لكن السؤال الهام في هذه القضية : كيف نحمي أطفالنا من التحرش الجنسي ؟. وللإجابة على هذا التساؤل نؤكد على أنه من الضرورة بمكان الانتباه لتصرفات الأشخاص الذين يعتبرهم الطفل قدوة له، وعدم ممارسة أي فعل ينطوي على تحرش بفتاة أو سيدة أمام الطفل، وعدم السماح للأطفال بمشاهدة النماذج السينمائية والتلفزيونية السيئة التي تروج لمثل هذه السلوكيات الشائنة، وتوعية الطفل بكيفية التصرف حال تعرضه لأي نوع من أنواع التحرش. كما أنه من المهم جدا أن نمنع أطفالنا من مشاهدة الأفلام الإباحية التي تثير عند الأطفال المراهقين الرغبة في ممارسة الجنس ولو بالحرام وبوسائل التحرش الجنسي المختلفة. وأخيرا وليس آخرا فإن علينا دائما وأبدا مراقبة سلوك أطفالنا ومحاورتهم بهدوء إذا رأينا منهم سلوكا خاطئاً، والتعرف على أصدقائهم .. فأطفالنا أكبادنا تمشي على الأرض.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا