النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

كلمات لها معنى

غسل الأدمغة

رابط مختصر
العدد 9482 الخميس 26 مارس 2015 الموافق 6 جمادى الاخر 1436

انتشرت في السنوات الأخيرة ظاهرة تعارفنا على تسميتها بغسل الأدمغة أو غسل العقول .. وهي ظاهرة تشكل خطراً داهما على عقول الشباب الذين يتحولون إلى قنابل موقوتة أو دمى متحركة في أيدي بعض العصابات الإرهابية التي تستخدم هؤلاء الشباب المغرر بهم لتحقيق أجندات أو مخططات معينة لصالح بعض الجهات الداخلية أو الخارجية .
وأسهل الأدمغة التي يمكن أن تُغسل وتُوجّه هي العقول الفارغة الجوفاء التي لا أثر للثقافة فيها ، وهي عقول يمكن أن تُحتوى وتُسيّر وفق رؤى ومصالح مَن شحنها لخدمة أهدافه ومخططاته.
والخطورة اليوم تكمن في أن عملية غسل الأدمغة والعقول ليست بالصعوبة التي كانت عليها في الماضي .. ففي السابق كان التأثير المباشر من خلال محاضرات رجال الدين أو من خلال المقابلات واللقاءات الشخصية حيث هي الوسيلة الوحيدة للإقناع وزرع بعض المفاهيم في عقول المستمعين من الشباب، أما اليوم فإنه بالإضافة إلى المساجد فإن الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي تقوم بدور كبير في عمليات غسل الأدمغة .
ولذلك فإننا لا نستغرب اليوم أن نجد مجاميع من الشباب من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا يحملون حقائبهم ويتركون أسرهم ويتجهون إلى سوريا والعراق للانضمام للجماعات الجهادية التي تحارب الكفار على حد زعمهم . كما أننا لا نستغرب من أن يقوم بعض الشباب العرب وغيرهم بتفجير أنفسهم في الأسواق والمجمعات التجارية وقتل العشرات من الأبرياء بهدف الحصول على الجنة كما غرر بهم .
وقد عانت العديد من الدول العربية من ممارسات غسل أدمغة الشباب وعقولهم سواء في العراق أو سوريا أو لبنان ومصر وتونس والمغرب.. ونحن في البحرين قد عانينا ومازلنا نعاني من ذلك حينما صُوّر لبعض مجاميع الشباب بأن حرق الإطارات في الشوارع والاعتداء على المدارس وتفخيخ السلندرات وتفجيرها جزء من النضال في سبيل الحرية ومقاومة الظلم والاستبداد كما يزعمون .
وفي الأنظمة الشمولية فإن عملية غسل الأدمغة تبدأ منذ وقت مبكر وربما من المرحلة الابتدائية عن طريق غرس عقيدة سياسية معينة من خلال الدروس اليومية وتشريبها عقول الناشئة منذ الطفولة حتى يشبوا وقد تأدلجوا بعقيدة الحزب الحاكم وصاروا من أكبر المدافعين عن الحزب وعن النظام .. وهذا ما لجأت إليه الكثير من الأنظمة الشيوعية والديكتاتورية في العصر الحديث .. فحرية الرأي والحرية الفردية ليس لها مكان في مثل هذه الأنظمة ، وإنما الكلمة الفصل للحزب والدولة والنظام .
وقد برع اليهود في عملية غسل أدمغة الشعوب ، فاستولوا في الولايات المتحدة على المحطات التلفزيونية الرئيسية وكانوا وراء إصدار الصحف الأمريكية الكبرى .. ومن هنا سيطروا على قناعات الرأي العام الأمريكي حتى أن الرؤساء الأمريكيين تبنوا آراء إسرائيل والصهيونية العالمية بشكل واضح وجلي .
فعملية غسل الأدمغة آلية رئيسية لتكوين الآراء والمواقف ، ولذلك ترى الكثير من أثرياء الغرب – على سبيل المثال لا الحصر -  يشترون صحفا ومجلات كبيرة ومعروفة لكي يطوعوا الحقيقة حسب مصالحهم .. وهذا ما تقوم به صحفهم عن طريق التأثير في الآخرين .. وهذا نوع من أنواع غسل الأدمغة والعقول .
والأمثلة كثيرة على عملية غسل الأدمغة والعقول .. وربما تكون لنا عودة لطرق هذا الباب في مقالات قادمة .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا