النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

هل نحن نساعد زوجاتنا؟

رابط مختصر
العدد 9477 السبت 21 مارس 2015 الموافق 1جمادى الثاني 1436

هل الرجل الشرقي عموما والعربي والمسلم على وجه الخصوص يساعد زوجته في المنزل بعد أن يقترن بها؟ أم أنه لايزال يفكر بعقلية «سي السيد» بوالشنب الغليظ، الذي كلمته لا تسقط على الأرض، والذي يأمر وينهى بالمنزل، وعلى زوجته المسكينة أن تنفذ الأوامر وهي صاغرة مستسلمة. هل على سبيل المثال لا الحصر رأيتم زوجاً يساعد زوجته في المطبخ كأن «يفرم» لها البصل وهي تعد الطعام، أو ينظف لها السمك، أو يغسل لها الصحون والأكواب بعد الانتهاء من الأكل، أويكنس لها البيت؟.. وهل سمعتم عن زوج يغسل ثياب زوجته وأولاده ثم يكويها بعد أن تجف ويرتب لها دواليب الثياب في محاولة منه لمساعدتها في بعض أعباء المنزل. أعتقد أن الجواب بالنفي بنسبة 99 %.. فمعظم الأزواج يستيقظون صباحا ليجدوا «الريوق» الذي أعدته لهم زوجاتهم جاهزا فيلتهمونه بسرعة خوفا من أن يتأخروا عن العمل، وربما خرجوا من منازلهم دون أن يقبّلوا زوجاتهم، ثم يعودون بعد العمل فيتناولون وجبة الغداء الذي أعدته زوجاتهم، ثم يذهب لينام القيلولة التي تمتد حتى المساء، وبعدها ربما جلس قليلا في منزله ليشرب «استكانة » شاي أعدته له زوجته ثم يخرج للقاء أصدقائه في أحد المجالس أو المجمعات ويمتد بهم السهر حتى قرب منتصف الليل ليعود وقد وجد زوجته قد نامت من التعب طوال النهار ونام أولاده الصغار دون أن يجلس معهم، وبعد أن تكون الزوجة قد حممتهم وغيّرت لهم ملابسهم وألبستهم ثياب النوم وذاكرت لهم دروسهم وساعدتهم في حل واجباتهم.. والزوج «خبر خير» وكأنه مجرد شخص استأجر غرفة في فندق.. يأكل ويشرب «ويمش يده في الطوفة» ثم يأوي لهذه الغرفة آخر الليل لينام فيها حتى الصباح. وهكذا دواليك كل يوم. أما إذا كانت الزوجة تعمل في وظيفة ما، فحدث ولا حرج عن المشاكل التي تقع بينها وبين زوجها «التنبل».. فهي تأتي تعبة إلى المنزل حوالي الساعة الثالثة بعد الظهر وتريد أن تستريح، لكن مشاكل المنزل وطلبات الزوج والبحث عن لقمة له يسد بها جوعه يصبح هاجسها الأول بعد عودتها إلى المنزل.. خاصة إذا كان زوجها لا يفضل أن يأكل من طعام أعدته خادمة البيت.. وبعض الزوجات بفطنتهن حللن هذه المشكلة بأن تطبخ له بالليل وتضع ما طبخته للغداء بالثلاجة، فتسخّن له الوجبة لتقدمها له. وبعض الأزواج حلوا مشكلة الغداء بطلب الأكل من أحد المطاعم، ولذلك ترى طوابير الأزواج عند المطاعم ظهرا وما بعده بالمئات. ولنتعلم من رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ومن سيرته العطرة كيف كان يعامل زوجاته أمهات المؤمنين.. فقد سئلت السيدة عائشة رضي الله عنها عما كان يصنع صلى الله عليه وسلم في بيته؟ فقالت: «كان في مهنة أهله» أي خدمة أهله.. وفي رواية أخرى أن السيدة عائشة سئلت عما يفعله الرسول عليه الصلاة والسلام في بيته فقالت: «كان بشرًا من البشر، يخيط ثوبه ويحلب شاته ويخدم نفسه».. صلى الله عليه وسلم.. فهل تعلمنا من سيرته العطرة كيف نعامل زوجاتنا وكيف نساعدهن؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا