النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الإرهاب وسحب الجنسية

رابط مختصر
العدد 9436 الأحد 8 فبراير 2015 الموافق 17 ربيع الآخر 1436

الإعلان الذي أصدرته الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والالكتروني بوزارة الداخلية يوم الثلاثاء الماضي بالقبض على تسعة أشخاص أساؤوا استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.. هذا الإعلان يؤكد فعالية هذه الإدارة الهامة من إدارات وزارة الداخلية في الحفاظ على كرامة المواطن البحريني واحترام خصوصياته، والحفاظ على علاقاتنا المتينة مع الدول الشقيقة والصديقة وعدم السماح لأي شخص أو جهة بتعكير هذه العلاقات عن طريق الإهانة العلنية لأية دولة أو منظمة دولية لها مقر في دولة البحرين أو رئيسها أو ممثلها لدي الدولة، وكذلك من أهان علنا علمها أو شعارها الرسمي. ولعل ذلك يرتبط بما صرح به نائب رئيس الأمن العام من متابعة وزارة الداخلية لما يتم تداوله حول الدعوة للإضرار بمصالح الناس والتأثير على الحياة العامة وإرهاب المواطنين مما ينعكس سلبا على الوضع الاقتصادي والتجاري في مملكتنا الغالية. ومن هنا فإن إيقاف ستة شبان أمريكيين يقطنون في شقة بإحدى البنايات بمنطقة الدراز بالقرب من مدرسة للبنين بعد قيامهم بتصوير بعض المسيرات المخالفة للقانون دون إذن من الجهات المعنية وحضورهم لعدد من الفعاليات الأهلية والدينية في تلك المنطقة.. كل تلك الإجراءات تصب في الحفاظ على أمن الوطن والمواطن والمقيم في مملكة البحرين. وهذا يؤكد ما أوضحه وركز عليه صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه من أن الإرهاب هو العدو الأول للاستقرار لذا يجب أن تبقى البحرين في منأى عنه، كما ان من حق البحرين تأمين البلاد بأي سبيل يتماشى مع القانون والنظام، مؤكدا سموه على أن من رضي على نفسه أن يكون رهينة لإرادة الغير أن لا ينتظر إلاّ الجزاء العادل وردعه بالقانون، معربا عن أسفه لأن مخططات الشر ضد البحرين تنفذ من قبل أفراد يعيشون بيننا ولكنهم تخلوا عن وطنيتهم وتهافتوا على أوهام كالذي يجري خلف السراب. ولذلك فإننا نؤيد بشدة إسقاط الجنسية البحرينية عن 72 شخصا اضروا بمصالح المملكة وتخابروا مع دول أجنبية ومولوا عمليات تفجيرية وانتموا لمنظمات إرهابية.. فهؤلاء لا يستحقون شرف اكتساب الجنسية البحرينية لأن ما يقومون به يتناقض مع واجب الولاء للوطن. كما اننا نؤيد القبض على كل الزعامات التي تحرض على العنف وتدعو إلى تقويض أركان الدولة ومحاكمتهم محاكمة عادلة، أو تسفيرهم إلى الدول التي يتلقون الأوامر منها، بعد أن اثبتوا ولاءهم الفكري والعقائدي لهذه الدول وعدم ولائهم لبلادهم البحرين. فما قامت به البحرين من إسقاط جنسية هؤلاء هو أمر طبيعي تعمل به كافة دول العالم، وأن من لا يستطيع صون شرف هويته البحرينية فمن الأنسب له وللمجتمع إسقاطها عنه، فأمن المملكة فوق أمن الجميع.. وقد أعطيت هذه الشخصيات التي سحبت جنسياتها منها الكثير من الفرص لتصحيح أوضاعها والرجوع إلى الحق لكنها استمرت بالتآمر ضد الوطن مما يجعل الدولة في حل من إعطائها شرف الانتساب إلى الوطن العزيز، كما ان إسقاط الجنسية هو قرار سيادي يصدر من أعلى سلطة في البلاد متمثلة بجلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه.. وكما نعرف جميعا فإن العديد من الدول المتقدمة والديمقراطية في أوروبا وغيرها قامت بإسقاط الجنسية عن مشتبهين بالإرهاب، ومن حق البحرين أن تسقطها عن إرهابيين قاموا بأعمال خارجة عن القانون راح ضحيتها العديد من الأرواح البريئة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا