النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

أبو متعب .. لن ينساك شعب البحرين أبداً

رابط مختصر
العدد 9426 الخميس 29 يناير 2015 الموافق 7 ربيع الآخر 1436

يوم الجمعة الماضي كان يوما حزينا ومؤلما على قلوبنا جميعا نحن أبناء مملكة البحرين وأبناء المملكة العربية السعودية الشقيقة وأبناء العالمين العربي والإسلامي عندما ترجل الفارس عبدالله بن عبد العزيز عن فرسه ليستريح بعد رحلة طويلة امتدت أكثر من تسعين عاما ، ولتحمله القلوب الصابرة قبل الأبدان إلى مثواه الأخير في مشهد مؤثر أبكى القاصي والداني وأبكى الصغير قبل الكبير. عندما جاء نعي الناعي في الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة قبيل منتصف ليل الجمعة الماضي ، كنت وبعض أفراد الأسرة في مخيمنا بالصخير ، وإذا بقناة ال mbc التي كنا نشاهدها تقطع إرسالها لتبث آيات من القرآن الكريم ، فأدركنا أن الخطب جلل وأن الملك عبدالله قد رحل إلى الرفيق الأعلى، فخيم الحزن علينا جميعا لما نحمله للراحل العزيز من محبة في قلوبنا جميعا ، ولما عرفناه عنه نحن أبناء الشعب البحريني من شيم النخوة والأصالة العربية والمواقف التي لا يمكن لأي بحريني أن ينساها «لأبي متعب» عليه رحمة الله. لن ننسى أبدا وقفة الملك عبدالله بن عبد العزيز معنا عندما تعرضت البحرين للمؤامرة الدنيئة التي حدثت عام 2011م ، والتي أرادت القضاء على عروبتنا واستقلالنا .. وعندما طلبت القيادة الرشيدة من جلالته العون والمساندة قال قولته الشهيرة والتي ستظل في وجداننا أبد الآبدين : « إنني كنت في انتظاركم ، فلماذا تأخرتم ؟!! « وعندما سئل عن البحرين في إحدى المقابلات الصحفية التي جرت بعد الأحداث قال قولته الشهيرة التي ستظل محفورة في أعماق قلوبنا : « البحرين بالنسبة للمملكة هي الإبنة الصغيرة «.. ولا يمكن للأم بطبيعة الحال أن تضحي بابنتها . كما أننا لن ننسى أن المملكة العربية السعودية أصبحت في عهد الملك عبدالله بن عبد العزيز في المرتبة الأولى من حيث التدفقات والاستثمارات المباشرة في مملكة البحرين .. هذا بالإضافة إلى أن الملك عبدالله - طيب الله ثراه – هو الذي اقترح أن يسمى الجسر الجديد الذي سيربط بين البحرين والسعودية بجسر الملك حمد. ولن ننسى أبدا أن الملك الراحل عبدالله برؤيته الثاقبة واستقرائه للأخطار المحيطة بالمنطقة هو الذي اقترح أن تنتقل دول الخليج من مرحلة التعاون إلى مرحلة الإتحاد حتى تصبح الدول الخليجية الست قوة مؤثرة في المنطقة من النواحي السياسية والاقتصادية والعسكرية.. علاوة على أنه في اجتماعات قمة دول التعاون دعم مشروع التنمية الخليجي لمملكة البحرين وسلطنة عمان بمبلغ إجمالي يصل إلى عشرين مليار دولار على مدى عشر سنوات . وعندما زار الملك عبدالله البحرين في شهر إبريل من عام 2010م إلتحف بالعلم البحريني وعرض بالسيف الأجرب مع شقيقه الملك المفدى .. وقال أثناء الزيارة : « تأتي زيارتنا هذه لا لتضيف شيئا جديدا، بل لنقول للآخر إننا وطن وشعب واحد» . فلك يا « أبا متعب « من قلوبنا جميعا كل الدعاء الخالص بأن يرحمك الله رحمة واسعة ، وأن يثيبك على ما قدمت لأمتك العربية والإسلامية من العون والمساندة، وأن يكون مثواك الفردوس الأعلى لتكون في صحبة الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.. وأن يوفق خليفتك الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز نائب ولي العهد إنه سميع مجيب .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا