النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

احتفالاتنا بالعيد الوطني

رابط مختصر
العدد 9383 الأربعاء 17 ديسمبر 2014 الموافق 25 صفر 1436

في الستينات بعد رحيل والد الجميع المغفور له بإذن الله تعالى سمو الشيخ سلمان بن حمد بن عيسى بن علي آل خليفة حاكم البحرين وتوابعها طيب الله ثراه وأسكنه الله فسيح جناته، كنت وأقراني وأهلي من أهالي البديع في إنتظار عيد جلوس المغفور له بإذن الله تعالى الأمير طيب الله ثراه سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد بن عيسى بن علي آل خليفة امير البلاد الراحل طيب الله ثراه وأسكنه الله فسيح جناته، وكنا قد خرجنا في طرق وحواري البديع الشمالي والجنوبي، وأتت الطائرات العمودية وهي ترمي من السماء صور عاهل البلاد المفدى إيذاناً بتولي سموه يرحمه الله مقاليد الحكم في البحرين، وليشارك الشعب هذه الفرحة ويومها أقيمت الزينات والأفراح وصار تقليداً سنوياً أن يدعى الرجال والنساء بمختلف فنونهم ومن بينهم العرضة من المدن والقرى لقصر الرفاع العامر للاحتفال بعيد الجلوس وبعدها بالعيد الوطني المجيد. وسارت مسيرة الوطن إلى الخير والبناء والنماء على أيدي المخلصين ممن عشقوا تراب الوطن وتمسكوا بثوابته وقيمة وعاداته وتقاليده وأمنه واستقراره، أمير البحرين سمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، وسمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وسمو الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة ولي العهد، وتواكبت الإنجازات وسنت التشريعات وبرزت معالم الدولة الحديثة وتطورت المؤسسات والهيئات والجهات الحكومية وشهدت البحرين حضوراً خليجياً وعربياً وإقليمياً ودولياً والقيادة والشعب سنوياً يحتفلون بعيد الجلوس والعيد الوطني. واليوم ونحن نحتفل بعيد جلوس حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه والعيد الوطني المجيد، إنما نستذكر المشروع الوطني الإصلاحي الذي قاده باقتدار وتمكن حضرة صاحب الجلالة الملك بصدور الأمر الأميري رقم (17) لسنة 2001 بالتصويت على ميثاق العمل الوطني بقصر الرفاع بتاريخ 22 ذي القعدة 1421هـ الموافق 16 فبراير 2011م بمؤازرة من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، ودعم من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء والتفاف الشعب وتأكيده على ضرورة مسيرة الديمقراطية في مملكة البحرين لنشهد النتائج الطيبة والمفرحة للانتخابات النيابية للعام 2015 للفصل التشريعي الرابع بنسبة 52.6% للانتخابات النيابية والانتخابات البلدية بنسبة 59.1% وهي إيذاناً بإنطلاق تجربة تراكمية تضاف إلى الخبرة والتجربة السابقة في إغناء وتكريس لتقاليد ديمقراطية تحسب في عمر الشعوب بأعوام وقرون. احتفالاتنا بالعيد الوطني، إنما هي تكريس ومراجعة لكل ما أنجزنا وسعينا من أجل تحقيقه، ومن واجبنا أن نوثق ونسجل ما حققته أجهزتنا التنفيذية والتشريعية والقضائية، وما حققه شعبنا من إنجازات على الصعيد الوطني أو الصعيد الشخصي في مختلف المجالات وبالتأكيد فإن المعنيين بالحكومة عليهم مسؤولية التذكير بما تحقق بالصور والأرقام والحقائق وفي نفس الوقت الكشف بالوثائق عن ما لم يتحقق والسعي لتحقيقه ووضعه على جدول أولويات ما يمكن تنفيذه للعام 2015 وما بعده فقد اشتقنا لرؤية، في غمرة الاحتفالات، مشروع أو مشروعين أو ثلاثة كبرى على أرض المملكة وهو التقليد الذي سرنا عليه بمناسبة هذه الذكرى العزيزة. ولكي لا ننشغل بزحمة الاحتفال بالعيد الوطني، أود أن أذكر بانجازات تحققت للبحرين مؤسسات وأفراد بمختلف المجالات والحقول على صعيد رقى شبابنا وشاباتنا في المحافل العلمية والرياضية ونيلهم الشهادات والتقديرات من منظمات وهيئات خليجية وعربية وإقليمية ودولية، فقد رفعوا اسمنا عالياً، وكذلك رجال ومسؤولون وقياديون نالوا أوسمة وشهادات وإشادات بمواقفهم الوطنية والإنسانية خدمة لوطنهم وأمتهم وهي من مسؤولية المجتمع المدني ووسائل الإعلام لدينا المقروءة والمسموعة والمرئية لإبرازها. ولكي لا أذهب في التعميم رغم صعوبة حصر ذلك في عمود ذا مساحة معروفة إلا أنني لقرب العهد بحدثين مهمين لابد أن أذكر بهما الأول هو حصول المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان، والأمانة العامة للتظلمات جائزة شايو لتعزيز حقوق الإنسان في منطقة الخليج العربي للعام 2014م مناصفة بينهما، حيث منح سفير مندوبية الإتحاد الأوروبي في الرياض السيد آدم كيولاش يوم 9 ديسمبر 2014م جائزة شايو بحضور سفراء الدول الأجنبية للمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان، والأمانة العامة للتظلمات. وهي جائزة تمنح للمرة الخامسة لتعزيز حقوق الإنسان في منطقة الخليج وتكرس روح التعاون الوثيق مع سفارات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، حيث يتم تكريم منظمات المجتمع المدني المحلية والمؤسسات الخاصة والعامة لجهودهم في تعزيز الوعي العام بحقوق الإنسان في منطقة الخليج، وتحمل الجائزة اسم قصر شايو في باريس حيث تم اعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بتاريخ 15 ديسمبر 1948م فتهنئة للبحرين قيادة وشعباً لهذا الإنجاز، وللأخوين الدكتور عبدالعزيز حسن أبل رئيس المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان وفريقه المعني والسيد نواف محمد حمد المعاودة الأمين العام للتظلمات ومعاونيه. أما الحدث الثقافي الآخر فهو فوز مسرح البحرين الوطني بجائزة الشرف في الهندسة المعمارية عالمياً للعام 2015م التي تقدمها المؤسسة الأمريكية لتكنولوجيا المسارح، لتصميمه الاستثنائي الذي يجمع بين إبداع الحاضر وعراقة الماضي وهذا الفوز يضع البحرين دائماً في مقدمة المشاريع الثقافية والمنجز الحضاري لمملكة عرفت بتاريخها وثقافتها وحضارتها منذ قديم الزمان، فتهنئه للبحرين قيادة وشعباً لهذا الإنجاز الثقافي الحضاري وللشيخة مي بنت محمد آل خليفة ولكل يد تبني الثقافة وترسخ قيم المحبة والألفة والتسامح، وترسي أسس الأمن والاستقرار لهذه البلاد وأبنائها. وعلى الخير والمحبة نلتقي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا