النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

أين مجلة «هنا البحرين» ؟!!

رابط مختصر
العدد 9366 الاحد 30 نوفمبر 2014 الموافق 8 صفر 1437

سؤال نوجهه لوزيرة شؤون الإعلام سميرة بنت رجب: أين مجلة «هنا البحرين»؟!! هذه المجلة العريقة التي تحمل اسم البحرين والتي صدرت منذ منتصف الخمسينيات من القرن الماضي واستمرت دون انقطاع حوالي ستين عاما حتى توقفت في عهدها الميمون. هذه المجلة التي تعاقب على رئاسة تحريرها أساتذة وصحفيون كبار أمثال أحمد كمال وسلمان تقي والمرحوم عبدالجواد غيط وحمد المناعي وخالد البسام وعبدالقادر عقيل وأخيرا الصديق جهاد يوسف العمادي.. وكانت مدرسة تخرج الصحفيين الشباب وتدفعهم إلى سوق العمل في الصحف اليومية والمجلات الأسبوعية التي صدرت فيما بعد. وما زلت أذكر أنني عندما كنت رئيسا للأخبار بالإذاعة والتلفزيون في عهد المرحوم طارق المؤيد وزير الإعلام الأسبق، كان سعادته يعهد إليّ برئاسة تحرير هذه المجلة عندما كان رئيس تحريرها آنذاك المرحوم عبدالجواد غيط (وهو مصري الجنسية) يذهب في إجازته السنوية إلى بلاده.. وكنت كمن يحمل رمانتين في يد واحدة، لكنها كانت أياما حلوة رغم صعوبتها ومرارتها. الذي أعرفه ويعرفه الكثيرون أن الوزيرة الموقرة رأت أن تطور هذه المجلة العريقة، ولذلك شكلت لجنة لتطويرها، ووظفت الزميل الصحفي طارق العامر لهذا الغرض، واجتمعت اللجنة عدة اجتماعات، ورفع الزميل طارق العامر مرئياته واقتراحاته للوزيرة بشأن تطوير المجلة، وكذلك رفع الصديق جهاد يوسف العمادي رئيس تحريرها الحالي تصوراته بشأن تطويرها، وكثر الحديث عن إصدارها قريبا بصورة إلكترونية أو ورقية أو الاثنتين معاً.. لكن هذه الاجتماعات وهذه الاقتراحات لم تأتِ بنتيجة حتى الآن رغم مرور شهور عديدة على توقف المجلة. ولعل السؤال الذي يطرح نفسه: متى ستوافق الوزيرة سميرة بنت رجب على إصدار هذه المجلة من جديد، خاصة وأن المسؤولين والصحفيين والموظفين بالمجلة قد ملّوا من طول الانتظار؟!! سؤال يحتاج إلى جواب سريع من الوزيرة الفاضلة. مبادرة أخرى تستحق الشكر والثناء قام بها الأسبوع الماضي الصديق جهاد يوسف العمادي رئيس تحرير المجلة عندما دعانا نحن معاشر الصحفيين القدامى الذين مروا على المجلة وكتبوا بها فترات طويلة في بداياتها على فطور «ريوق»جماعي بمبنى المجلة بوزارة شؤون الإعلام حيث التقينا بالأخوين يوسف محمد مدير إدارة وسائل الاعلام وعبدالقادر عقيل مدير إدارة الثقافة بالوزارة وعدد من الزملاء الصحفيين المخضرمين على رأسهم محمد يعقوب الذي كان مسؤولاً عن الجريدة الرسمية لسنوات طويلة قبل أن يحال على التقاعد، وكان لقاءً حميمياً مع إخوة زملاء فرقتهم الأيام وجمعهم ذلك «الريوق» المتواضع.. فشكراً للصديق جهاد يوسف العمادي على مبادرته الكريمة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا