النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

العرس الانتخابي وتصفير الصناديق

رابط مختصر
العدد 9351 الاحد 16 نوفمبر 2014 الموافق 23 محرم 1436

أقل من أسبوع تفصلنا عن الانتخابات النيابية والبلدية ’ وكل المؤشرات تدل على أن هذه الانتخابات ستكون انتخابات مميزة وفريدة وناجحة رغم الدعوات البائسة واليائسة والفاشلة التي أطلقتها جمعية الوفاق ومن لفّ لفّها من جمعيات المعارضة بمقاطعة هذه الانتخابات وتصفير الصناديق الانتخابية. فكثرة أعداد المرشحين لهذه الانتخابات والتي وصلت إلى 419 مرشحا’ وكثرة عدد الجمعيات الأهلية والوطنية التي ستراقب هذه الانتخابات والتي وصل عددها إلى ثمان جمعيات’ عدد مراقبيها وصل إلى 301 مراقب’ والحماس الشديد والتنافس الكبير الذي تشهده المقار والخيام الانتخابية وامتلائها كل ليلة بالمئات من الناخبين’ كل تلك المؤشرات تدل على الفشل الذريع لدعوات المقاطعة وتصفير الصناديق.. فالشعب البحريني الواعي لن تنطلي عليه هذه الدعوات المشبوهة والفاسدة’ والناخب البحريني أكبر من أن ينجر وراء هذه الترهات’ فمصلحة الوطن وأمنه وأمانه هي التي تحرك المواطن الشريف ’ وهو الذي سيبصق في وجه المحرضين والمأزومين بعد انتهاء هذا العرس الانتخابي وبعد أن تعلن النتائج المرتفعة للمشاركين. والمؤسف والمخجل في نفس الوقت أن جمعية الوفاق التي تقود قوى المعارضة المقاطعة للانتخابات تقرن هذا الحراك السلبي بتزايد وتيرة العنف في البحرين التي تقف هي وراءها مع بعض التيارات المتطرفة’ وما الانفجارات الأخيرة والحرائق التي حدثت مؤخرا في بعض أجهزة الصراف الآلي وطالت بعض المدارس الحكومية إلا دليلا على الإفلاس السياسي الذي تعيشه قوى المعارضة وعلى رأسها جمعية الوفاق. ولعل الهدف الأساسي من كل هذا العنف الذي يتزامن مع اقتراب العرس الانتخابي هو أن تثبت جمعية الوفاق للعالم بأن الأوضاع في البحرين غير مستقرة ومضطربة ’ وأن هذه الأوضاع لا تتناسب مع إجراء انتخابات حرة ونزيهة’ وأن الحكومة البحرينية سوف تلجأ إلى تزوير الانتخابات حتى تدفع بمرشحيها والمحسوبين عليها إلى قبة البرلمان.. وأن هذه الأجواء اضطرتها إلى الانسحاب من الانتخابات ومقاطعتها. ولعلنا نقول بجزم وحسم بأن سفينة الانتخابات تمخر في أعماق البحر بكل سلاسة ويسر’ وأن المسألة هي أيام فقط ويثبت الشعب البحريني الأصيل أنه مع الانتخابات ومع الشرعية ومع قيادته الرشيدة’ وأن هذه الدعوات الفاشلة لمقاطعة الانتخابات ستكون وبالا على أصحابها من المقاطعين. وأخيرا نقول بأن الدعوات للمقاطعة من جمعية الوفاق وغيرها من جمعيات المعارضة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة ’ فقد جربت هذه القوى المأزومة المقاطعة من قبل وفشلت في إيقاف المسيرة الديمقراطية ’ وسوف تفشل هذه المرة أيضا.. فلنتكل على الله سبحانه وتعالى ولنمض في طريقنا ’ ولندع .... تنبح .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا