النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

عملية الكشف عن الأطفال الموهوبين

رابط مختصر
العدد 9331 الاثنين 27 أكتوبر 2014 الموافق 3 محرم 1436

هذه العملية الرئيسة لا تجرى بغرض التشخيص أو إعطاء علامة (ليبل) فقط، إذ تهدف بالدرجة الأولى إلى تشخيص القدرات والميول والاهتمامات وأنماط التعلُّم وأنماط التفكير والاتجاهات، وبالتالي توفير وبناء وتطوير برامج مناسبة تعمل على تلبية الاحتياجات الخاصّة بالأطفال الموهوبين وتراعي الفروق الفردية. وبذلك يُحال الطفل إلى عملية الكشف عنْ طريق الفحص المبدئي (الفرز الأوّلي) لدرجات الاختبارات القياسية المقننة، وكذلك عنْ طريق الإحالات أو الترشيحات من (العاملين في المدارس والآباء والأمّهات والطلبة الأقران)، ومن مجالات الموهبة التي تُستخدم وتؤخذ في الاعتبار عند الترشيح: الاستعداد العقلي العام، الاستعداد الأكاديمي الخاص، فنون الأداء والفنون البصرية، الفنون العملية والفنية، القيادة، والإنتاجية الإبداعية. وبعد عملية الفحص المبدئي يتمّ تقييم الأطفال باستخدام عددٍ منَ الاختبارات الموضوعية والتقديرات الذاتية من المعلِّمين/ المعلِّمات وأولياء الأمور وفحص أعمال الطلبة وانجازاتهم كمرحلة ثانية تُسمّى بعملية التشخيص الدقيق، وبعد التصحيح ورصد الدرجات توضع النتائج في صورة رسوم بيانية. وتتم عملية تحديد أهلية وقبول الأطفال من دون اعتماد أو تقدير مقياس واحد فقط، ومن السّهل الحصول على عملية استئناف والاحتكام إلى قرارات الكشف. وهنا، يقع البعض من الآباء والأمّهات عندما تأخذهم العاطفة أو يعتقدون جهلاً على غير دراية بحقيقة أو مستوى أو سمات وخصائص أبنائهم وبناتهم الموهبة فيتقدَّمون بإلحاح شديد من أجل ترشيحهم وقبولهم كموهوبين! وبعد أنْيتمّ الكشف عن الأطفال وأنّهم موهوبون، يكون الأطفال مؤهلين وجديرين بالبقاء في البرامج حتى يتخرّجوا من المدرسة الثانوية. والأطفال الذين يحوّلون وينتقلون ويتلقّون خدمات تعليم الموهوبين منَ أيّ مدرسة خارج المحافظة يتمّ إحالتهم لإجراء التقييم. وهنا يتمّ تقييمهم للمشاركة في برامج تعليم الموهوبين بشكل مبسّط. وبشكلٍ مُباشر ضمن الأسرة يبيِّن كورنيل (1983) في دراسته بأنَّ الأم هي أول مَن يكتشف أن طفلها موهوب، وإذا كان هناك خلافٌ بين الأبوين حول إمكانية أن يكون طفلهما موهوبًا، فإن الأب هو المتشكِّك في إطلاق هذه الصفة على الطفل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا