النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

المشاركة في الانتخابات.. واجب وطني

رابط مختصر
العدد 9319 الأربعاء 15 أكتوبر 2014 الموافق 21 ذو الحجة 1435

تشهد المملكة حاليا حراكا انتخابيا ملحوظا على جميع المستويات وذلك استعدادا للاستحقاق الديمقراطي القادم والمتمثل في الانتخابات النيابية والبلدية المقررة في 22 نوفمبر المقبل والتي تشهدها البلاد للمرة الرابعة منذ انطلاق المشروع الاصلاحي الذي أرسى دعائمه وأسسه المتينة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى قبل أكثر من 12 عاما. وقد جاءت المراسيم الملكية الأخيرة التي صدرت الشهر الماضي بتعديل المحافظات والدوائر الانتخابية لتؤكد حرص القيادة الرشيدة على اتاحة الفرصة أمام جميع المواطنين للمشاركة الفعالة في هذه الانتخابات ولتشكل توازنا أكبر في التمثيل في البرلمان المقبل الذي نأمل أن يشكل نقلة نوعية أخرى لتحقيق المكاسب المهمة وتلبية طموحات وأمال القيادة والمواطنين في مستقبل زاهر للمملكة وتعزيز عملية التطور الديمقراطي. لا شك أن هذه الانتخابات تكتسب أهمية بالغة كونها تأتي في ظل ظروف محلية واقليمية غاية في الأهمية تتطلب من جميع أفراد الشعب ومؤسسات المجتمع المدني المتعددة التحلي بالمسؤولية التاريخية والالتزام بالقواعد الديمقراطية السلمية للمشاركة بكثافة في هذه الانتخابات لتعزيز دور السلطة التشريعية والتمثيل الشعبي واختيار الكفاءات المناسبة للدورة القادمة للبرلمان الذي يعتبر المؤسسة الحافظة لتجربتنا الديمقراطية الحديثة والمنبثقة من ثقافتنا وحضارتنا العريقة. أن ما تحقق من انجازات في الفترة السابقة وخاصة فيما يتعلق بسن قوانين عصرية شملت مختلف الجوانب الحياتية التي تهم المواطن والدولة الحديثة جاءت لتؤكد نجاح تجربتنا الحديثة رغم الشكوك التي يحاول البعض أن يبثها وذلك بفعل المشاركة الشعبية الواسعة من قبل المواطنين ودعم الحكومة الموقرة لهذه التجربة وتعاونها المثمر مع السلطة التشريعية بغرفتيها الشورى والنواب والذي ساهم في تخطي التحديات الأمنية والاقتصادية التي شهدتها المملكة وحلحلة الكثير من المشكلات الطارئة التي حدثت نتيجة الأحداث المؤسفة التي واجهتنا. ولا بد من الاشارة هنا الى تقديرات المراقبين التي تتوقع مشاركة كثيفة في الانتخابات القادمة نتيجة التطورات الاخيرة وخاصة ما يتعلق منها بما توصل اليه حوار التوافق الوطني في شقه السياسي من موضوعات تمثل القواسم المشتركة اضافة الى تأكيدات القيادة بتنفيذ التوافقات عبر القنوات الدستورية وعرض ما يتطلب منها على السلطة التشريعية وذلك ترسيخا للنهج الديمقراطي ولدولة المؤسسات والقانون. ان حكمة جلالة الملك وضعت البحرين على أعتاب مرحلة جديدة من مسيرة الخير والتنمية والدفع بها نحو مستقبل واعد يحمل الخير للجميع، وأن تلاحم الشعب مع القيادة هو الضمانة الوحيدة لاستمرار نجاح هذه المسيرة، وعلى كل فرد تحمل واجباته بروح من المسؤولية ووضع المصلحة العامة فوق كل اعتبار، لأن المرحلة القادمة تتطلب تعزيز العمل المشترك في اطار التمسك بثوابتنا الوطنية لتحقيق المزيد من النجاحات والنهوض بالمكتسبات الديمقراطية التي تحققت بفعل الإرادة الواعية للشعب والقيادة. * إعلامي من البحرين

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا