النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أول التواصل

وقفة تقدير ووفاء

رابط مختصر
العدد 9315 السبت 11 أكتوبر 2014 الموافق 17 ذو الحجة 1435

يأتي احتفال وزارة التربية والتعليم بيوم المعلم العالمي تأكيدا للرعاية المستمرة التي يحظى بها منتسبو الوزارة، وعلى رأسهم شاغلو الوظائف التعليمية، باعتبارهم الأساس الذي يقوم عليه أي جهد تعليمي وتربوي، وبهذه المناسبة الطيبة، لا بد من الوقوف إجلالاً وإكباراً  للمربين المخلصين لرسالة التربية والتعليم، ونخص بالذكر منهم أولئك  الذين خدموا في الميدان التربوي لسنوات طويلة، بذلوا خلالها و أعطوا عصارة فكرهم في تعليم الأجيال وخدمتهم وصقل مواهب الشباب وإنارة الدروب أمامهم ، فكانت حياتهم رحلة طويلة في دروب العطاء، فأنجزوا خلالها ما أنجزوا وأسهموا في بناء وطنهم بمحبة وإخلاص، فكانت حياتهم رحلة طويلة في درب مضيء، متحدين كل المتاعب في سبيل هذه الرسالة التربوية والوطنية، حتى أنجزوا المهمة وأدوا الرسالة بأمانة، ونحن اليوم نقول لهم:  شكراً لقد أديتم الرسالة أحسن تأدية، وإننا مهما فعلنا فلن نوفيهم حقهم كاملاً إنها فقط لمسة وفاء صادقة  لنقول لكم من خلالها : « انظروا من حولكم  في كل مكان.. في المدارس والمصانع والدوائر الحكومية، فستجدون اثر أياديكم البيضاء و لمساتكم الخيّرة وقد تحولت إلى قيم وسلوكيات ايجابية في أبناء البحرين الذين يقفون اليوم بكل اقتدار في مختلف مواقع العمل ليعملوا ويبدعوا ويسهموا في بناء وطنهم وازدهاره في ظل قيادته الحكيمة، فهنيئاً لكم تكريم الأجيال لكم واعترافها بالجميل على الدوام، ولذلك تستحقون اليوم كل التقدير والوفاء. كما يسعدني في هذه المناسبة أن أؤكد أن هذا الاحتفال السنوي يأتي احتفاء بالمعلمين والمعلمات وما هو إلا أحد أشكال التكريم والتحفيز والتقدير الذي يتجسد من خلاله العديد من الجهود الاخرى التي تبذلها الوزارة، للارتقاء بالمعلمين وتحسين أوضاعهم المهنية والوظيفية، وفي مقدمتها ما يتيحه كادر المعلمين من فرص النمو المهني والوظيفي لهم ويبقي في الختام أن نقول إننا مهما سطرنا من كلمات في تقدير المعلم وشكره والثناء عليه، فلن نوفه حقه كاملاً، وإن هي إلا كلمة وفاء ونقطة لا تضاهي بحر عطائه الفياض الذي لا ينضب، لأن مع المعلم وبجهده يتطور الوطن ويزدهر في ظل القيادة الحكيمة بإذن الله تعالى. - وكيل الوزارة لشئون التعليم والمناهج

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا